GO MOBILE version!
أخبار المسلمون ينتفضون رفضا لخطوة ترامب المحتملة حيال القدس

المسلمون ينتفضون رفضا لخطوة ترامب المحتملة حيال القدس

17 ربيع أول 1439 - ديسمبر 6 2017 - 9:23:44 صـ

لاقت الخطوة المحتملة بقيام إدارة ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، ردود أفعال متباينة.

فقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمير تميم بن حمد أمير قطر، رفضهما للقرار، وعلق الرئيس التركي، إن القدس خط أحمر للمسلمين، وحذر بأن قرارا كهذا سيؤدي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية وتحريك منظمة التعاون الإسلامي.

وكذلك حذر الرؤساء والملوك العرب من أن خطوة كهذه من شأنها تقويض عملية السلام.

وأعلنت حركة حماس على لسان رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، من أن نقل سفارة واشنطن إلى القدس المحتلة، سيجعل "الخيارات مفتوحة" للفلسطينيين دفاعاً عن مقدساتهم. 

بينما صرّح استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال مؤتمر صحفي،  أن "الأمين العام حذّر، على الدوام، من مغبة أي إجراءات أحادية الجانب تقوض حل الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية)". 

وتابع: "نحن على دراية بالتقارير التي تفيد بنية الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس)، لكننا لا نود التكهن بأي شيء قبل صدور إعلان رسمي"، مؤكدًا أن غوتيريش يرى أن ملف القدس ينبغي التفاوض بشأنه ضمن قضايا الحل النهائي (بين الفلسطينيين وإسرائيل).

وفي نفس الوقت لاقت احتمالية هذا الإجراء رفض الشعوب المسلمة، والتي دعت إلى وقفات احتجاجية وبيانات صحفية، مطالبة الحكومات بفتح باب الجهاد في حال قامت الإدارة الأمريكية بمثل هذا الإجراء.

3998