الجمعة 30 أكتوبر 2020 04:02 مـ 13 ربيع أول 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فرنسا.. ماكرون يعلن نشر آلاف الجنود بعد هجوم نيس والشرطة تقتل إرهابي مسيحي في أفينيونفرنسا ... 3 قتلى بهجوم في نيس ومصرع رابع برصاص الشرطة قرب أفينيونرابطة علماء أهل السنّة : إعلان الجمعة القادمة ” جمعة النصرة ” وتصرفات ماكرون...أردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًاالرسوم المسيئة ... إيران والأردن تستدعيان دبلوماسيين فرنسيين والسعودية تستنكرالرسوم المسيئة.. أردوغان يدعو لمقاطعة البضائع الفرنسية ويطالب الأوروبيين بوقف حملات الكراهية وميركل تندد بموقف...كلامي لماكرون ليسمعه العالم الإسلاميالرسوم المسيئة ... المقاطعة مستمرة وماكرون يرفض التراجع والشعوب المسلمة غاضبةتنسيق مصري يوناني قبرصي في شرق المتوسط.. وتركيا تؤكد: لن نتنازل عن قطرة من مياهنا...السودان ..... وفد إسرائيلي زار الخرطوم ومتظاهرون يحرقون علم إسرائيل رفض للتطبيعواشنطن بوست لماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمينليبيا ... اتفاق على مواصلة التهدئة وانسحاب المرتزقة
    أخبار أوروبا

    مأساة القرن العشرين.. ماذا تعرف عن مجازر الأرمن بحق مسلمي خوجالي؟

    رابطة علماء أهل السنة

    تعيد إلى أذهاننا اعتداءات الاحتلال الأرميني على أذربيجان اليوم، مجازر وفظائع ارتكبتها القوات الأرمينية بحق السكان العزل في خوجالي عام 1991.

    بدأ الأرمن إبان تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 بمحاصرة مدينة خوجالي الأذربيجانية التي تضم المطار الوحيد في المنطقة، والاستيلاء على المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية فيها.

    واعتبارًا من 25 فبراير/ شباط 1992، كثّف الأرمن هجماتهم على المنطقة بالتعاون مع الفوج 366 السوفيتي المتمركز قرب مدينة خانكندي الأذربيجانية.

    قتل الأرمن بدم بارد، مئات المدنيين الأذربيجانيين وأقدموا على تعذيب الأسرى، ليرتكبوا عقبها واحدة من المذابح الأكثر دموية في القرن العشرين.

    لقد أقدم الأرمن من خلال هذه المجزرة على قتل 613 مواطنًا أذربيجانيًا بينهم 106 امرأة، و70 من كبار السن، و63 طفلًا، فيما أسرت القوات الأرمينية ألفًا و275 أذربيجانيًا، 150 منهم في عداد المفقودين حتى اليوم.

    نجا من هذه المجزرة 487 شخصاً أصيبوا بجروح بالغة، بينهم 76 طفلاً، فيما اختفت 8 عائلات بالكامل خلال المذبحة، وفقد 25 طفلاً كلا والديهما، فيما فقد 130 طفلاً أحد والديهما.

    بالإضافة إلى ذلك، بلغت قيمة الأضرار التي لحقت بالدولة الأذربيجانية بسبب الاحتلال 170 مليون دولار.

    إن فحوصات الطب الشرعي وشهادات الشهود على المذبحة، تثبت بوضوح تعرض سكان خوجالي لتعذيب وحشي على يد الأرمن، مثل سلخ جلد الرؤوس وقطع الأنف والآذان والأعضاء التناسلية وفقء العيون، دون تمييز بين النساء وكبار السن والأطفال.

    أظهرت الصور والتسجيلات المصوَّرة التي التقطت في ذلك الوقت، تعرض الضحايا لقطع رؤوس وحرق وبقر بطون النساء الحوامل، ما كشف هول المذبحة ووحشية المجرمين.

    ووفقًا لأذربيجان، فإن ما حدث في خوجالي يعد انتهاكًا خطيرًا لعدد كبير من الاتفاقيات الدولية وأبرزها، اتفاقية جنيف لعام 1949، واتفاقية الأمم المتحدة لمنع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية، واتفاقية الحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية

    مناهضة التعذيب والعقوبات اللاإنسانية والمهينة واتفاقية حقوق الطفل، وغيرها من الاتفاقيات.

    وقد أوضحت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، في قرارها الصادر 22 أبريل / نيسان 2010، أن الأحداث التي شهدتها خوجالي، تعادل جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية.

    وفي 26 فبراير/ شباط 1992، ارتكبت وحدات من الجيش الأرميني، مجزرة في منطقة خوجالي بإقليم "قره باغ"، الذي تحتله أرمينيا منذ ذلك الحين.

    وتحتل أرمينيا منذ 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذرية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي".

    ومن خلال هذا الاحتلال، تسببت أرمينيا في تهجير نحو مليون أذري من أراضيهم ومدنهم، فضلا عن مقتل نحو 30 ألف شخص جراء النزاع بين الجانبين.

    مأساة القرن العشرين مجازر الأرمن مسلمي خوجالي

    أخبار