الأربعاء 30 نوفمبر 2022 04:03 مـ 6 جمادى أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    أسوشيتد برس: الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة أطلقت من بندقية إسرائيلية

    رابطة علماء أهل السنة

    قالت وكالة أسوشيتد برس إن تحقيقها في ملابسات مقتل مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة يعزز تأكيدات السلطات الفلسطينية وزملاء الفقيدة بأن الرصاصة التي قتلتها جاءت من بندقية إسرائيلية.

    وأوضحت الوكالة أن صحفييها زاروا الموقع الذي قتلت فيه شيرين على أطراف مخيم جنين في الضفة الغربية، واستمعوا إلى شهود العيان، كما فحصوا الصور ومقاطع الفيديو المتوفرة.

    وذكرت أسوشيتد برس أن مقابلاتها مع 5 شهود عيان جاءت بنتيجة تتوافق مع ما توصلت إليه مجموعة "بيلينغكات" للأبحاث –ومقرها هولندا- بشأن موقع القوات الإسرائيلية وقربها من شيرين أبو عاقلة، وهو ما يجعل استهداف جنود الاحتلال لها هو الاحتمال المرجح.

    في غضون ذلك، قال براين دولي كبير مستشاري مقرر الأمم المتحدة الخاص للدفاع عن حقوق الإنسان إن أمام المحكمة الجنائية الدولية وثيقتين بشأن اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، قدمتا إلى المحكمة للبت فيهما.

    وأوضح دولي -في مقابلة مع الجزيرة- أن إحدى الوثيقتين تقدم بها الاتحاد الدولي للصحفيين. وأضاف أن "على المحكمة أن تتخذ قرارا بشأن العرائض المقدمة وما إذا كانت ستنظر فيها أم لا".

    وقد أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أمس الاثنين أن وزارته رفعت تقريرا إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن اغتيال شيرين أبو عاقلة.

    وبينت الخارجية الفلسطينية أنها قدمت تقريرها الشهري الذي يضم جرائم الاحتلال الإسرائيلي بما فيها جريمة اغتيال شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق فيها. وطالبت الوزارة المحكمة بتحمل مسؤولياتها والإسراع بفتح تحقيق.

    من جهة أخرى، قال عضو مجلس العموم البريطاني بامبوس تشارالامبوس في تغريدة على تويتر إنه التقى طوني أبو عاقلة شقيق الزميلة شيرين في القدس.

    وذكر تشارالامبوس أن طوني سلمه رسالة يطلب من خلالها الدعم الدولي من أجل إجراء تحقيق مستقل في اغتيال شقيقته ومحاسبة من قتلها.

    في غضون ذلك، دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إلى محاكمة مرتكبي جريمة اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة ومحاولة قتل الصحفي علي سمودي أثناء تغطيتهما اقتحام قوات الاحتلال منطقة في جنين يوم 11 مايو/أيار الجاري.

    وقال عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال إن النقابة تنتظر التقرير النهائي للنيابة العامة الفلسطينية وتعمل على كافة المستويات وبالتعاون مع الفدرالية الدولية للصحفيين والاتحاد العام للصحفيين العرب على فضح هذه الجريمة وضمان توفير الحماية الدولية للصحفيين.

    وشدد نزال على ضرورة ملاحقة الاحتلال واتخاذ كافة التدابير المناسبة لمنع تكرار جريمة اغتيال شيرين أبو عاقلة.

    ولا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمتنع عن فتح تحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة، بالرغم من أن فحوصها الأولية أثبتت أن جنودها أطلقوا الرصاص باتجاه الموقع الذي كانت فيه مراسلة الجزيرة، كما تم تحديد بندقية الجندي الذي يحتمل أنه أطلق النار، وفقا لما ذكره مصدر عسكري إسرائيلي لوكالة "أسوشيتد برس"

    إسرائيل تتنصل

    وقالت المدعية العسكرية العامة في الجيش الإسرائيلي يفعات تومر يروشالمي –خلال مؤتمر لنقابة المحامين الإسرائيليين أمس الاثنين- إنه إذا تبين أن أحد الجنود الإسرائيليين أطلق النار على شيرين أبو عاقلة، فإنه لا وجود لشبهة جنائية في هذه الحالة، لأن الراحلة كانت تعمل في منطقة قتال نشط، وفق تعبير المدعية.

