GO MOBILE version!
مقالات سوريا ... حقل تجارب للأسلحة وتأمين للكيان الصهيوني وصراع نفوذ وأجندات

سوريا ... حقل تجارب للأسلحة وتأمين للكيان الصهيوني وصراع نفوذ وأجندات

28 رجب 1439 - أبريل 14 2018 - 4:17:27 مـ

س : هل من مصلحة أي من الأطراف الغربية أن تنتهي الحرب في سوريا؟

كادت الحرب السورية أن تنتهي، بعد التقدم الكبير الذي أحرزته المعارض السورية على الأرض، ولكن في 30 من سبتمبر 2015، وجهت روسيا أسلحتها ضد أهداف تسيطر عليها المعارضة السورية، زاعمة أنها استهدفت مقرات لتنظيم داعش.

وشهدت الحرب في سوريا، على مدار العامين الماضيين، دخول الترسانة العسكرية الروسية على خط القتال لأهداف ومصالح عدة : -

1 - استعادة شيء من نفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

2 – ببقاء بشّار ونظامه ضمنت روسيا القروض التي أعطتها لبشّار، فقد أرسلت موسكو إلى النظام السوري عن طريق الجو أكثر من مائتي طن من "الأوراق النقدية" في صيف 2011، أي خلال الفترات التي تصاعد خلالها القتال. وقد تكون مثل تلك الشحنات السبب الوحيد الذي تمكن فيه الأسد من تجنب الإفلاس والاستمرار في دفع [الرواتب] إلى قواته مع تضاؤل الاحتياطيات الأجنبية في البلاد.

ووفقاً لصحيفة "موسكو تايمز"، فإنه فضلاً عن صفقات الأسلحة السورية الروسية والتي تصل إلى 4.7 مليار دولار، فقد استثمرت الشركات الروسية ما مجموعه 20 مليار دولار في سوريا منذ عام 2009. وإذا فقد الأسد السلطة، فسيتم إلغاء هذه العقود.

3 – إخراج أسلحتها من المستودعات لإجراء بعض التجارب على مداها وجدواها وفاعليتها وقدرتها التدميرية، لا سيما تلك الأسلحة الجديدة التي طورتها بعد انتهاء الحرب الباردة، ولم يتسن لها بعد استعراضها وتقديمها لمشتريي السلاح الكُثُر في دول العالم بعد تجربتها.، مثل الطائرة سوخوي وغيرها.

وفي سياق ذلك، قال موقع "ديبكا" الإسرائيلي المتخصص في التحليلات العسكرية إن روسيا تستخدم الأراضي السورية كحقل تجارب لأسلحتها، مشيرًا إلى أن التجربة الأكثر أهمية بالنسبة لاستعراض العضلات العسكرية الروسية تمت عبر عمليتين لإطلاق صواريخ مجنَّحة ومصنّعة حديثًا، يطلق عليها اسم "كاليبر" (Kalibr)..

وبتعبير الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، نفسه قال : إن الحرب في سوريا كانت أفضل تدريب للقوات الروسية، الأمر الذي تناولته صحيفة "واشنطن بوست" في تقرير جاء فيه إن روسيا حولت الصراع السوري إلى عرض عسكري وميدان تجارب لأسلحتها.

وهو نفسه ما عبّر عنه يوري بوريزوف نائب وزير الدفاع الروسي، عن تجريب أكثر من 600 سلاح ومعدة عسكرية جديدة، مما أتاح لهم تطوير أسلحتهم وزيادة مداها ودقتها وقدرتها التدميرية.

ولعل إطلاق صواريخ "كروز كاليبر" بعيدة المدى، لأول مرة في تاريخ إطلاق القوات الروسية البحرية من أسطولهم في بحر قزوين كان من تلك التجارب، لكن أربعة من تلك "الصواريخ المجنحة" لم تبلغ أهدافها في سوريا، وسقطت في إيران، وهو ما يعزز فرضية أنها ما زالت في مرحلة اختبار.

 وهكذا صارت روسيا تعرض بضاعتها المجربة في أجساد السوريين.. برًا وبحرًا وجوًا.

أما بالنسبة للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، فيكفينا أن ننظر إلى كم الحشود العسكرية الذي ادّعوا أنه لضرب مواقع الأسلحة الكيميائية في سوريا، وهذا يذكرنا بما حدث في العراق عندما ادّعوا وجود أسلحة نووية.

الحشود العسكرية على الأراضي السورية

والضربة العسكرية التي قاموا بها على مواقع الأسلحة الكيميائية المزعومة، لم تخلّف أي نوع من أنواع الدمار على ترسانة الأسلحة الكيميائية للنظام السوري، بل إن ذلك أعطاه ذريعة ليصب جام غضبه على المدنيين العزّل في سوريا.

وفي ظل كل هذه التجهيزات والتحركات، لا مانع من جلسة لمجلس الأمن، الذي يملكوه هم، وروسيا تقدم مشروع تستخدم أمريكا ضده الفيتو، وأمريكا تقدم مشروع تستخدم روسيا ضده الفيتو، وتستمر التمثيلية السخيفة التي يشارك فيها حكام المسلمين، حيث أن هذا هو النظام الدولي، والذي لا يطبّق إلاّ عندما يكون القرار في صالح دول معينة.

إذا فلماذا كل هذا الكم من الأسلحة، البرية والبحرية والجوية ؟

وما هو المخطط الذي يتم تنفيذه على الأرض الآن ؟

وماذا سيفعل الشعب الروسي أمام هذه التحركات التي لا تأبه من قريب أو بعيد لحياة البشر، هل من الممكن أن تتوحد قوى المعارضة على قلب رجل واحد ليجابهوا هذه المخططات ويعملاوا على إفشالها، أم سيظل الانتظار حتى يتم المخطط اليهودي الغربي الروسي على أكمل وجه؟

حفظ الله سوريا وأهلها ورد كيد المجرمين في نحورهم.

  {  وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ } صدق الله العظيم

 

4641