الإثنين 28 نوفمبر 2022 07:53 صـ 4 جمادى أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    روسيا تجلي سكان خيرسون استعدادا لمعركة فاصلة والجيش الأوكراني يعلن إسقاط 13 مسيرة إيرانية

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت السلطات الموالية لروسيا في خيرسون (جنوبي أوكرانيا) أن القوات الأوكرانية أصبحت على مشارف المدينة، وباشرت إجلاء السكان منها، وذلك غداة اعتراف جنرال روسي بصعوبة الوضع، في حين تحدثت موسكو عن إحباط محاولة أوكرانية لاستعادة السيطرة على محطة زاباروجيا النووية.

    فقد قال كيريل ستريموسوف، نائب القائم بأعمال حاكم خيرسون، إن عشرات الآلاف من القوات الأوكرانية باتت على مشارف المقاطعة، مضيفا أن السلطة المحلية تملك معلومات تفيد بهجوم وشيك للقوات الأوكرانية على المنطقة التي ضمتها روسيا إليها مؤخرا مع كل من زاباروجيا (جنوب شرق)، ولوغانسك ودونيتسك بإقليم دونباس (شرق).

    وأكد ستريموسوف نقل السلطات المحلية في المقاطعة إلى الضفة اليسرى من نهر دنيبرو الذي تقع مدينة خيرسون على ضفته الغربية، كما أكد نحو 40% من سكان المدينة والمقاطعة غادروا المنطقة.

    وبالتزامن، أعلن حاكم خيرسون الموالي لروسيا فلاديمير سالدو أن أكثر من 5 آلاف مدني غادروا المقاطعة خلال اليومين الماضيين، مشيرا إلى خطة لإجلاء ما يصل إلى 60 ألفا خلال الأيام الستة المقبلة.

    وقال سالدو إن الهدف من عمليات الإجلاء حماية السكان المدنيين، كما برر القرار بإمكانية حدوث فيضان في المنطقة في ظل ما وصفها بالمخططات الأوكرانية لتدمير سد محطة كاخوفكا الكهرمائية، مؤكدا أن القوات الروسية ستقاتل "حتى الموت" كي تظل المدينة في قبضتها.

    وبثت وسائل إعلام روسية صورا لمدنيين يعبرون النهر، مشيرة إلى أن المغادرين يتجهون نحو الضفة الأخرى لنهر دنيبرو إلى مدينتي أولشكي وغولا.

    وكانت السلطات وجهت رسائل نصية قصيرة عبر الهاتف لسكان المقاطعة تدعوهم فيها إلى إخلاء المنطقة على وجه السرعة، إثر ما وصفته بتهديد أوكراني بقصفها.

    ومنذ الصيف، تشن القوات الأوكرانية هجوما مضادا في مقاطعة خيرسون التي سقطت عاصمتها بيد القوات الروسية في الأيام الأولى من الحرب التي اندلعت يوم 24 فبراير/شباط الماضي.

    وضع صعب

    وكان قائد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا الجنرال سيرغي سوروفيكين أكد -أمس الثلاثاء- صعوبة الوضع في خيرسون، ولم يستبعد اتخاذ ما وصفها بقرارات صعبة.

    وفي أول تصريح إعلامي بعد تعيينه في منصبه، أشار سوروفيكين إلى أن الجيش الأوكراني يستعد لشن هجوم صاروخي على سد محطة كاخوفكا الكهرمائية، مما يهدد بتدمير البنية التحتية ووقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين، على حد تعبيره.

    وقال الجنرال الروسي إن قوات بلاده لا تسعى لتحقيق تقدم سريع حفاظا منها على أرواح الجنود والمدنيين.

    ووفقا لوكالة رويترز، اضطرت القوات الروسية في خيرسون للتراجع لمسافة تتراوح بين 20 و30 كيلومترا على مدى الأسابيع القليلة الماضية، مشيرة إلى أن ذلك يعني أنها مهددة بأن تصبح عالقة على الضفة الغربية لنهر دنيبرو.

