الإثنين 16 ديسمبر 2019 05:14 مـ 18 ربيع آخر 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    عمران خان: من الآن باكستان ليست عميلة لأميركا

    رابطة علماء أهل السنة

    قال رئيس الوزراء الباكستاني الجديد عمران خان الأربعاء إنّ بلاده ستكون حليفة للولايات المتحدة في السلام، لا في الحرب.

    وأضاف خان في حديث لقناة محلية أنّه آن الأوان لأن تجعل الولايات المتحدة من باكستان صديقاً لا عميلاً، لأنها بحاجة إلى شريك للسلام للخروج من أفغانستان.

    وتابع قائلا "سنكون حلفاء فقط في السلام.. لن نكون حلفاء في الحرب.. مات خمسون ألف باكستاني وأدخل التطرف إلى هذا البلد، ونحن أقل أمانا أكثر من أي وقت مضى".

    وأكد خان أن بلاده خسرت قرابة 80 مليار دولار في هذه الحرب، بينما خسرت الولايات المتحدة نحو 20 مليارا فقط.

    وأضاف "يغرق البلد في الفقر والفوضى والدولة تضعف.. هناك إجماع في باكستان على أنه لا يوجد حل عسكري، لذلك سنسعى إلى حل سياسي" في أفغانستان.

    وكانت الولايات المتحدة قد رحبت السبت الماضي بتنصيب عمران خان رئيسا جديدا للوزراء في باكستان، مؤكدة أنه يقود حكومة مدنية.

    وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن العلاقات بين واشنطن وإسلام آباد كانت فعالة على مدار أكثر من 70 عاما.
     
    وأضافت "تتطلع الولايات المتحدة إلى العمل مع الحكومة المدنية الجديدة من أجل تعزيز السلام والرخاء في باكستان والمنطقة".

     

    ملفات وتحديات
    ويواجه رئيس وزراء باكستان الجديد تحديات جمة على مسار إعادة تلميع صورة بلاده على الساحة الدولية.

    ومن أهم الملفات التي يتعين على خان التعاطي معها، التوتر مع أفغانستان، والعلاقات مع الهند، والحوار المجمد مع الولايات المتحدة، والشراكة الاقتصادية مع الصين.

    وفي وقت سابق، أكد بطل الكريكت السابق أن "باكستان لا يمكنها أن تنعم بالازدهار إلى أن يتم تحقيق السلام".

    وتقول واشنطن وكابل إن باكستان بمثابة "ملاذ آمن" للمتطرفين الذين يقاتلون القوات الأميركية والأفغانية في أفغانستان، وهو ما تنفيه إسلام آباد.
     
    وقال المحلل بمركز ويلستون في واشنطن هوما يوسف "إن عمران خان في وضع جيد يؤهله لإعادة بناء الثقة مع الأفغان.. يُنظر إليه على أنه وجه جديد وصوت ذو مصداقية".
     
    سياسات وحشية
    ولكن الأمر لن يكون كذلك بالضرورة مع الولايات المتحدة التي وصف خان سياساتها بأنها "وحشية" عندما خلفت غاراتها ضحايا بين المدنيين الباكستانيين عام 2013.

    وأضاف "سيسعى عمران خان إلى اتباع نهج أكثر توازناً مع الولايات المتحدة، لكن الانجراف الباكستاني من معسكر الأميركيين إلى معسكر الصين سوف يستمر".

    أما الخبير في العلاقات الصينية الباكستانية أندرو سمول فقال "علينا أن نرى هل سيستمرون على هذا النهج.. ستحاول الحكومة الجديدة تجنب أي إحراج على صلة بالممر الاقتصادي الصيني الباكستاني".
     
    ويخصوص الهند، يتوقع الكاتب الصحافي برويز هودبوي أن يكون تحرك عمران خان تجاهها محدوداً، "فهو لن يرغب في إثارة حفيظة الجيش.. القرار لا يعود إليه".

    عمران خان الآن باكستان ليست عميلة لأميركا

    أخبار