الجمعة 18 أكتوبر 2019 01:46 صـ 17 صفر 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    فلسطين ... عبّاس يطمئن عائلة صهيونية على إبنهم الأسير لدى حماس

    رابطة علماء أهل السنة

    بينما ينكل العدو الصهيوني بأسرى فلسطين، ويقوم بهدم منازلهم بالقدس لتحل محلها المستوطنات الصهيونية، استقبل محمود عباس عائلة الإسرائيلي الأسير في غزة "أبارا منغستو" الليلة، في مقر المقاطعة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، حيث طالبته العائلة بالتدخل للإفراج عنه.

    وذكرت القناة "12" العبرية أن اللقاء تم بوساطة عضو كنيست من الطائفة الأثيوبية والذي نسق موعد اللقاء، حيث حضره عن العائلة والد الإسرائيلي الأسير والوفد المرافق له.

    وقال والد منغستو لعباس خلال اللقاء: "ابني أبارا لم أره منذ 5 سنوات، ولا أعرف هل هو حي أم ميت؟، وفي أي ظروف يتم احتجازه وهل يحصل على الدواء أم لا؟، إبني لم يذهب لمهاجمة أحد وهو مريض ومنذ ذلك الحين لا اعرف النوم.. أتوجه اليك كزعيم للشعب الفلسطيني بأن تساعدنا حتى لو بمعلومة، نعيش في الجحيم منذ 5 سنوات". وفق زعمه.

    بينما رد عليه عباس قائلًا: "حركت مشاعري.. ابنك هو ضحية الصراع وأنا ابحث عن حلول لمساعدتك في إيجاد معلومة على الأقل.. هكذا أمر لم يكن ليحصل في الضفة.. كل إسرائيلي يضل طريقه ويأتي إلينا نعيده إلى إسرائيل فأنا ضد أسرى الحرب".

    وواصل رده قائلًا: "للأسف لا يوجد لدي تأثير وسيطرة على حركة حماس لكنني أعرف عدة جهات بإمكانها المساعدة في الحصول على المعلومات، وآمل أن يكون لدي بشرى خلال الأيام القادمة".

    وختم عباس بقوله: "سأستخدم جميع الوسائل المتاحة لي لمساعدتك في الحصول على معلومة". -فيما لم يوضح ماهية تلك الوسائل-.

    يأتي ذلك في الوقت الذي يتجاهل فيه عباس معاناة آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال، والذين ينتظرون بارقة أمل في صفقة تحرير مقابل الجنود الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة.

    ومطلع أبريل/نيسان 2016، كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس للمرة الأولى، عن وجود 4 إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف بشكل رسمي ما إذا كانوا أحياءً أم أموات.

    فلسطين عبّاس يطمئن عائلة صهيونية إبنهم الأسير حماس

    أخبار