السبت 31 أكتوبر 2020 12:51 مـ 14 ربيع أول 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فرنسا.. ماكرون يعلن نشر آلاف الجنود بعد هجوم نيس والشرطة تقتل إرهابي مسيحي في أفينيونفرنسا ... 3 قتلى بهجوم في نيس ومصرع رابع برصاص الشرطة قرب أفينيونرابطة علماء أهل السنّة : إعلان الجمعة القادمة ” جمعة النصرة ” وتصرفات ماكرون...أردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًاالرسوم المسيئة ... إيران والأردن تستدعيان دبلوماسيين فرنسيين والسعودية تستنكرالرسوم المسيئة.. أردوغان يدعو لمقاطعة البضائع الفرنسية ويطالب الأوروبيين بوقف حملات الكراهية وميركل تندد بموقف...كلامي لماكرون ليسمعه العالم الإسلاميالرسوم المسيئة ... المقاطعة مستمرة وماكرون يرفض التراجع والشعوب المسلمة غاضبةتنسيق مصري يوناني قبرصي في شرق المتوسط.. وتركيا تؤكد: لن نتنازل عن قطرة من مياهنا...السودان ..... وفد إسرائيلي زار الخرطوم ومتظاهرون يحرقون علم إسرائيل رفض للتطبيعواشنطن بوست لماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمينليبيا ... اتفاق على مواصلة التهدئة وانسحاب المرتزقة
    أخبار أوروبا

    فرنسا ... الإضراب يدخل في يومه الخامس عشر

    رابطة علماء أهل السنة

    دخل، الخميس، الإضراب العام في فرنسا، لاسيما في قطاع المواصلات، يومه الخامس عشر، رغم ظهور بوادر تشير إلى تقدم بسيط في المفاوضات بين الحكومة والاتحادات العمالية.

    ويواصل المحتجون ضد مشروع قانون إصلاح نظام التقاعد، محاولاتهم للضغط على حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، من أجل التراجع عنه، ويستعدون للخروج في مظاهرة حاشدة ظهر اليوم، تجوب العاصمة باريس، حسبما ذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

    كما أعلن عاملون في قطاعات عدة استمرار إضرابهم حتى في فترة إجازات عيد الميلاد (الكريسماس) والتي تبدأ الثلاثاء المقبل.

    وأدى الإضراب الجاري في فرنسا إلى واحدة من "أكبر الأزمات الاقتصادية في العالم"، بالتزامن مع مجيئه في ذروة موسم العطلات، حسب المصدر ذاته.

    وعلى صعيد آخر، أكدت الشركة الوطنية للسكك الحديدية في فرنسا، تعليق عمل 60 بالمئة فقط من القطارات، بعد أن أوقفت حركة 90 بالمئة من القطارات في بداية الإضراب.

    وجاء إعلان شركة السكك الحديدية، مع كشف تقارير إعلامية عن وجود بوادر تقدم في المفاوضات بين حكومة ماكرون والاتحادات العمالية.

    وأمس، التقي رئيس الوزراء إدوار فيليب، مسؤولي النقابات وأرباب العمل، في اجتماعات منفصلة.

    كما أصدرت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، بيانا قالت فيه إن الرئيس "لن يتخلى عن مشروع إصلاح نظام التقاعد، لكنه مستعد لتحسين سن التقاعد الذي يحدده المشروع عند 64 بدلا من 62 عاما".

    وأشارت أن ماكرون يرغب في "توقف الإضراب خلال أعياد نهاية العام".

    وتعترض النقابات العمالية على اقتراح الحكومة رفع سن التقاعد الكامل إلى 64 عاما، مع ترك عمر 62، عمرا قانونيا للتقاعد.

    غير أن هذا الطرح يترتب عليه احتمال أن يكون الراتب التقاعدي عند سن 62 عاما غير كامل، وهنا يختار العامل أو الموظف بين العمر القانوني والعمر الكامل؛ ما اعتبرته النقابات نوعا من إكراه الفرنسيين على العمل أكثر، أي ما بعد العمر القانوني للتقاعد.

    فرنسا الإضراب مظاهرات قانون التقاعد

    أخبار