    وكانت القوات الروسية منيت مؤخرا بانتكاسات، بخسارتها معظم الأراضي التي كانت تسيطر عليها في مقاطعة خاركيف (شمال شرق) ومدينة ليمان وبلدات أخرى في منطقة دونيتسك بإقليم دونباس (شرق).

    ولكن القوات الروسية شنت بعد ذلك هجوما مضادا في دونيتسك، وباتت على مشارف مدينة باخموت، كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الثلاثاء عن استعادة قرية في خاركيف.

    مسيّرات إيرانية

    وفي تطورات ميدانية أخرى، أعلن الجيش الأوكراني -اليوم الأربعاء- إسقاط 13 طائرة مسيّرة إيرانية الصنع في ميكولايف (جنوب) خلال ساعات الليل والصباح، كما تحدث عن إسقاط مروحية روسية قتالية من طراز"كيه إيه-25″ (KA-52) في بيريسلاف بمقاطعة خيرسون.

    وتؤكد أوكرانيا أن مسيرات إيرانية تنفجر ذاتيا في أهدافها استخدمت في الضربات الروسية المكثفة التي تجددت أمس، واستهدفت خاصة منشآت الطاقة الحيوية في كييف ومناطق أخرى، مما أدى لانقطاعات واسعة للكهرباء.

    وكانت خدمة الطوارئ الأوكرانية أعلنت أمس أن أكثر من 1100 بلدة ما زالت بدون كهرباء بعد الضربات التي نفذتها روسيا في الأيام العشرة الماضية، مشيرة إلى أن نحو 4 آلاف بلدة شهدت انقطاعا للتيار الكهربائي.

    وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس إن الضربات الجوية الروسية دمرت نحو 30% من محطات الطاقة الأوكرانية منذ 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مؤكدا أنه لم يعد هناك مكان للمفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

    وفي الجانب الآخر، أعلن حاكم مقاطعة بيلغورود الروسية سقوط قذيفة أوكرانية على منشأة للبنية التحتية في المدينة.

    المحطة النووية

    ميدانيا أيضا، قال فلاديمير روغوف رئيس الإدارة الموالية لروسيا في مقاطعة زاباروجيا (جنوب شرق) إن القوات الروسية أحبطت بعد قتال استمر ساعات محاولة للجيش الأوكراني للسيطرة على المحطة النووية الخاضعة لسيطرة الروس، وهي الأكبر من نوعها في أوروبا.

    وأضاف روغوف أن القوات الأوكرانية نفذت محاولة إنزال بعد قصف مدينة إينيردغودار التي تضم المحطة النووية، مؤكدا إفشال المحاولة.

    ووفقا لرواية السلطات الموالية لروسيا في زاباروجيا، فإن القوات الأوكرانية قصفت المدينة بصواريخ أميركية من طراز هيمارس. وتتبادل كييف وموسكو الاتهامات بتعريض المحطة للخطر عبر تنفيذ عمليات عسكرية في محيطها.

    وفي تطور آخر، أعلن عمدة سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم الأوكرانية -التي ضمتها روسيا عام 2014- أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت -اليوم الأربعاء- طائرة مسيّرة بالقرب من مطار بيلبيك بالمدينة.

    وكانت هجمات بطائرات مسيرة استهدفت سابقا مواقع في القرم، بينها مقر قيادة أسطول البحر الأسود الروسي.

    وفي وقت سابق من الشهر الجاري، تعرض جسر كيرتش الذي يربط البر الروسي بالقرم لتفجير اتهمت موسكو الاستخبارات الأوكرانية بتنفيذه، لتقوم القوات الروسية لاحقا بقصف مكثف بالصواريخ والطائرات المسيرة لأجزاء واسعة من أوكرانيا.

    المصدر : الجزيرة

    أوكرانيا خيرسون صواريخ مسيرة إيران إسقاط طائرات

    أخبار