الأربعاء 30 نوفمبر 2022 04:56 مـ 6 جمادى أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    العراق.. ذخيرة حية وحظر تجوال واستنفار أمني لمواجهة الاحتجاجات الحاشدة

    رابطة علماء أهل السنة

    أغلق الأمن العراقي، مساء الأربعاء، جميع مداخل المنطقة الخضراء المحصنة أمنياً بالعاصمة بغداد وفرض إجراءات مشددة حول محيطها منعا لاقتحامها من قبل المتظاهرين، بحسب مصدر أمني.

    وقال أحمد خلف ضابط برتبة نقيب في الشرطة العراقية للأناضول، إن "المنطقة الخضراء أغلقت بالكامل مساء الاربعاء أمام حركة المرور".
    وأشار إلى أن "الإجراء جاء بالتزامن مع تجمع المئات من المتظاهرين بالقرب من المنطقة التي تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية الأجنبية".

    وأوضح خلف أن "قوات مكافحة الشغب استخدمت الغاز المسيل للدموع مساء اليوم لمنع المتظاهرين من اقتحام مطار بغداد الدولي غربي بغداد"، لافتا إلى أن "عشرات حالات الاختناق سجلت جراء الغازات".

    وفي السياق، قرر مجلس محافظة بغداد تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد الخميس في "جميع الدوائر التابعة لمجلس المحافظة والمحافظة"، على خلفية موجة الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة، وفق بيان لرئيس المجلس رياض العضاض.
    من جهتها، أكدت إدارة مطار بغداد الدولي، الأربعاء، في بيان، استمرار الحركة الجوية فيه، نافية وجود أي تغيير أو توقف في مواعيد الرحلات الجوية لمختلف شركات الطيران العاملة في المطار.

    ونشرت عدة مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا تفيد بقيام المتظاهرين بإغلاق بوابات مطار بغداد الدولي لمنع المسؤولين من السفر الى خارج البلاد.

    وتظاهر آلاف العراقيين في بغداد ومحافظات أخرى، الأربعاء والثلاثاء، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الوضع المعيشي، وتوفير فرص عمل، والقضاء على البطالة والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة.

    واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين من أمام جسر "الجمهورية" المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد ومبنى الحكومة الاتحادية، ومواقع أخرى في محافظات عديدة؛ ما أوقع ضحايا، وفق مصادر متطابقة.

    وتظاهر آلاف العراقيين في بغداد ومحافظات أخرى، الأربعاء والثلاثاء، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الوضع المعيشي، وتوفير فرص عمل، والقضاء على البطالة والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة.

    واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين من أمام جسر "الجمهورية" المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد ومبنى الحكومة الاتحادية، ومواقع أخرى في محافظات عديدة؛ ما أوقع ضحايا.

    ‎ووفق مصدر طبي سقط 7 قتلى، بينهم شرطي، في محافظة ذي قار (جنوب) الأربعاء، ليرتفع عدد القتلى إلى 12، حيث سقط الثلاثاء أربعة قتلى في بغداد وقتيل في ذي قار، بحسب مفوضية حقوق الإنسان ومصدر طبي.

    العراق ذخيرة حية حظر تجوال استنفار أمني احتجاجات الحاشدة

    أخبار