الإثنين 25 يناير 2021 07:49 مـ 11 جمادى آخر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار مصر

    مصر ... المفتي يحرّض على مسلمي أوروبا

    رابطة علماء أهل السنة

    في الوقت الذي انتقد فيه الأزهر تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسيئة للإسلام؛ أثارت تصريحات مفتي مصر شوقي علام جدلا في مواقع التواصل، بعد ادعائه انضمام كثير من مسلمي أوروبا إلى تنظيم الدولة الإسلامية، ومهاجمته المراكز الإسلامية في أوروبا.

    وأعادت تصريحات علام التذكير بتصريحات سابقة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومسؤولين إماراتيين، اعتبرها البعض تحريضا على مسلمي أوروبا، وقالت تقارير إعلامية إنها تغذي الإسلاموفوبيا وتعطيها المبرر الشرعي.

    وفي تصريحات تلفزيونية الجمعة الماضي، قال شوقي علام إن ما يقرب من 50% من الجيلين الثاني والثالث من المسلمين في أوروبا ينتمون إلى تنظيم الدولة، زاعما أن هذه النسبة توصلت إليها دراسة أجريت عام 2016.

    لكن البعض توقف عند سياق حديث المفتي، مشيرين إلى أنه كان يقصد أن نصف تنظيم الدولة ينتمي إلى الجيلين الثاني والثالث من مسلمي أوروبا.

    ورفض مفتي مصر تصريحات الرئيس الفرنسي حول أن الإسلام يعيش في أزمة حاليا، قائلا "أحزنتنا كثيرا تصريحات ماكرون، وأدعو لفهم أفضل للإسلام من مصادره المعتبرة والمعتمدة، الإسلام لا يعيش في أزمة لأنه جاء رحمة للعالمين، لكن فهمنا نحن للإسلام ربما هو ما يؤدي لتأزيم الموقف لأنه بعيد عن الإسلام الحقيقي المنضبط".

    ورغم رفض علام تصريحات ماكرون، فإن نشطاء اعتبروا حديث مفتي مصر نوعا من التبرير والغطاء للرئيس الفرنسي، حيث هاجم علام المراكز الإسلامية في الخارج، قائلا إنها تحتاج إلى إعادة نظر في التدريب والتأهيل والتكوين العلمي.

    وأضاف -خلال اللقاء ذاته- أن "منظومة المراكز الإسلامية على مستوى العالم تتنازعها في الغالب أجندات مختلفة إخوانية وغير إخوانية، ويتم تمويلها بسخاء وبأشكال مختلفة، لأنها تحمل خطابا معينا أدى بالفعل إلى تأزيم وتقزيم الموقف".

    ومنذ الانقلاب الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في صيف 2013 عندما كان وزيرا للدفاع وأطاح خلاله بالرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي كان ينتمي لجماعة الإخوان؛ والسلطة المصرية تضع جماعة الإخوان المسلمين دائما في مرمى اتهاماتها، سواء في ما يتعلق بأحداث داخل مصر أو حتى خارجها.

    مصر المفتي شوقي علام مسلمي أوروبا

    أخبار