الإثنين 22 أبريل 2024 12:32 صـ 12 شوال 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار ليبيا

    ليبيا .. رغم وفاة نحو 20 ألف.. حفتر يمنع قوافل الأغاثة القادمة من المنطقة الغربية

    رابطة علماء أهل السنة

    وصل عدد الوفيات في مدينة درنة نحو 7 آلاف شخص، فيما قالت إحصاءات غير رسمية إن العدد تجاوز 20 ألف قتيل وآلاف المشردين بعد تحول البحر الأبيض المتوسط الذي اختلط بأراضي مدينة "درنة" إلى اللون الطيني، حاملاً معه جثث السكان التي شوهدت مع الموج.

    وقال بروفيسور المناخ الدكتور عبدالله المسند عبر @ALMISNID إن "كارثة مدينة درنة تُعد من أكبر الكوارث المناخية التي وقعت في العصر الحديث".

    وكشف رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إنه "تم التنسيق والإتفاق مع السيد رئيس الحكومة على تخصيص 2 مليار دينار ليبي بشكل عاجل إلى صندوق إعمار بنغازي ودرنة وسيتم إعتماد القرار في أول اجتماع للجنة المالية العليا".

    وتبنت صحف انجليزية ومنها التايمز والتليجراف رواية من سكان بنغازي ودرنة وسرت قالوا إن فيضانات درنة تمت بتفجير متعمد و مدروس للسدين القريبين من المدينة ، وأن انهيار السد لا يحدث معه صوت انفجارات مثل الذي سمعه سكان المدينة فجر يوم 11 سبتمبر .

    وكشفت صحيفة التيلجراف البريطانية في مقال نشر في 12 سبتمبر أن عميد بلدية مدينة درنة طلب من حفتر الإذن بإخلاء المدينة عندما ضربت العاصفة ولكن تم رفض طلبه، وعلى العكس حرص "جيش" حفتر على إخبار الناس بضرورة البقاء في المنازل. وأشارت إلى أن القرار اتخذته سلطات حفتر رغم موقع درنة تحت السد الأكبر لوادي درنة والذي يقع بالجنوب الشرقي ويبعد عن المدينة 15كم والأصغر الذي يقع بمجرى السد الأول القريب من المدينة.

    "المنفي" قال: "طلبنا من السيد النائب العام فتح تحقيق شامل بوقائع الكارثة ومحاسبة كل من أخطأ أو أهمل بالامتناع أو القيام بأفعال نجم عنها إنهيار سدي مدينة درنة".

    وأضاف: "على أن تنسحب التحقيقات إلى كل من قام بتعطيل جهود الإغاثة الدولية أو وصولها للمدن المنكوبة."

    واعتبر الناشطون أن ما ذكرته التليجراف يعد مذبحة جديدة لزعيم مليشيات ما يسمى "الكرامة" خليفة بلقاسم حفتر.

    المستشار في الهيئة الليبية للبحث العلمي البروفيسور جمال الزوبية تساءل: "هل تتم المطالبة بتشكيل فريق تحقيق دولي، لمعرفة حقيقة تفجير السد وانهياره".

    كما تساءل أيضا عبر @jamalnzubia عن ".. سبب منع أهالي درنة من الخروج من بيوتهم تحسبًا للفيضان. التحقيقات العادلة تُظهر الحقيقة. لعل الله يُحدث بعد ذلك أمرًا".

    وقال ناشطون ليبيون إن مصر تبحث عن حصة ضخمة من مشاريع بناء الجسور و السدود في الجبل الاخضر دون النظر إلى اعتبار تشريد السكان الليبيين من مدنهم في الشرق والذي هو هدف حيوي لمصر".

    وقال جمال الشريف @jamalachref1: " حاملة طائرات استعراضية مصرية بطريقها للرسو قبالة سواحل درنة بحجة المساعدة بعمليات الإنقاض .. لواء 444 التابع لوزارة الدفاع الليبية منع من دخول المنطقة الشرقية وموجود بسرت . . ومن ينفي عليه اثبات العكس؟ ".

    وكان تعليقه على ما ذكره الأكاديمي د. فرج دردور @FaragDardour من منع قوافل الأغاثة القادمة من المنطقة الغربية لإخوانهم في المناطق المنكوبة والتي هي تحت سيطرة حفتر ، قائلا: "يا قادة (الجيش العربي الليبي) بالقيادة العامة في الرجمة، استمعوا الى هذا الفيديو، لربما لا تعلمون بما يقوم به جيشكم، فاصدروا أوامركم لهم بالتوقف عن عرقلة قوافل الاغاثة كي تمر الى درنة وكل المناطق المنكوبة في الجبل الاخضر، واذا كان هذا الفيديو غير صحيح اثبتوا عكسه من عين المكان".

    "قناة التناصح" الفضائية الرسمية للأوقاف الليبية أكدت من خلال مصدر خاص بها بمدينة درنة أن "مليشيات صدام نجل خليفة حفتر تقفل جميع الشوارع المؤدية لوسط مدينة درنة" وأنها ".. منعت وزير الحكم المحلي بحكومة الوحدة الوطنية ووكيله ووكيل وزارة المواصلات من دخول المدينة".

    وأشارت القناة عبر @TanasuhTV إلى أنه "أعطيت التعليمات لميليشيا صدام حفتر برفض التعامل مع أي طرف يتبع حكومة الوحدة الوطنية ومنعهم من دخول المدينة".

    أخبار