GO MOBILE version!
الرابطة التحالف الوطني من أجل القضية الفلسطينية بالسنغال يدين المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني

التحالف الوطني من أجل القضية الفلسطينية بالسنغال يدين المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني

10 رمضان 1439 - مايو 25 2018 - 9:21:12 صـ

أصدر التحالف الوطني من أجل القضية الفلسطينية بالسنغال بيانا يدين فيه المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني.

وقد أكد البيان على مساندة التحالف الرفض التام لقرار ترامب، والذي وصفه بالمشؤوم، باعتبار القدس عاصمة لدولة إسرائيل المزعومة.

وأن السكوت، والتأييد من بعض الدول، لممارسات العدو الصهيوني، يعتبر انتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة.

كما أكّد على حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى أراضيه.

ودعا البيان كل الحكومات المسلمة لإعلان تأييدها الصريح للشعب الفلسطيني وقضيته، وأن القدس عاصمة لفلسطين.

وكان نص البيان كالتالي : 

التحالف الوطني من أجل القضية الفلسطينية بالسنغال

***

بيان حول المجازر الصهيونية في فلسطين

شهدت الأحداث في فلسطين المحتلة تحوّلا جديدا لم يسبق له مثيل في تاريخ المواجهة مع العدو الصهيوني؛إذ قامت مسيرات العودة الكبرى التي نظّمها الفلسطينيون في قطاع غزة والتي واجهها الجيش الإسرائيلي بالقمع الوحشي والقتل،ثم تلتها المسيرات السلمية بمناسبة الذكرى السبعين لاحتلال فلسطين والتي تفاعل معها العالم الإسلامي، ليبدأ فصل جديد من الغطرسة الصهيونية إذ قتلت بالرصاص ما يزيد على 60 فلسطينيا،ناهيك عن قوافل الجرحى. ثم جاء تنفيذ قرار ترمب المشئوم، والقاضي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس يوم 14 مايو 2018م ليتزامن مع هذه المسيرات،و ليصبّ الزيت على النار. يحدث هذا أمام مرأى ومسمع مما يسمى بالمجتمع الدولي، بمباركة وتواطؤ من بعض أنظمة المنطقة التي أدارت ظهرها لقضية الأمة المركزية.

إننا في التحالف الوطني من أجل القضية الفلسطينية بالسنغال،والذي يضم كلاّ من جماعة عباد الرحمن،والتجمع الإسلامي في السنغال، وجمعية الرحاب للتنمية البشرية، ندين بشدة هذه الوحشية والهمجية الصهيونية، ونؤكد على ما يلي:

  1. وقوفنا التام والأبدي مع القضية الفلسطينية ،ولن نفرط في شبر من الأرض الفلسطينية والمقدسات الإسلامية فيها.

  2. إن عودة الشعب الفلسطيني إلى أرضه، والعيش فيها بكرامة، حقّ غير قابل للتفاوض،ولن تثنينا تصرفات ترمب، وغيره من التمسك به.

  3. إنّ هذا الصمت الرهيب على ممارسة الصهاينة، بل وتأييدها من طرف أو آخر، مخالفة صارخة لقرارات الأمم المتحدة، وخيانة للأمة الإسلامية وقضاياها العادلة.

  4. إن الأقصى عاصمة دولة فلسطين إلى الأبد، ولا سبيل إلى التنازل عنها مهما كثرت الضغوط.

  5. ندعو حكومة السنغال، إلى التعبير الصريح عن موقفها الثابت والمؤيد للقضية الفلسطينية.خصوصا بعد زيارة وزير خارجيتها دولة الكيان الصهيوني.

  6. ندين بشدة إقدام الإدارة الأمريكية على نقل سفارتها إلى القدس، مما يعتبر مخالفة للقانون الدولي الذي أكّد بأنّ القدس مدينة محتلةس، وهو بمثابة استفزاز لمشاعر الشعب الفلسطيني،والأمة الإسلامية.

  7. ندعو الدول والشعوب الإسلامية، ومناصري القضايا العادلة إلى القيام بمسئوليتها السياسية، والأخلاقية، والدينية، واٌلإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل؛ إذ لم يعد الصّمت ممكنا ولا مقبولا.

عاش نضال الشعب الفلسطيني

التحالف الوطني من أجل القدس وفلسطين

داكار في 18 مايو 2018م

موضوعات متعلقة

موضوعات متعلقة
4800