GO MOBILE version!
أخبار ألف سلة غذائية من ”قطر الخيرية”، ووفد طبي قطري تركي،  لمسلمي الروهنغيا ببنغلاديش

ألف سلة غذائية من ”قطر الخيرية”، ووفد طبي قطري تركي، لمسلمي الروهنغيا ببنغلاديش

قدّمت جمعية قطر الخيرية؛ اليوم الخميس؛ مساعدات غذائية عاجلة لمسلمي الروهنغيا الفارين إلى بنغلاديش، هربًا من مجازر جيش ميانمار بإقليم أراكان، غربي البلاد.

وبحسب مراسل الأناضول، شملت مساعدات الجمعية، أكثر من ألف عائلة من مسلمي الروهنغيا، بمخيم "شاك ماركول" بمدينة كوكس بازار، شرقي بنغلاديش. 

وقدمت الجمعية سلالًا غذائية تشمل الاحتياجات الضرورية اليومية للاجئين.

وقال مدير مكتب الجمعية القطرية لدى بنغلاديش، أحمد أمين حافظ للأناضول، إن "المساعدات الغذائية هي الأمل الذي يعين اللاجئين على الاستمرار في حياتهم".

كما وصل وفد طبي قطري تركي تطوعي، لتقديم الأدوية والفحوصات الطبية والعمليات الجراحية الطارئة.

وبحسب مراسل الأناضول، تأتي زيارة الوفد الطبي بتنظيم من مؤسسة قطر الخيرية ؛ ويضم أطباءً قطريين وأتراكًا.

وتهدف الزيارة للاطلاع على الأوضاع الصحية لآلاف المتضررين الروهنغيا ممن اضطرتهم الظروف، للفرار لمنطقة الحدود الواقعة بين بنغلاديش وميانمار، هربًا من العنف الذي يتم بحقهم بإقليم أركان.

وأوضح أن "قطر الخيرية، قدمت منذ اندلاع الأزمة الإنسانية لمسملي الروهنغيا، وبدء موجة النزوح الجديدة لبنغلاديش؛ مساعدات غذائية تفوق قيمتها المليون ونصف مليون ريال قطري(نحو 400 ألف دولار)".

وذكر أن المساعدات شملت "ألف سلّة غذائية لألف أسرة فقيرة ومتضررة، في مخيم 'جاك ماركول'، تغطي كل سلّة حاجة الأسرة من السكر والأرز والطحين والبطاطس والزيت لمدة أسبوعين".

ومنذ 25 أغسطس / آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، بحسب ناشطين محليين.

كما دفعت هذه الانتهاكات الواسعة نحو 519 ألفا من المسلمين الروهنغيا للجوء إلى الجارة بنغلادش، بحسب أحدث أرقام الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا "مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش"، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم".

المصدر : الأناضول

موضوعات متعلقة

موضوعات متعلقة
3707