السبت 30 سبتمبر 2023 12:46 صـ 14 ربيع أول 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الرابطة بيانات الرابطة

    بيان رابطة علماء أهل السنة بشأن العدوان على غزة وقادة المقاومة

    رابطة علماء أهل السنة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ } [الحج:39] صدق الله العظيم

    الحمد ربّ العالمین، ولا عدوان إلاّ على الظّالمین، والصّلاة والسّلام على سیّدنا محمّد إمام المجاھدین وقائد الغرّ المحجّلین، وعلى آله وصحبه ومن تبعھم بإحسانٍ إلى یوم الدّین؛ وبعد:

    في حلقة جديدة قديمة من سلسلة الإجرام التي يمارسها الكيان الصهيوني ضد أهلنا في فلسطين عامة، وفي غزة خاصّة، قام العدو الصّھیونيّ بقصف مدينة غزة، والمحاصرة منذ ستة عشر عاما، ليصيب المدنيين العُزّل ويقتل النساء والأطفال بحجج واهية، وليقوم باغتيال كل من أمين سر المجلس العسكري لسرايا القدس جهاد الغنام، وقائد المنطقة الشمالية خليل البهتيني، وطارق محمد عز الدين أحد قادة العمل العسكري بالضفة الغربية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ثم يلجأ بعد ذلك للحكومات العربية لتقوم بالتهدئة، وأن الاحتلال لا يريد التصعيد.

    وإنّ رابطة علماء أهل السنّة إذ تُدين هذا العدوان الإرهابي المجرم، فإنها تؤكد على مايلي:

    أولاً: على إخواننا المجاهدين في فلسطين، الانتباه إلى محاولة العدو الصهيوني لزرع بذور الفتنة بين الفصائل المجاهدة بادعائه استهداف فصيل دون آخر، كما حدث في العام الماضي، وبنفس الطريقة، عند اغتيال القائد تيسير الجعبري، ونذكّرهم بقول ربنا عز وجل : ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ ) ( الصف - 4 ). ليكونوا صفا واحدا أمام العدو المحتل.

    ثانیًا: للمقاومة الحق في الرد بكل الوسائل المتاحة، السياسية والعسكرية، وليس من حق أي جهة كانت أن تستنكر رد المقاومة على هذا العدوان الإرهابي، والذي قام بقتل ثلاثة عشر نفسا بدم بارد، وإلا كانت شريكة للمحتل في إجرامه.

    ثالثا: ندعو أھلنا في فلسطین الحبیبة وفي غزّة العزّة، للالتفاف حول المقاومة، وللثبات أمام هجمات العدو الغاصب، مستمسكين بحبل الله المتين، وأروا الله من أنفسكم خيرا، ونذكركم بقول الله عز وجل: "انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاھِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِیلِ اللهَِّ ۚ ذَٰلِكُمْ خَیْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ" التّوبة: 41، والأمة كلها من ورائكم ومعكم.

    رابعاً: تؤكد الرابطة على أهمية قيام الأمّة وشعوبها بواجبها نحو القضية الفلسطينيّة ودعم المقاومة في حربها مع الكيان الصّهيونيّ، بكلّ الوسائل الممكنة الماديّة والمعنويّة، وإنّ دعم المقاومة الفلسطينيّة في مواجهتها للعدوان المجرم، هو من ضروب الجهاد في سبيل الله تعالى، كل بما يستطيعه.

    خامسا: تؤكد الرابطة أهمية قيام الهيئات والروابط العلمائية بواجبها في رفض هذا العدوان الهمجي، والتذكير بفرضية الجهاد، وحق المقاومة في عملها دفعا وردا، فهذا مما كفلته الشرائع جميعها والقوانين كلها.

    سادسا: تدعو الرابطة الأنظمة العربية والإسلامية بوقف التطبيع مع الكيان المحتل، والذي لولاه ما تجرّأ الكيان الصهيوني على مثل هذه الأفعال، والمطالبة بمحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة، واستخدام كل الوسائل المتاحة لنصرة المظلومين، فالسكوت خيانة، والاستنكار ودعاوى ضبط النفس، لا تكفي لوقف نزيف الدم.

    سابعا: تطالب الرابطة النظام المصري برفع الحصار المفروض على القطاع، وعدم الاشتراك مع العدو الصهيوني في خنق الشعب الفلسطيني في غزة.

    ثامنا: تؤكد الرابطة على وجوب الجھاد بالمال والإعلام والرأي نصرةً لإخواننا في فلسطين، ونذكرهم بقوله تعالى: "الَّذِینَ آمَنُوا وَھَاجَرُوا وَجَاھَدُوا فِي سَبِیلِ اللهَِّ بِأَمْوَالِھِمْ وَأَنفُسِھِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً ۚ عِندَ اللهَِّ وَأُولَٰئِكَ ھُمُ الْفَائِزُونَ" التوبة: 20

    أیّھا المسلمون، إخوانكم في فلسطين يتعرّضون لظلم بيّن من العدو الصهيوني المحتل، والنصرة واجبة، والله يقول: (إِنَّ هَٰذِهِۦٓ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَٰحِدَةً وَأَنَا۠ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ) (الأنبياء - 92).

    ولينصرنّ الله من ينصره، إن الله لقوي عزيز.

    صدر عن المكتب التنفيذي لرابطة علماء أهل السنة
    19 شوال 1444هـ الوافق 9 مايو 2023م.

    بيان رابطة علماء أهل السنة العدوان غزة فلسطين الاحتلال

    الرابطة