السبت 31 أكتوبر 2020 02:06 مـ 14 ربيع أول 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    فرنسا.. ماكرون يعلن نشر آلاف الجنود بعد هجوم نيس والشرطة تقتل إرهابي مسيحي في أفينيونفرنسا ... 3 قتلى بهجوم في نيس ومصرع رابع برصاص الشرطة قرب أفينيونرابطة علماء أهل السنّة : إعلان الجمعة القادمة ” جمعة النصرة ” وتصرفات ماكرون...أردوغان: لا يمكن أن يصبح المسلم إرهابيًا ولا الإرهابي مسلمًاالرسوم المسيئة ... إيران والأردن تستدعيان دبلوماسيين فرنسيين والسعودية تستنكرالرسوم المسيئة.. أردوغان يدعو لمقاطعة البضائع الفرنسية ويطالب الأوروبيين بوقف حملات الكراهية وميركل تندد بموقف...كلامي لماكرون ليسمعه العالم الإسلاميالرسوم المسيئة ... المقاطعة مستمرة وماكرون يرفض التراجع والشعوب المسلمة غاضبةتنسيق مصري يوناني قبرصي في شرق المتوسط.. وتركيا تؤكد: لن نتنازل عن قطرة من مياهنا...السودان ..... وفد إسرائيلي زار الخرطوم ومتظاهرون يحرقون علم إسرائيل رفض للتطبيعواشنطن بوست لماكرون: الإصلاح يكون بمواجهة المؤسسات لا بتشويه المسلمينليبيا ... اتفاق على مواصلة التهدئة وانسحاب المرتزقة
    أخبار أوروبا

    مفكر تركي يأسف لغياب كتاب تاريخ مشترك للأمة الإسلامية

    رابطة علماء أهل السنة

    أعرب مفكر تركي عن أسفه لعدم تطوير كتاب تاريخ مشترك للأمة الإسلامية حتى اليوم، معتبرا ضعف التعاون الثقافي بين الدول الإسلامية سببا في ضعف القواسم المشتركة بينها، واتجاه بعضها للتحالف مع إسرائيل.

    جاء ذلك خلال مشاركة المحلل والمفكر السياسي التركي عمر قرقماز، في ندوة عقدها "مركز حريات للدراسات السياسية والاستراتيجية" (غير حكومي) بإسطنبول.

    وقال قرقماز: "وصلنا مرحلة خطيرة جدا من تحالف بعض أبناء الأمة الإسلامية مع إسرائيل، وبدل أن تتزايد القواسم المشتركة بين الدول الإسلامية نجدها تضعف بسبب التعاون الضعيف في المجال الثقافي".

    وأضاف أنه "لا توجد تعددية فكرية في المناهج الدراسية بالدول الإسلامية، معربا عن أسفه لعدم قدرة الأمة على تطوير كتاب مشترك في مجال التاريخ حتى اليوم".

    ولفت قرقماز إلى أن "هناك اختلافا في قراءة التاريخ الإسلامي، وكل هذا بسبب تسريب الصهاينة للكثير من الأخطاء في كتبهم".

    وأوضح: "لقد تمكن الصهاينة في القرنين الـ18 والـ19 من التوسع في العلوم الإنسانية والاجتماعية، ودسوا سمهم فيها، واستطاعوا التواصل مع الشعوب عن طريق التعليم".

    من جهته، قال ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، خلال الندوة ذاتها، إن المشكلة التي تواجه الأمة الإسلامية تتمثل في غياب التنسيق والقيادة الموحدة في إرادة الأمة الإسلامية كافة.

    واعتبر أن التعليم وانتهاك حقوق الإنسان من أعظم المشاكل التي تواجه دول العالم الإسلامي، مؤكدا أن تشتتها يعد مشكلة أصلية لا سيما بعد انهيار الدولة العثمانية قبل مئة عام، وتأسيس دول إسرائيل وتوقيع وعد بلفور (1917).

    وأكد أن "التطبيع الذي قامت بعض الدول العربية مع إسرائيل، لا يمثل الدول الإسلامية بل يمثل سلطاتهم الشخصية، ولن يبقى الأمر للأبد فكل شيء يتغير".

    وقال أوقطاي أيضا: "يجب أن نعلم أن العالم يتغير، وتركيا خير دليل على ذلك، فقبل 20 عاما لم تكن على ما هي عليه اليوم، وها هي اليوم في مسيرة جيدة جدا، وهذا أكبر أمل بوجود تغيير وتطوير".

    وفي 13 أغسطس/ آب الجاري، أعلن ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

    وقوبل الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بتنديد فلسطيني واسع من فصائل أجمعت، في بيانات منفصلة، على اعتباره "طعنة" بخاصرة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته و"إضعافا" لموقفه.

    مفكر تركي الأمة الإسلامية كتاب تاريخ مشترك

    أخبار