الجمعة 3 فبراير 2023 06:26 صـ 12 رجب 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    ماكررون .. دعم أوكرانيا لن يشمل أي معدات عسكرية تمكنها من مهاجمة الأراضي الروسية

    رابطة علماء أهل السنة

    قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الدعم العسكري الذي تقدمه بلاده لأوكرانيا مستمر، لكنه لن يشمل معدات تمكّن كييف من مهاجمة الأراضي الروسية، بما يقحم فرنسا في الصراع.

    وقال "هذا يعني أن إحدى النقاط الأساسية التي يجب أن نتناولها كما يقول الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين دائما، هي الخوف من أن يأتي حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى أبوابه ومن نشر أسلحة يمكنها أن تهدد روسيا".

    وأضاف الرئيس الفرنسي أن هذا الموضوع سيكون "جزءا من موضوعات السلام. لذلك نحن بحاجة إلى إعداد ما نحن مستعدون للقيام به، وكيف نحمي حلفاءنا والدول الأعضاء، وكيف نقدم ضمانات لروسيا في اليوم الذي تعود فيه إلى طاولة المفاوضات"، في إشارة إلى مفاوضات لإنهاء الحرب الدائرة في أوكرانيا منذ 24 فبراير/شباط 2022.

    وذكر الرئيس ماكرون -في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" (Le Parisien) الفرنسية- أنه سيتحدث قريبا مع الرئيس بوتين حول القضايا الأمنية بشأن "الطاقة النووية المدنية" في أوكرانيا، بعدما يتحدث بداية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

    وفي مقابل نبرة ماكرون تجاه الكرملين، قالت فيكتوريا نولاند وكيلة وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية أمس السبت إن الرئيس بوتين "ليس صادقا بشأن محادثات السلام مع أوكرانيا حاليا".

    وزارت نولاند أوكرانيا أمس السبت لإظهار الدعم في وقت تحاول فيه روسيا تدمير البنية التحتية للطاقة في البلاد، وأجرت الدبلوماسية الأميركية مباحثات مع الرئيس الأوكراني، وأضافت وكيلة الخارجية الأميركية "من الواضح جدا، سواء في الهجمات على الطاقة أو في تصريحات الكرملين والسلوك العام، أن بوتين ليس صادقا أو مستعدا لذلك".

    تباطؤ القتال

    وقالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أمس السبت، خلال مشاركتها في منتدى ريغن للدفاع الوطني المقام في ولاية كاليفورنيا غربي أميركا، "نتوقع أن يستمر القتال في أوكرانيا بالتباطؤ خلال الأشهر القادمة".

    وأضافت المسؤولة الاستخبارية أن سعي روسيا للحصول على ذخائر دقيقة من إيران "أمر مقلق للغاية"، قائلة إن موسكو غير قادرة على إنتاج الذخائر التي تحتاج إليها.

    وبحسب مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية، فإن الصين تساعد روسيا بشأن الحرب في أوكرانيا، لكنها لا تدعمها عسكريا.

    مقاطعات الجنوب

    وكان الجيش الأوكراني قال أمس السبت إن القوات الروسية شنّت 27 غارة جوية، وقصفت بـ44 صاروخا البنية التحتية في مقاطعات خيرسون، وميكولايف، وزاباروجيا، وكلها في الجنوب الأوكراني. وأوضحت كييف أن القصف الروسي طال محطات المياه في أوتشاكوف بميكولايف.

    وقالت قيادة عمليات الجنوب في الجيش الأوكراني إن سلاح الجو نفذ 17 غارة جوية على مواقع تمركز القوات الروسية، وأضافت قيادة عمليات الجنوب أنها نقلت بعض قواتها في خيرسون وزاباروجيا إلى خطوط خلفية، بسبب كثافة القصف الروسي.

    في المقابل، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن وحداتها صدّت محاولات من الجيش الأوكراني لتعزيز مواقع تمركزه في منطقتي أفدييفكا وماريينكا بمقاطعة دونيتسك شرقي أوكرانيا، وأضافت الوزارة أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية وسلاح الجو تمكنا من إسقاط 10 طائرات مسيرة أوكرانية فوق دونيتسك ولوغانسك، بالإضافة إلى مروحية أوكرانية.

    فرنسا ماكرون روسيا أوكرانيا دعم أسلحة معدات

    أخبار