الجمعة 14 أغسطس 2020 07:20 مـ 24 ذو الحجة 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    المعالم التربوية في دولة الناصر صلاح الدين

    رابطة علماء أهل السنة

    أقام صلاح الدين دولته في مرحلة خطيرة من تاريخ الإسلام، فكان الناس بأمس الحاجة إلى مصلح سياسي واجتماعي وروحي؛ قائداً محنكاً ورجلاً عادلاً وشخصيةً فذة تقودهم إلى طريق الأمان والخير والعدل والبناء والإنسانية. فكانت المعالم التربوية واضحة في فكر الناصر صلاح الدين في توجيهاته ورسائله وعلاقاته بأبناء الأمة وحتى في علاقاته مع العدو الصليبي. وأهم تلك المعالم التربوية لدى الناصر:

    1 ـ التدُّين بطاعة إمام المسلمين:

    يقول في صدد الحديث عن طاعته للخليفة العباسي: ونحن لا نتدَّين إلا بطاعة الإمام، ولا نرى ذلك إلا من أركان الإسلام. ويقول: وقد عرف ما فضلنا الله تعالى به عليهما في نصر الدولة ، وقطع من كان ينازع رداءها .

    2 ـ تصفية الرموز البدعية من منابر الدعوة:

    ويقول حول تطهير المنابر من دعاة الشيعة: وتطهير المنابر من رجس الأدعياء، ولم نفعل ما فعلنا لأجل الدنيا، فلا معنى للاعتداد بما الجزاء عنه بالحسنى، فتوقع في العقبى، غير أنَّ التحدُّث بنعم الله واجب.

    3 ـ النهي عن التعصُّب للمذاهب:

    حيث قال في رسالة إلى أخيه العادل الذي كان نائباً عنه في مصر، وقد حصل بعض الشغب من بعض الأفراد: انتهى إلينا بالديار المصرية، والحضرة العليَّة: أنَّ جماعةً من الفقهاء، قد اعتضدوا بجماعة من أرباب السيوف، وبسطوا ألسنتهم بالمنكر من القول غير المعروف، وأنشأوا من العصبية ما أطاعوا فيه القوى البغيضة، وأحيوا بها ما أماته الله من أصل حمية الجاهلية، والله سبحانه يقول: وكفى بقوله حجَّةً على من كان سميعاً مطيعاً: {وَٱعۡتَصِمُواْ بِحَبۡلِ ٱللَّهِ جَمِيعٗا وَلَا تَفَرَّقُواْۚ} [آل عمران: 103]. ولم يزل التعصب للمذاهب يملأ القلوب بالشَّحناء، ويشحنها، وقد نهى الله عن المجادلة لأهل الخلاف، فكيف بأهل الوفاق إلا أن يقال أحسنها، وما علمنا أنَّ في ذلك نية تنجد، ولا مصلحة توجد، وليس يسع الخَلَف ما وسع السَّلف من الأدب، وليعلم العبد أن يكتب كتاباً إلى ربِّه، فليكفر فيما كتب، وإلى مَنْ كتب.

    4 ـ الحث على فضيلة العدل والإحسان للرَّعية:

    وكان يحرص على توجيه ولاته بقوله: فليعدل في الرعية الذين هم عنده ودائع، ليجاوز بهم درجة العدل إلى إحسان الضَّائع، فإذا أسند هذا الأمر إلى ولاته؛ فليكونوا تقاةً، لا يجد الهوى عليهم سبيلاً، ولا يجد الشيطان عندهم مقيلاً، وإذا حملوا ثقلاً؛ لا يجدون حمله ثقيلاً؛ حيث يقول: وقد فشا في هذا الزمن أخذ الرشوة، وهي محق أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بنبذه، ونهى عن أخذه، وعن الرغبة في تداوله، وهو كأخذ الربا الذي قرنت اللَّعنة بمؤكِّله واكله.

    5 ـ الاهتمام بأمر القضاء:

    حيث يقول: وأما القضاة الذين هم للشريعة أوتاد، ولإمضاء أحكامها أجناد، ولحفظ علومها كنوز لا يتطرق إليها النفاذ، فينبغي أن يعوَّل فيهم على الواحد دون الاثنين، وأن يستعان بهم في الفصل بذي الأيدي، وفي اليقظة بذي اليدين، وأمرالحكام لا يتوَّلاه من سأله، وإنما يتولاه من غفل عنه، وأغفله. ولقد حرص صلاح الدين على العودة إلى الأصول المتمثلة بالكتاب والسنة، وحافظ على هذه الأصول من خلال الجهود، وذلك بتصفية البدع، والمخالفات الشرعية، وقام بصيانة المناهج، وعمل على وحدتها، ونشر مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية، وربط الأمة بواقعها من خلال عقيدتها الصحيحة، فانطلقت لتحقيق الانتصارات العظيمة، والرائعة: من تحرير البيت المقدس، وغيرها من الفتوحات.

    المراجع:

    1. علي محمد الصلابي، صلاح الدين الأيوبي وجهوده في القضاء على الدولة الفاطمية وتحرير بيت المقدس، دار ابن كثير، بيروت. رابط الكتاب: http://alsallabi.com/s2/_lib/file/doc/66.pdf
    2. كتاب الروضتين، 2/ 48 -55.
    3. مرآة الزمان، 8/213 – 233.
    4. النجوم الزاهرة، 6/ 105 – 120.
    المعالم التربوية دولة الناصر صلاح الدين

    مقالات