GO MOBILE version!
الرابطة علماء السنغال يستنكرون إغلاق مركز تكوين العلماء بموريتانيا

علماء السنغال يستنكرون إغلاق مركز تكوين العلماء بموريتانيا

16 محرّم 1440 - سبتمبر 27 2018 - 3:00:03 مـ

استنكرت جماعة عباد الرحمن بالسنغال، قرار السلطات في دولة موريتانيا الشقيقة إغلاق مركز تكوين العلماء، والذي يساهم في نشر العلم الشرعي المؤصل من الكتاب والسنة، وفق رؤية تتسم بالوسطية والاعتدال، مع ما يقدمه خدمات جليلة للتراث العربي والإسلامي.

وذكر البيان أنه ليس من مصلحة بلاد المغرب العربي فتح جبهات وصراعات داخلية مفتعلة بين أبناء الوطن الواحد أسوة بدول أخرى، لأنه سلوك غير حكيم، ولا يساعد لا على التنمية، ولا على الاستقرار والتماسك الداخلي.

وكان نص البيان كالتالي : 

جماعة عباد الرحمن

 بيان حول قرار إغلاق مركز تكوين العلماء في نواكشوط

تابعنا بقلق خلال الساعات الماضية قرار السلطات في دولة موريتانيا الشقيقة إغلاق مركز تكوين العلماء، وهو مركز علمي سجل ريادة في برنامجه العلمي وفي نوعية مخرجاته، أسسه فضيلة الشيخ العلامة محمد الحسن ولد الددو مع ثلة من أهل العلم والفضل في بلاد شنقيط.

إننا في جماعة عباد الرحمان تلقينا هذا الخبر ببالغ الحزن والأسى، كما استغربنا أن يصدر مثل هذا القرار في دولة كموريتانيا المعروفة بسجلها وتاريخها المشرق في نشر العلم الشرعي المؤصل من الكتاب والسنة، وفق رؤية تتسم بالوسطية والاعتدال، مع خدمة جليلة للتراث العربي والإسلامي..

إن أمتنا الإسلامية اليوم تمر بمآس وجراحات في أكثر من بقعة فليس من مصلحة حكوماتنا وخصوصا في منطقة المغرب فتح جبهات وصراعات داخلية مفتعلة بين أبناء الوطن الواحد أسوة بدول أخرى، لأنه سلوك غير حكيم، ولا يساعد لا على التنمية، ولا على الاستقرار والتماسك الداخلي.

إن إقدام السلطات الموريتانية على إغلاق مركز تكوين العلماء في نواكشوط، لا تبدو خطوة في سبيل تحقيق مصلحة موريتانيا التي عرفت بإشعاعها العلمي، وعطائها الحضاري على مدار التاريخ. ومركز تكوين العلماء امتداد لهذا الماضي المشرق الذي عرف به هذه البلاد وجهود علمائها.

لقد لعب مركز تكوين العلماء في موريتانيا من خلال برنامجه العلمي، ومن مسيرة رئيسه العلامة محمد الحسن الددو أدورا مشرقة في مواجهة فكر الغلو والتطرف، ومحاصرة أطروحاته؛ الأمر الذي أسهم في إنقاذ موريتانيا الشقيقة والمنقطة برمتها من الوقوع فيما وقع فيه كثير من البلاد الإسلامية من دوامة العنف والإرهاب.

إن الجماعة تعبر عن قلقها البالغ على ما حدث، وتعلن وقوفها وتضامنها مع مركز تكوين العلماء، وتلتمس من السلطات الموريتانية التراجع الفوري عن قرار الإغلاق، واحتواء ما نجم عنه من أضرار تشوه سمعة موريتانيا،  وتدعو السلطات هناك بالتصرف وفق سلوك ينسجم مع مكانة موريتانيا وتاريخه.بل وتقديم كافة صور الدعم للمركز وبرامجه وأنشطته حتى يواصل مسيرته في العطاء العلمي المتميز لموريتانيا، ودول المنطقة، وإفريقيا عموما.

                                                            تياس  قي 16 محرم 1440هـ

                                                           الموافق 26 سبتمبر 2018م

5281