الجمعة 19 يوليو 2019 11:06 صـ 16 ذو القعدة 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    ابن زايد وابن سلمان واليهود ... يستأجرون فرق اغتيالات لتصفية خصومهم خارج نطاق القانون

    رابطة علماء أهل السنة

    أثار مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الحديث عن فرق الاغتيالات التي يستأجرها محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، ومحمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، والتي يستخدمونها في تصفية معارضيهم أو الرافضين لتأييدهم من النشطاء السياسيين أو العلماء، وهي نفس الطريقة التي يستخدمها الصهاينة في تصفية القادة الفلسطينيين الذين لا يتمكنون من السيطرة عليهم .

    وفيما يلي نبذة عن هذه الفرق، وأهم العمليات التي قاموا بها : 

    فرقة النمر-السعودية
    كشف موقع ميدل إيست آي البريطاني في أكتوبر/تشرين الثاني 2018 -نقلا عن مصدر سعودي على معرفة وثيقة بأجهزة المخابرات في بلاده- عن وجود فرقة اغتيالات تعمل تحت توجيه وإشراف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، تعرف "بفرقة النمر".

    وقد تأسست تلك الفرقة قبل أكثر من عام، وتتألف من 50 من أفضل الشخصيات المخابراتية والعسكرية بالسعودية. وتتشكل المجموعة من فروع مختلفة من الأجهزة الأمنية ومن كافة الخِبرات.

    وأعضاء فرقة النمر موالون لولي العهد الذي يختارهم من بين الأكثر ولاء والأجدر بالثقة بمفرزته الأمنية الشخصية، ومنهم الـ 15 رجلا الذين أرسلوا لقتل الصحفي بمن في ذلك ماهر عبد العزيز مطرب ومحمد سعد الزهراني وثائر غالب الحربي.

    مهمة الفريق النمر هي اغتيال المعارضين السعوديين داخل المملكة وخارجها، واستهدفت أولُ عملية لها الأمير منصور بن مقرن نائب أمير عسير، ونجل ولي العهد السابق بإسقاط مروحيته في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في جنوبي البلاد.

     

    فرقة سبير أوبريشن-اليمن
    كشف موقع "بزفيد" الإخباري الأميركي في أكتوبر/تشرين الثاني 2018 أن الإمارات مولت برنامجا لاغتيال ساسة وأئمة في اليمن، وخاصة قيادات في حزب التجمع اليمني للإصلاح، مستخدمة مرتزقة أميركيين يعملون لصالح شركة "سبير أوبريشن" التي يديرها الإسرائيلي المجري أبراهام غولان.

    ووفق تفاصيل كشفها تحقيق للموقع الأميركي فإن أبو ظبي تعاقدت مع الشركة عام 2015، والتي بدورها استأجرت مرتزقة أميركيين كانوا يعملون بأجهزة عسكرية أميركية مختلفة.

    وتتمثل المهمة -التي أوكلتها الإمارات لمرتزقة شركة سبير أوبريشن- في تنفيذ برنامج الاغتيالات بمدينة عدن جنوبي اليمن، ويقول قائد هؤلاء المرتزقة الذي أجرى موقع بزفيد مقابلة معه إن اثنين من منفذي الاغتيالات عملا سابقا ضمن القوات الخاصة بالبحرية الأميركية.

    وينص الاتفاق الموقع بين أبو ظبي وشركة المرتزقة على حصول الأخيرة على 1.5 مليون دولار شهريا، فضلا عن تزويد الإمارات لفريق الاغتيالات بكافة أنواع العتاد.
    وفي 29 ديسمبر/كانون الأول 2015، كانت مهمة فريق المرتزقة تنفيذ عملية اغتيال إنصاف علي مايو القيادي بحزب التجمع اليمني للإصلاح بوضع قنبلة تحمل شظايا على باب مقر الحزب في عدن.

     

     فرق الاغتيال-إسرائيل
    يعرف جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) وجيش وشرطة الاحتلال بتاريخ طويل من الاغتيالات السياسية، إذ نفذت هذه الأجهزة عددا كبيرا من الاغتيالات ضد قياديين ومسلحين فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة ومناطق عديدة من العالم.

    ومن بين أبرز ملفات الاغتيالات ما جرى تنفيذه عام 1988 ضد أحد مؤسسي حركة التحرير الوطني (فتح) خليل الوزير "أبو جهاد" الذي تم قتله وحراسه في تونس على يد وحدة خاصة تابعة لجيش الاحتلال.

    كما حاول عملاء الموساد عام 1997 اغتيال خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالعاصمة الأردنية عمان عبر رش مادة سامة قوية ضد الأعصاب في أذنه.

    ويتهم الموساد أيضا بكونه وراء عملية اغتيال قائد الجناح العسكري لحزب الله اللبناني عماد مغنية بالعاصمة السورية دمشق عام 2008.

    وآخر عمليات الاغتيال -التي يشتبه بأن يكون وراءها جهاز الموساد- تصفية فادي البطش العالم والمهندس الفلسطيني في 21 أبريل/نيسان 2018 بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

    كما نفدت وحدات المستعربين التابعة لشرطة الاحتلال سلسلة اغتيالات لناشطين وقيادات بفصائل المقاومة. وقد ذكر المؤلف غسان دوعر بكتابه "المستعربون فرق الموت الإسرائيلية" أن وحدة للمستعربين اغتالت قرابة 422 فلسطينيا بالفترة الفاصلة بين عامي 1988 و2004.

    ابن زايد ابن سلمان اليهود يستأجرون فرق اغتيالات لتصفية خصومهم خارج نطاق القانون

    أخبار