GO MOBILE version!
أخبار مصر | بعد مقتل رئيس دير وادي النطرون.. راهبان يحاولان الانتحار

مصر | بعد مقتل رئيس دير وادي النطرون.. راهبان يحاولان الانتحار

24 ذو القعدة 1439 - أغسطس 7 2018 - 1:37:58 صـ

حاول راهبان مصريان في دير أبو مقار بوادي النطرون الانتحار اليوم الاثنين في حادثين منفصلين؛ في أحدث تداعيات مقتل الأسقف ورئيس الدير الأنبا إبيفانيوس قبل أيام.

وأقدم الراهب أشعياء المقاري مساء الاثنين على الانتحار بتناول مادة سامة، بعد قرار الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تجريده من رهبنته وعودته لاسمه الأصلي.

وكان دير الأنبا أبو مقار شهد صباح الاثنين أيضا محاولة انتحار الراهب فلتاؤس المقاري بقطع شريان يده، ثم إلقاء نفسه من أعلى مبنى مرتفع في الدير.

وقال مصدر كنسي إن سيارة الإسعاف نقلت الراهب إلى المستشفى في حالة خطيرة، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية ستجري تحقيقا في أسباب محاولته الانتحار.

والراهب فلتاؤس المقاري شاب ثلاثيني، وهو باحث متخصص في التاريخ الكنسي، وقد أصدر دراسات وأبحاث عن تاريخ آباء الكنيسة.

وكان بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني قد صدَّق الأحد على قرار تجريد الراهبين من الرهبانية، وعودة كل منهما لاسمه العلماني "لارتكاب مخالفات رهبانية".

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر داخل الدير أن الراهب فلتاؤس المقاري خضع لتحقيقات مكثفة في قضية مقتل الأنبا إبيفانيوس، إذ كان من الفريق المعارض لرئيس الدير.

وأوضحت المصادر أن فلتاؤس ترهبن عام 2010 ضمن مجموعة أدخلها البابا الراحل شنودة الثالث للدير عقب وفاة متى المسكين، في محاولة لتعديل التركيبة الفكرية لآباء الدير وإحكام السيطرة عليه.

الأنبا إبيفانيوس قُتل داخل دير أبو مقار في وادي النطرون (مواقع التواصل الاجتماعي)

قتل غامض
ويأتي الحادث عقب أيام من مقتل أسقف ورئيس دير أبو مقار الأنبا إبيفانيوس، حيث عُثر على جثته داخل الدير، في واقعة نادرة يشوبها غموض.

وأعلنت مديرية أمن محافظة البحيرة أن جثة إبيفانيوس بها إصابة وتهشم في مؤخرة الرأس، وأكدت وجود شبهة جنائية. كما كشفت المعاينة الأولية استخدام مرتكب الجريمة أداة حادة لقتل المجني عليه أثناء خروجه من حجرته.

وعقب مقتل إبيفانيوس؛ اتخذت الكنيسة المصرية الخميس الماضي 12 قرارا لضبط حياة الرهبانية داخل الأديرة.

ومن أبرز هذه القرارات: وقف قبول رهبان جدد داخل الأديرة لمدة عام، وحظر الوجود خارج الأديرة دون مبرر، وحظر الظهور الإعلامي، وإغلاق الرهبان صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي يوم الجمعة الماضي؛ أعلن بابا المسيحيين في مصر تواضروس الثاني غلق صفحته الرسمية على موقع فيسبوك. وقال في تدوينته الأخيرة: "لأن الطاعة من نذور الرهبانية التي يجب أن أصونها وأحفظها، لذا أتوقف عن صفحة فيسبوك الخاصة بي وأغلقها".

المصدر : الجزيرة

5061