السبت 2 يوليو 2022 04:53 صـ 2 ذو الحجة 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار فلسطين المحتلة

    مستوطنون يجددون اقتحام ”الأقصى” تحت حماية شرطة الاحتلال

    رابطة علماء أهل السنة

    اقتحم عشرات المستوطنين اليهود، اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في ثاني أيام ما يسمى "عيد نزول التوراة" الذي توافق هذ العام مع الذكرى الـ55 لاحتلال القدس.

    وقالت مصادر محلية إن عشرات المستوطنين اقتحموا "الأقصى" من جهة باب المغاربة، بينهم عضو الكنيست السابق يهودا غليك، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوساً تلمودية عنصرية في باحاته وساحاته، واستمعوا لشروحات مزورة حول هيكلهم المزعوم.

    وكان 647 مستوطناً قد اقتحموا المسجد الأقصى، أمس الأحد، بمناسبة ما يسمى "عيد نزول التوراة".

    ومنذ ساعات فجر أمس، فرضت قوات الاحتلال تشديدات على أبواب الأقصى، وأغلقت المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية، وحاصرت المصلين في داخله، فيما واجه المرابطون والمرابطات الاقتحامات بالهتافات والتكبيرات، وأداء صلاة الضحى، ورفع العلم الفلسطيني في ساحات المسجد.

    وكانت جماعات ومنظمات الهيكل قد دعت مناصريها من المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي ومكثف في العيد الذي يستمر على مدار يومي (الأحد والاثنين).

    وفي المقابل؛ دعا نشطاء فلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كل من يمكنه الوصول للمسجد الأقصى، إلى شد الرحال إليه، والتصدي للاقتحامات.

    ويعتبر ما يسمى "عيد نزول التوراة" من أعياد الحج الثلاثة عند اليهود، فهو يرتبط بأيام الهيكل المزعوم بحسب نصوص التوراة المكتوبة، لذلك يربطه اليهود بالمسجد الأقصى بشكل مباشر.

    وفي كل عام يتجمع المستوطنون في صبيحة يوم عيد "نزول التوراة" عند حائط البراق بالآلاف، وترتفع أصواتهم بالتوراة والمزامير.

    وتشهد مدينة القدس المحتلة خلال الأعياد اليهودية تضييقات وتشديدات على الفلسطينيين من قبل شرطة الاحتلال، يتخللها عادةً إغلاق لشوارع المدينة وبلداتها ومداخلها، ونصب للحواجز العسكرية، بالإضافة لعمليات تفتيش وتضييق على المقدسيين وحركة تنقلهم، بهدف تأمين الحماية الكاملة للمستوطنين لأداء شعائرهم التلمودية.

    فلسطين القدس الأقصى مستوطنون اقتحام

    أخبار