السبت 20 أبريل 2019 01:32 مـ 14 شعبان 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار ليبيا

    زعيم الانقلاب المصري يستقبل زعيم الانقلاب الليبي ... لماذا ؟

    رابطة علماء أهل السنة

    بعد التواطؤ المصري الإماراتي السعودي الفرنسي على بنغازي ودرنة، والمجازر التي فعلها الانقلابي خليفة حفتر بمساعدة تلك الدول، استقبل زعيم الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد زعيم الانقلاب الليبي في تحرك يستهدف -على الأرجح- تكرار مشهد بنغازي ودرنة، بمساعدته في تحقيق هدفه المتمثل في اجتياح العاصمة طرابلس.

    وقالت الرئاسة المصرية إن السيسي وحفتر بحثا -خلال اللقاء الذي جرى في قصر الاتحادية بالقاهرة- تطورات الأوضاع في ليبيا، دون الكشف عن تفاصيل المحادثات.

    لكن اللقاء يأتي في وقت يسعى قائد "الجيش الوطني الليبي" للحصول على غطاء إقليمي ودولي للسيطرة على طرابلس التي تهاجمها قواته لليوم 11 على التوالي، في ظل مقاومة عنيفة من قوات "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا.

    وكانت تقارير كثيرة أكدت أن حفتر حصل على دعم عسكري من مصر لحسم معركته التي بدأها عام 2014 بمدينة بنغازي، وكذلك المعركة التي شنتها قواته العام الماضي على مدينة درنة بحجة مكافحة الإرهاب.

    والعام الماضي، ذكر اللواء المتقاعد أن مصر والإمارات كانتا من بين دول ساعدته في معركة بنغازي.

    وفي مقابلة أجرتها معه مجلة جون أفريك في فبراير/شباط من نفس العام، قال حفتر عن علاقته بالسيسي "مواقفنا تقترب في الواقع، ووضع بلاده عندما وصل إلى السلطة مشابه لموقف ليبيا اليوم".
         
    وأضاف "عدونا الكبير الإخوان المسلمون.. يهددون بلداننا وجيراننا الأفارقة والأوروبيين على حد سواء".

    ويأتي استقبال السيسي لحفتر بعد أن زار الأخير السعودية والتقى الملك سلمان وولي عهده قبل أسبوع قبل من بدء هجومه على مدينة طرابلس بالرابع من الشهر الجاري.

    وأكدت صحيفة وول ستريت جورنال أن الرياض وعدت حفتر بملايين الدولارات لتمويل حملته العسكرية على طرابلس.

    ليبيا مصر زعيم الانقلاب السيسي حفتر طرابلس

    أخبار