الإثنين 25 أكتوبر 2021 06:54 صـ 18 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتونتركيا توجّه ضربة للموساد بتفكيك شبكة تجسس تستهدف مقيمين عرباالإمارات تطبع مع الاحتلال الصهيوني حتى في الفضاء
    أخبار سوريا

    النظام السوري يستهدف المسجد العمري بصاروخ أرض أرض

    رابطة علماء أهل السنة

    تعرضت المساجد في سوريا لاستهداف ممنهج، من قبل قوات النظام والميليشيات التابعة له، ونالت نصيباً كبيراً من القصف والتدمير الكلي أو الجزئي، حيث لم تشفع حرمتها الدينية ومكانة بعضها التاريخية والأثرية القديمة أن تنجو من الانتهاكات والتدنيس والحرق أحياناً.

    في مدينة درعا استهدفت قوات النظام، في الخامس من الشهر الحالي المسجد العمري، ما أدى لتضرره بشكل كبير.

    وأفاد مراسلنا في درعا، بأن قوات النظام استهدفت المسجد بصاروخ أرض أرض من نوع “فيل”، أدى إلى حدوث أضرار بالغة فيه بعد حصار المدينة لأكثر من شهرين منذ 24حزيران الماضي، لخمسين ألف نسمة من الأهالي، ومحاولات عديدة لاقتحام المدينة بعد قصفها بمساعدة الميليشيات الإيرانية التابعة للنظام.

    يحظى “المسجد العمري” بمكانة كبيرة في قلوب أهالي المنطقة، ومنه انطلقت الشرارة الأولى للثورة السورية للاحتجاجات ضد النظام السوري ورأسه “بشار الأسد” في 18 آذار 2011، ما زاد من حقد النظام على المساجد واعتبارها أهدافاً عسكرية لصواريخه ودباباته وبراميله المتفجرة.

    وسبق أن تعرض “العمري” للقصف بشكل مباشر وتهاوت مئذنته وتضررت أجزاءً كبيرة منه في 2013 ثم رممه الأهالي على نفقتهم الخاصة، يتوسط الجامع منطقة درعا البلد وسمي بالعمري نسبة إلى الخليفة “عمر بن الخطاب” الذي أمر ببنائه في سنة 14 للهجرة، فهو ذو أهمية تاريخية كبيرة، ويحوي على مئذنة شامخة، وحرم للصلاة وصحن خارجي مكشوف يشبهه أهالي درعا بالجامع الأموي الكبير في دمشق.

    كما تداول ناشطون شريطا مصورا لقصف مسجد “غسان أبا زيد” في حي المنشية بمدينة درعا في 29 آب/أغسطس الماضي، الأمر الذي أدى إلى تهاوي أجزاء كبيرة منه.

    بدورها أدانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قصف المسجد وأكدت في بيانها أنه يقع ضمن أحياء سكنية، ولا يوجد فيه معدات عسكرية كما يروج النظام كعادته.

    يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت في تقريرها الصادر عام 2013، تضرر حوالي 1451 مسجد في جميع المحافظات السورية، جراء القصف العشوائي والمتعمد من قبل قوات النظام، ويقول الأهالي إن استهداف المساجد التي ليست أهدافا عسكرية ما هو إلا حقد وإجرام تجاه المقدسات والأماكن الدينية، وكسر الروح المعنوية للأهالي الذين خرجوا ضده منذ سنوات وكانت المساجد مراكز تجمع وانطلاق المظاهرات.

    وسبق للنظام أن قام بإحراق “المسجد الأموي” في مدينة حلب، وقصف جامع “خالد ابن الوليد” أبرز المعالم الأثرية في مدينة حمص، بالإضافة إلى تدنيس باقي المساجد بالعبارات الطائفية والتحريضية، ما جعل منظمة الأمم المتحدة “اليونيسكو” تدعو النظام إلى حماية المعالم التراثية والمواقع الحضارية في سوريا واحترام اتفاقية حماية الممتلكات الثقافية.

    سوريا المسجد العمري درعا صاروخ النظام بشار

    أخبار