    وذكرت يروشالمي أنه على الرغم مما وصفته بضبابية المعركة، سيبذل الجيش جهده لفهم كيف أصيبت أبو عاقلة.

    وأضافت المدعية العسكرية الإسرائيلية أن عدم التمكن من فحص الرصاصة التي تحتجزها السلطة الفلسطينية "يترك شكوكا بالنسبة لملابسات موتها".

    وتمتلك يفعات تومر يروشالمي صلاحية أن تقرر إذا كان يجب إحالة أي من جنود الاحتلال إلى إجراء تأديبي أم لا، على خلفية حادثة مقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة.

    وكانت شبكة الجزيرة قالت إن الجيش الإسرائيلي اغتال شيرين أبو عاقلة "بدم بارد وبرصاص حي بينما كانت تقوم بعملها الصحفي".

    وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة الفلسطينية ومعهد الطب العدلي الفلسطيني عن أن شيرين أبو عاقلة قتلت بعيار ناري أصابها خلف الأذن اليسرى، وأن نوع الرصاصة التي قتلتها تستخدمها قوات الاحتلال الإسرائيلي فقط.

    ولا تزال القضية تثير تفاعلات في محافل عدة، وعلى مستوى العمل الحقوقي والصحفي عالميا.

    وقد طالب أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني المجتمع الدولي بعدم التسامح في قضية اغتيال شيرين أبو عاقلة، وألا يقبل بمعايير مزدوجة تعامل الإنسان على أساس انتمائه الإقليمي أو العرقي.

    وقال أمير قطر في كلمته لدى افتتاح منتدى دافوس العالمي في سويسرا أمس "قبل أسبوعين قتلت شيرين أبو عاقلة في فلسطين وهي صحفية فلسطينية أميركية مسيحية، وقد حرمت من جنازة تصون كرامة الموتى. كانت شيرين تغطي معاناة الفلسطينيين لعقود".

    وتابع "تفطرت قلوبنا لمقتلها. إن مقتلها لا يقل رعبا عن الصحفيين السبعة الذين قتلوا في أوكرانيا في مارس/آذار من هذه السنة، والـ18 صحفيا الذين قتلوا في فلسطين منذ عام 2000".

    مواجهة في الكنيست

    من ناحية أخرى، ظلت القضية حاضرة في قاعات الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) حيث قاطع النائب عن القائمة العربية المشتركة أحمد الطيبي خطابا لرئيس الكنيست ميكي ليفي الذي طالب الاتحاد الأوروبي بقطع الدعم عن الفلسطينيين بسبب تمويل الإرهاب، حسب زعمه.

    واتهم الطيبي رئيس الكنيست بالتحريض على الشعب الفلسطيني، وقال "شيرين أبو عاقلة قتلت على يد الاحتلال، هذا هو الإرهاب… اسمها شيرين أبو عاقلة".

    وكان ليفي يلقي خطابا ضمن مراسم استقبال رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا التي تزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

    من جهة أخرى، قال ماريو بيريا عضو حزب بوديموس المشارك في الائتلاف الحاكم في إسبانيا إن اغتيال شيرين أبو عاقلة يجب ألا يمر مرور الكرام.

    وأضاف "ما توضحه هذه الجريمة هو أن إسرائيل تريد ألا يرى العالم وحشيتها. لذلك نعتقد أن شيرين تحولت إلى رمز سيسهم في أن يفهم الرأي العام العالمي خطورة الأوضاع في فلسطين".

    وفي إسبانيا أيضا، ندد حقوقيون وإعلاميون في مدينة إشبيلية باغتيال الزميلة الراحلة والاعتداء على بيتها والهجوم على نعشها وعلى موكب الجنازة.

    وأكد بيان لجمعية الصحافة في إشبيلية ولجنة النساء الإعلاميات أن الاعتداء على الإعلاميين يهدد الحقوق الأساسية للمواطنة وحرية التعبير.

    وفي استمرار للتفاعل العالمي أيضا، رفع لاعبو نادي بالستينو في تشيلي لافتة كبيرة كتب عليها تاريخ ميلاد شيرين وتاريخ اغتيالها مع صورة كبيرة لها.

    المصدر : أسوشيتد برس

    أسوشيتد برس الرصاصة قتلت شيرين أبو عاقلة بندقية إسرائيلية

    أخبار