الإثنين 22 أبريل 2024 01:04 صـ 12 شوال 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    روسيا تصد ”هجوما كبيرا” على دونيتسك وأوكرانيا تكتفي ”بإشارة الصمت”

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت روسيا -اليوم الاثنين- صد هجوم وصفته بالكبير في منطقة دونباس شرق أوكرانيا، مشيرة إلى وجود جنرال كبير بمنطقة القتال وقتها، في حين اكتفت كييف ببث فيديو يظهر عناصر من قواتها تومئ بإشارة الصمت، في إيحاء بسرية العمليات.

    وقالت وزارة الدفاع الروسية إن القوات الأوكرانية شنت أمس هجوما واسع النطاق في 5 قطاعات باتجاه جنوب دونيتسك في مقاطعة دونباس التي أعلنت روسيا ضمها بعد أشهر من اندلاع الحرب.

    وأضافت الوزارة أن قواتها أحبطت الهجوم وقتلت 250 جنديا أوكرانيا، إضافة إلى تدمير 16 دبابة و3 مركبات نقل مشاة و21 عربة مصفحة.

    وأضاف المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف أن 6 كتائب آلية وكتيبتي دبابات شاركت في الهجوم الأوكراني.

    وقالت الوزارة الروسية إن رئيس هيئة الأركان العامة فاليري غيراسيموف كان في المنطقة التي وقع فيها الهجوم الأوكراني.

    Russian President Putin visits the joint staff of troops involved in Russian-Ukrainian war

    غيراسيموف (يمين) والوزير شويغو خلال اجتماع عسكري سابق قبل بضعة أشهر (الأناضول)

    ويتعرض الجنرال غيراسيموف -الذي عين في يناير/كانون الثاني "قائدا للمجموعة المشتركة للقوات" المنتشرة بأوكرانيا- لانتقادات وصلت أحيانا حد الإهانات من قائد مجموعة "فاغنر" يفغيني بريغوجين.

    ويتهم بريغوجين كلا من غيراسيموف ووزير الدفاع سيرغي شويغو بالمسؤولية عن مقتل وإصابة "عشرات آلاف" المقاتلين الروس في أوكرانيا بسبب حرمانهم من الذخيرة خصوصا.

    وعلى جبهة ثانية، أفادت السلطات المحلية التابعة لموسكو في مقاطعة زاباروجيا أن اشتباكات مع القوات الأوكرانية بمنطقة فريمفسكي استمرت لأكثر من 8 ساعات.

    الرد الأوكراني.. إشارة الصمت

    في المقابل، نشرت وزارة الدفاع الأوكرانية مقطع فيديو يُظهر عناصر من القوات التابعة تشير بإشارة الصمت، معنونة المقطع بالقول إن الخطط تحتاج الصمت، وإنه لن يكون هناك إعلان لبدء الهجوم المضاد.

    وقد أظهر الفيديو مجموعة من الاختصاصات العسكرية القتالية والآليات والمدرعات، بما فيها الطائرات الحربية، وهي في حالة فعالية قتالية.

    وكانت وسائل إعلامٍ أوكرانية قد نشرت فيديو قالت إنه لاختراق بث قنوات روسية بشبه جزيرة القرم، وبث إعلان وزارة الدفاع الأوكرانية بشأن التزام الصمت.

    وفي مدينة باخموت، قال قائد القوات البرية الأوكرانية أولكسندر سيرسكي اليوم الاثنين إن قواته تواصل التقدم بالقرب من المدينة التي أعلنت روسيا السيطرة عليها بعد أشهر من المعارك الدامية.

    وأضاف سيرسكي أن القوات الأوكرانية نجحت في تدمير موقع روسي بالقرب من المدينة، مضيفا عبر تطبيق تلغرام للمراسلة "نواصل المضي قدما".

    من جهتها، أعلنت السلطات الأوكرانية مجددا حالة التأهب الجوي اليوم الاثنين في خمس مناطق في أوكرانيا هي سومي وبولتافا وخاركيف ودنيبروبتروفسك وميكولايف، وكذلك أجزاء من منطقتي خيرسون وزاباروجيا الخاضعتين لسيطرة كييف.

    ومنذ أسابيع، تصاعد الحديث عن اقتراب هجوم مضاد تشنه كييف بهدف استعادة الأراضي التي تسيطر عليها روسيا شرقي البلاد وجنوبيها ضمن ما تطلق عليها موسكو "عملية عسكرية خاصة" دخلت شهرها الـ 16.

    الهجوم المضاد.. واشنطن تعلق

    وتعليقا على هذه التطورات، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن بلاده تعتقد أن هجوم كييف المضاد على روسيا سيعيد الأراضي الأوكرانية المهمة إستراتيجيا من قبضة موسكو.

    وأضاف سوليفان -في حديث مع محطة "سي إن إن" (CNN) الأميركية- أن بلاده مستمرة في دعم أوكرانيا ضد العدوان الروسي، على حد وصفه.

    وتقول أوكرانيا إنها بحاجة إلى مزيد من الأسلحة، ومنها الصواريخ بعيدة المدى، للدفاع عن نفسها في مواجهة الهجمات الروسية، ولاستعادة السيطرة على أراضيها المحتلة.

    لكن الرئاسة الروسية حذرت أمس من أن إمداد فرنسا وألمانيا كييف بصواريخ بعيدة المدى سيؤدي إلى جولة أخرى من "تصاعد التوتر" في الصراع الأوكراني.

    بيلغورود.. هجوم بمسيرة وحريق بمنشأة للطاقة

    وفي الداخل الروسي، نقلت رويترز عن حاكم بيلغورود أن حريقا اندلع في إحدى منشآت الطاقة بالمقاطعة نتيجة هجوم بطائرة مسيرة فجر أمس.

    وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت إحباط محاولة تسلل جديدة من قبل من سمتها مجموعات تخريبية أوكرانية لعبور الحدود في مقاطعة بيلغورود الحدودية.

    وكان حاكم المقاطعة فياتشيسلاف غلادكوف قد قال إن القوات الروسية تخوض معارك مع من سماها مجموعة تخريب أوكرانية في بلدة نوفويا تافولجانكا الحدودية، معربا عن استعداده لمقابلة هؤلاء المسلحين الذين أعلنوا عن أسر جنديين روسيين لمناقشة عملية تبادل للأسرى.

    وتتعرض بيلغورود للاستهداف منذ الشهر الأول من الحرب الروسية على أوكرانيا، وزادت وتيرة الهجمات ونوعيتها الأسابيع الماضية، وتعد المقاطعة خط إمداد رئيسيا للقوات الروسية الموجودة داخل أوكرانيا.

    المصدر : الجزيرة

    روسيا أوكرانيا دونتسك بيلغورود

    أخبار