GO MOBILE version!
أخبار بدران: إدراك الاحتلال أنه سيبقى أسير تداعيات مسيرات العودة أجبره على التهدئة

بدران: إدراك الاحتلال أنه سيبقى أسير تداعيات مسيرات العودة أجبره على التهدئة

10 ربيع أول 1440 - نوفمبر 19 2018 - 11:42:27 صـ

أوضح عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حسام بدران، أنه لم يطلب من الحركة دفع أثمان سياسية مقابل التهدئة "لأن الاحتلال يعلم أننا لن نقدم أي ثمن سياسي ولا يمكن لمثل هذه التفاهمات أن تضع قيدًا واحدًا على المقاومة".

وقال بدران في تصريحات صحفية تلقتها "قدس برس" اليوم الإثنين، إن الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حماس وصلت إلى التفاهمات بخصوص الأوضاع في غزة، بعدما أدرك الاحتلال أنه سيبقى أسير تداعيات مسيرات العودة.

وأضاف: "إسرائيل تعلم جيدًا أنها ممكن أن تبدأ الحرب، لكنها من المستحيل أن تنهيها، لذلك هي من توسلت وقف إطلاق النار عبر الوسطاء".

واستطرد: "ربط هذه التفاهمات بصفقة القرن ما هو إلا كذبة أعلنها البعض وصدقها أيضًا. ليست حماس من اعتادت على التنازل".

وأردف: "قوة حماس الحقيقية تكمن في الحاضنة الشعبية الموجودة في الشعب الفلسطيني".

ورأى أن استقالة وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، قد جاءت نتيجة لصراع داخلي حول ما يتعلق بقوة غزة "خاصة بعدما فشل في القضاء على المقاومة بكل الأساليب، والتي كان آخرها فشله في مهمة أمنية استخباراتية وعسكرية خطيرة في غزة".

وأكد رئيس قسم العلاقات الوطنية في حماس، أن مسيرات العودة "قرار شعبي وفصائلي وليس قرار حماس، وكان هدفها إيصال رسالة للعالم أن حق العودة لن يسقط حتى لو أرادت الولايات المتحدة ذلك، إضافة لتوفير حياة كريمة ومنطقية لكل أهالي قطاع غزة".

وكشف النقاب عن رفض حركة "حماس" ربط مسألة تبادل الأسرى بملف حصار غزة، مؤكدًا أنهما ملفين منفصلين على الرغم من الحاجة الماسة لرفع الحصار، وفق قوله.

ولفت القيادي في حركة حماس، النظر إلى أن إنجاز الاحتلال لصفقة تبادل أسرى جديدة "يحتاج إلى قرار من نتنياهو، إلا أن حساباته السياسية والداخلية تؤخر ذلك على ما يبدو".

وأشار إلى أن حركة حماس تخوض حراكًا دوليًا وتتواصل مع كل الدول والأحزاب والشخصيات المؤثرة لوقف "الهرولة الخطيرة نحو التطبيع مع هذا المحتل المجرم".

موضوعات متعلقة

موضوعات متعلقة
5455