الجمعة 19 يوليو 2019 10:56 صـ 16 ذو القعدة 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    محمد مرسي ... الميّت الحي

    رابطة علماء أهل السنة

    مرت علينا أيام حزينة، تعلمنا فيها من موت الرئيس الشهيد مثلما تعلمنا من حياته، وهذه قلما تحصل لأحد إلا لمن يصطفيه الله ويجتبيه.
    ومما تعلمناه:
    _ أن استشهاده أحيا مشاعر ماكانت لتحيا بآلاف القصائد والخطب.
    _ صبر المسلم على المبادئ مهما كانت التضحيات.
    _ علم القائد بموقعه وتأثيره وأنه ليس كبقية الناس.
    _ إظهار الله لفضله ومنزلته التي تجاوزت كل الحدود والقيود.
    _ أن سيرة القادة ومواقفهم تؤثر في الشعوب أكثر مما تؤثر فيه أقوالهم وخطبهم.
    _ أن هناك افتراقا واضحا وجليا بين طموحات ومواقف الشعوب ومواقف حكوماتها.
    _ أن الرغبة في التغيير باقية ورموزه حاضرة.
    _ أن المصداقية والشرعية _ وهو الرئيس المنتخب _ تظل قوة معنوية، ستبقى يساندها المؤيد والمخالف.
    _ أن الناس مهما اختلفوا مع رمز ما، فإن هناك جمعا كبيرا منهم لا يرضى بالظلم مهما كان.
    _ أن الأجساد قد تحبس أو يتخلص منها، لكن لن يستطيع أحد أن يحبس أو يتخلص من الأفكار والإلهامات والقيم التي تمثلها.
    _ أن المؤمن بقضية عادلة تهون عنده الشدائد التي لا يتحملها إلا مثل الأنبياء والصديقين.
    _ أنه قد غاب عن كثيرين ممن استغربوا عظم التفاعل وحجم التعازي، أن الجمهور يتأثر بالبطولة والمظلومية أكثر مما يتأثر أو ينتبه لانتماء هذا البطل والمظلوم أو ذاك، فالقضايا العادلة تفرض نفسها على الجميع.
    _ أن الإذلال لا يكون للأجساد بأي حال من الأحوال، فالعزة تكتسب من المصداقية للأفكار والقيم.
    _ وأخيرا ففي موته حياة لروح التغيير السلمي الذي مثله هذا الشهيد في حياته وبعد موته بكل ثبات وإخلاص وتفان.

    رحمه الله...
    ما أعظم سيرته حيا...
    وما أعظم تأثيره ميتا...

    محمد مرسي الميت الحي الرئيس مصر

    مقالات