السبت 31 أكتوبر 2020 09:43 صـ 14 ربيع أول 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فرنسا.. ماكرون يعلن نشر آلاف الجنود بعد هجوم نيس والشرطة تقتل إرهابي مسيحي في أفينيونفرنسا ... 3 قتلى بهجوم في نيس ومصرع رابع برصاص الشرطة قرب أفينيونرابطة علماء أهل السنّة : إعلان الجمعة القادمة ” جمعة النصرة ” وتصرفات ماكرون...أردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًاالرسوم المسيئة ... إيران والأردن تستدعيان دبلوماسيين فرنسيين والسعودية تستنكرالرسوم المسيئة.. أردوغان يدعو لمقاطعة البضائع الفرنسية ويطالب الأوروبيين بوقف حملات الكراهية وميركل تندد بموقف...كلامي لماكرون ليسمعه العالم الإسلاميالرسوم المسيئة ... المقاطعة مستمرة وماكرون يرفض التراجع والشعوب المسلمة غاضبةتنسيق مصري يوناني قبرصي في شرق المتوسط.. وتركيا تؤكد: لن نتنازل عن قطرة من مياهنا...السودان ..... وفد إسرائيلي زار الخرطوم ومتظاهرون يحرقون علم إسرائيل رفض للتطبيعواشنطن بوست لماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمينليبيا ... اتفاق على مواصلة التهدئة وانسحاب المرتزقة
    أخبار فلسطين المحتلة

    فلسطين | 19 حريقا في مستوطنات إثر إطلاق ”بالونات حارقة” من غزة

    رابطة علماء أهل السنة

    شهدت المستوطنات الإسرائيلية الكائنة بمحيط قطاع غزة، 19 حريقا، الأربعاء، جراء البالونات الحارقة التي تطلق من القطاع، وهو أكبر عدد حرائق تندلع في يوم واحد بالشهور الأخيرة،‎ بحسب إعلام عبري. 

    جاء ذلك في نبأ نقله موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، دون تفاصيل عن خسائر وأضرار تلك الحرائق، وهو ما يشير إلى أن البالونات سقطت في مناطق مفتوحة غير مأهولة. 

    وذكر الموقع أن طواقم إطفائية إسرائيلية وطواقم إنقاذ مدعومة بطواقم من سلطة الطبيعة والحدائق، ومن قوات الجيش وآلياته عملت على السيطرة على هذه الحرائق. 

    وشهد يوم أمس اندلاع 15 حريقا إثر إطلاق المتظاهرين الفلسطينيين في مسيرات العودة بالونات تحمل مواد حارقة باتجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع، وفق إعلام عبري. 

    والثلاثاء، أعلن مكتب "منسق أنشطة الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية"، في بيان، أنه "في أعقاب إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية تقرر وقف نقل الوقود إلى محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم من اليوم وحتى إشعار آخر". 

    و"البالونات الحارقة" هي بالونات يتم ربطها بمواد قابلة للاشتعال، بدأ الفلسطينيون باستخدامها بعد الطائرات الورقية الحارقة أيضا في مايو/أيار من العام الماضي، كأسلوب احتجاجي على المجازر التي ارتكبتها قوات الجيش بحقهم خلال إحياءهم فعاليات مسيرات العودة التي بدأت في 30 مارس/آذار الماضي، ولا تزال مستمرة. 

    وترد إسرائيل على هذه البالونات بمنع الوقود كليا عن قطاع غزة أو جزئيا أو منع الصيد. 
    ويتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

    فلسطين حريقا مستوطنات إطلاق بالونات حارقة غزة

    أخبار