GO MOBILE version!
أخبار سوريا | علماء السلطان يؤلفون تفسير جديد يوافق هوى بشار

سوريا | علماء السلطان يؤلفون تفسير جديد يوافق هوى بشار

26 ذو القعدة 1439 - أغسطس 8 2018 - 10:30:21 مـ

أعلن وزير أوقاف النظام السوري، محمد عبد الستار السيد، عن تفسير القرآن الكريم تفسيراً جديداً يقوم على “المرتكزات الفكرية” لبشار الأسد!.

وتتبنى “وزارة أوقاف” نظام الأسد، التي يقوم على رأسها هدا الشيخ المصطنع  “محمد عبد الستار السيد”، نهجاً يتعمد حرف الدين إلى درجة جعله أشبه بمنهج “التربية القومية”، بالإضافة إلى إطلاق يد إيران في تشييع المجتمع السوري.

WhatsApp Image 2018 08 05 at 06.49.20 - حرية برس Horrya press

وعلق ناشطون سوريون على الخبر بأنه من “المضحك المبكي” أن تصل سوريا إلى هذا الدرك من الانحطاط، فيما قال الكاتب المعارض “ماهر شرف الدين” ساخراً: “يعني بعد نجاح إصلاحه السياسي بدأ إصلاحه الديني؟”.

وفي نفس اليوم الذي أعلن فيه ذلك، 31 تموز، أعلنت وزارة أوقاف النظام، أن غوطة دمشق أصبحت خالية من كتب “الوهابية والتكفيريين”، موضحة أن قوات الأسد شنت حملات دهم وتفتيش في كافة مساجد الغوطة لإتلاف مؤلفات “ابن تيمية وابن قيم الجوزية وسيد قطب..” وغيرهم ممن سمتهم دعاة “الوهابية”.

وقال نبيل سليمان، مدير مكتب وزير أوقاف النظام، إنه تم العثور في مناطق الغوطة الشرقية منذ أشهر على العديد من المكاتب والمكتبات والمساجد التي تحوي عدداً كبيراً من كتب ابن تيمية، حيث قامت وزارة الأوقاف بمصادرتها وحرقها، خوفاً من تسرب هذه الكتب وما تحمله من فكر تكفيري وظلامي، إلى المناطق الآمنة في دمشق وغيرها، مؤكدا بأنه منذ عام 2012 تمت مصادرة كافة الكتب التكفيرية لابن تيمية وكتب ابن القيم الجوزية، وكتب (سيد) قطب، ومنع تداولها في كافة الأراضي السورية.

في الوقت نفسه، فإن وزارة أوقاف النظام، ومفتيه “أحمد حسون”، يقدمون كافة التسهيلات للجماعات التبشيرية الشيعية التي تنشط في طول سوريا وعرضها، وتفتتح “الحسينيات” ومعاهد التعليم الشرعي في دير الزور والرقة وحلب وحمص ودمشق وريفها ودرعا والسويداء، حيث بدأت ظاهرة التشيع تنتشر في المجتمع السوري، وكذلك تم رصد انتشار مفرزاتها وعلى رأسها “زواج المتعة” الذي نشرت حرية برس تقريراً عنه مع صورة عقد، حظي بمتابعة واهتمام الصحافة العالمية.

5071