الخميس 18 يوليو 2019 04:24 صـ 15 ذو القعدة 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    السلطات الروسية تحاكم 86 ناشطا من تتار القرم في يوم واحد

    رابطة علماء أهل السنة

    بدأت السلطات الروسية الاثنين في القرم التي ضمتها محاكمة 86 شخصا من التتار قاموا في تشرين الأول/اكتوبر الماضي باحتجاجات فردية ضد الحكم الروسي، بحسب ما أفاد زعيم محلي ومنظمات حقوقية.

    ووصفت منظمة العفو الدولية في بيان هذه المحاكمات بأنها "حملة وقحة"، مشددة على أن الاحتجاجات كانت "قانونية بالكامل".

    والتتار جماعة عرقية من السكان الأصليين للقرم الذين يتحدثون التركية ويدينون بالإسلام، وقد قام الديكتاتور السوفياتي الراحل جوزيف ستالين بترحيلهم قبل أن يبدأوا بالعودة الى بلادهم عام 1990 في ظل الحكم الأوكراني.

    وعارض التتار ضم موسكو لشبه جزيرة القرم عام 2014 ما دفع السلطات الروسية إلى حظر مؤسساتهم وإعلامهم المستقل.

    وقال زعيم تتار القرم ناريمان جليال لفرانس برس إن 86 شخصا ينتمون إلى هذه الجماعة الأتنية المسلمة يحاكمون بعد قيامهم باحتجاجات سياسية.

    واكد المحامي الحقوقي إميل مورتبدينوف الأرقام وقال أن "السلطات ضمّت في مجموعة واحدة كل الذين خرجوا في احتجاجات فردية في مناطق مختلفة في القرم وفي غالبية القضايا هم لا يعرفون بعضهم البعض".

    واعتبر جليال نائب رئيس مجلس التتار المحظور لفرانس أن المحاكمات تهدف الى "معاقبة الناس الذين امتلكوا شجاعة التعبير عن رأيهم".

    وقال إنه حتى الآن تم الانتهاء من 10 محاكمات وتغريم الناشطين ما يصل الى 15 الف روبل (256 دولار).

    واتهم جليال المحاكم باصدار أحكام معدة سلفا، وفي إحدى الجلسات شاهد القاضي يقرأ الاسم الخطأ خلال تلاوة الحكم.

    وأفادت جماعة تضامن القرم التي تضم ناشطين إلى أن المحاكمات مستمرة في خمس مدن وبلدات منها العاصمة الإقليمية سيمفيروبل.

    وكان مجموعة من الناشطين التتار قاموا في 14 تشرين الاول/اكتوبر باحتجاجات فردية في أماكن متعددة على جوانب الطرقات في شبه الجزيرة وهم يرفعون لافتات تحمل شعارات "تتار القرم ليسوا إرهابيين" و"أوقفوا الإساءة إلى شعبنا" و"الحرية للسجناء السياسيين".

    وجاءت هذه الاحتجاجات بعد موجة أخيرة من الاعتقالات وتفتيش البيوت تستهدف تتار القرم.

    ويسمح القانون الروسي للأشخاص أن يقوموا بتظاهرات دون إعلام السلطات فقط في حال كان ذلك بشكل منفرد، أي أن يتظاهر الشخص وحده دون مشاركة أحد.

    لكن جليال أشار إلى أنه في هذه الحالة تم اتهام الناشطين بالاحتجاج بشكل منظم ومشترك وتاليا "إساءة استخدام حقهم" بالاحتجاج الفردي.

    وكتبت الناطقة باسم الخارجية الاوكرانية ماريانا بيتسا على تويتر أن كييف "تستنكر بشكل قاطع محاكم الكنغارو في القرم المحتلة". وأضافت أن روسيا هدفت إلى "كسر وقمع وتدمير السكان الأصليين".

    المصدر : أ.ف.ب.

    روسيا التتار القرم المسلمين احتجاجات حرية الرأي محاكمات

    أخبار