الإثنين 24 يونيو 2024 12:34 صـ 16 ذو الحجة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أمريكا الشمالية

    الشرطة الأمريكية تعتقل العشرات من طلاب جامعة ”ييل” لتضامنهم مع غزة

    رابطة علماء أهل السنة

    اعتقلت الشرطة الأمريكية، العشرات من طلاب جامعة "ييل" بعد إقامة مخيم في الحرم الجامعي دعماً للقضية الفلسطينية.

    وذكرت صحيفة /ييل ديلي نيوز/ الجامعية أن "المتظاهرين كانوا في ليلتهم الثالثة للتخييم لحث جامعة ييل على سحب استثماراتها من الشركات المصنعة للأسلحة العسكرية، التي يتم استخدامها في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

    وكتبت صحيفة المدرسة على موقع “إكس” أن الضباط تجمعوا في موقع الاحتجاج في بينكي بلازا قبل الساعة السابعة من صباح يوم الاثنين بقليل وشوهدوا وهم يقتربون من المعسكر و”يقلبون مداخل الخيام”.

    ثم أصدر الضباط تحذيرًا للطلاب والصحافيين بالمغادرة وإلا فسيتم القبض عليهم. وبعد دقائق، كتبت صحيفة الجامعة على “إكس” أن الشرطة كانت تعتقل الأشخاص.

    وقالت جامعة ييل في بيان يوم الإثنين إنه تم إصدار مذكرات استدعاء لـ 47 طالبا. وبعد ليلة ثالثة من التخييم، اعتقل ضباط الشرطة المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين في حرم جامعة ييل في 22 أبريل 2024.

    وذكر مكتب عمدة نيو هيفن إنهم نُقلوا إلى منشأة تابعة لشرطة ييل، حيث تمت معالجتهم ووجهت إليهم تهم التعدي الجنائي من الدرجة الأولى وجنحة، ثم أطلق سراحهم.

    وقالت الجامعة إنه طُلب من المتظاهرين المغادرة وإزالة متعلقاتهم بعد أن “أخطر المسؤولون المتظاهرين عدة مرات” بأنهم إذا انتهكوا سياسات الجامعة بشأن احتلال المساحات الخارجية، فقد يواجهون إجراءات إنفاذ القانون وإجراءات تأديبية. وغادر البعض طوعا صباح الاثنين، حسبما ذكرت شبكة “إن بي سي نيوز”.

    وأشارت إلى إن المعتقلين ستتم إحالتهم أيضًا إلى إجراءات تأديبية في جامعة ييل، “والتي تتضمن مجموعة من العقوبات، مثل التوبيخ أو المراقبة أو التعليق”.

    وبحلول الساعة الثامنة صباحًا، لم يبق أي طلاب في الساحة، وتم القبض على جميع المتظاهرين المتبقين في الساحة.

    وقالت "ييل" يوم الإثنين “اتخذت الجامعة قرارا باعتقال هؤلاء الأفراد الذين لن يغادروا الساحة مع مراعاة سلامة وأمن مجتمع ييل بأكمله والسماح لجميع أفراد مجتمعنا بالوصول إلى مرافق الجامعة”.

    وجاء في بيان على صفحة إنستغرام لمنظمي الاحتجاج في جامعة ييل تحت عنوان “احتلوا بينيكي” يوم الاثنين أن الشرطة أعطت تحذيرًا واحدًا فقط بالاعتقال ورفضت السماح للمتظاهرين بجمع الأدوية وغيرها من الضروريات.

    وقال المنظمون: “عندما سألنا في الموقع عن الأخطاء التي ارتكبها المتظاهرون، رفضت الشرطة إعطاء إجابة”.

    وأضافوا إن الاستدعاء بتهمة التعدي الجنائي على ممتلكات الغير كان “مخالفًا لجميع الاتصالات السابقة من الإدارة حول العواقب المحتملة”.

    وبعد الاعتقالات، قام حشد يضم أكثر من 200 متظاهر بإغلاق تقاطع شارعي جروف وكودج في الحرم الجامعي حيث أعلن المنظمون “أن الأشخاص المعتقلين متهمون بجنح من الدرجة الأولى”، حسبما كتبت صحيفة الجامعة على موقع "إكس".

    وقال المنظمون إن ثلاث جامعات في منطقة بوسطن، وهي (تافتس ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وإيمرسون)، نظمت أيضًا مخيمات احتجاج خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    وفي الوقت نفسه، قامت جامعة هارفارد بتقييد الوصول إلى هارفارد يارد – وهي منطقة عشبية محاطة بأسوار في الحرم الجامعي – حتى بعد ظهر يوم الجمعة. وذكرت الصحيفة الجامعية، هارفارد كريمسون، أن القرار جاء “تحسبًا واضحًا لاحتجاجات الطلاب”.

    وجاء في إشعار منشور على بوابات الفناء أن “الهياكل، بما في ذلك الخيام والطاولات، غير مسموح بها في الفناء دون إذن مسبق” وأن “الطلاب الذين ينتهكون هذه السياسات يخضعون لإجراءات تأديبية”.

    وتعرضت جامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس لانتقادات الأسبوع الماضي بعد أن ألغت كلمة لطالب متفوق كان حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي مرتبطا بوثيقة تعبر عن دعم الفلسطينيين في غزة. وقالت جامعة جنوب كاليفورنيا إنها قررت إلغاء الخطاب بناء على مخاوف تتعلق بالأمن وإمكانية تعطيله .

    ولليوم الـ200 على التوالي يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

    وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 34 ألفا و151 شهيدا، وإصابة 77 ألفا و84 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

    أمريكا جامعة ييل اعتصام مظاهرات دعم غزة اعتقال

    أخبار