الأحد 24 أكتوبر 2021 09:40 مـ 17 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتونتركيا توجّه ضربة للموساد بتفكيك شبكة تجسس تستهدف مقيمين عرباالإمارات تطبع مع الاحتلال الصهيوني حتى في الفضاء
    أخبار أوروبا

    رئيسة وزراء نيوزيلندا: القاتل سعى للشهرة ولن أذكر اسمه أبدا

    رابطة علماء أهل السنة

    قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن اليوم الثلاثاء أن الإرهابي مرتكب المجزرة التي استهدفت يوم الجمعة الماضي مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، يسعى للشهرة، وأنها لن تذكر اسمه أبدا،  ودعت إلى مؤازرة المسلمين والوقوف إلى جانبهم.

    وقالت أرديرن في كلمة لها أمام جلسة برلمانية طارئة افتتحتها بتحية "السلام عليكم" التي نطقتها باللغة العربية، إن هناك شخصا أستراليا يبلغ من العمر 28 عاما وجهت له تهمة القتل وستوجه له تهم أخرى في وقت لاحق، وحين أتحدث عنه لن أذكر اسمه أبدا، وأدعوكم إلى ذكر أسماء الذين ماتوا وليس من قتلهم.

    وقالت إن "القاتل سعى من عمله الإرهابي إلى الحصول على أشياء كثيرة، أحدها الشهرة، ولهذا السبب لن تسمعوني أبدا أذكر اسمه". وأضافت "نحن في نيوزيلندا لن نمنحه شيئا، ولا حتى اسما، إنه إرهابي.. إنه مجرم.. إنه متطرف، لكنه عندما أتكلم سيكون بلا اسم، وسيواجه قوة القانون في نيوزيلندا".

    مؤازرة المسلمين
    وقالت أرديرن إن المسلمين وقفوا إلى جانبنا وسنقف إلى جانبهم، ويجب أن نقدم لهم كل الدعم والمساعدة في هذه الفترة المظلمة.

    وأضافت نحن نقدم لهم يد العون، ولكن نريد أن نفعل أكثر من ذلك، حتى يشعر الجميع بالأمن في هذا البلد المسالم.

    وذكرت أن من بين ضحايا المجزرتين مواطن أفغاني استقبل القاتل بالترحيب (أهلا أخي) وهي ما يعني أن الطائفة التي ينتمي إليها تفتح أبوابها أمام الجميع.

    وذكّرت البرلمانيين بأن يوم الجمعة القادم سيكون فرصة لإظهار مزيد من التضامن مع المسلمين حين يجتمعون مرة أخرى لأداء صلاة الجمعة بعد أسبوع من المجزرة.

    وجددت التأكيد مرة أخرى على وجوب إعادة النظر في قانون حيازة السلاح لحماية البلاد، مؤكدة أن الهيئات الأمنية تعمل على مدار الساعة وتأخذ كل التهديدات على محمل الجد.

    رئيسة وزراء نيوزيلندا القاتل سعى للشهرة اسمه

    أخبار