الخميس 25 أبريل 2024 11:06 صـ 16 شوال 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    روسيا .. مصرع بريغوجين وأصابع الاتهام تشير إلى بوتين

    مواطنون يضعون الزهور أمام مقر مجموعة فاغنر في سان بطرسبرغ (الفرنسية)
    مواطنون يضعون الزهور أمام مقر مجموعة فاغنر في سان بطرسبرغ (الفرنسية)

    أكدت وسائل إعلام روسية وأخرى موالية لمجموعة فاغنر العسكرية الخاصة مقتل رئيس المجموعة يفغيني بريغوجين مع مساعدين له كانوا على متن الطائرة التي تحطمت مساء أمس قرب موسكو، رغم أنه لم يصدر بعد تأكيد رسمي بذلك من السلطات الروسية.

    وتحطمت الطائرة الخاصة من طراز "إمبراير ليغاسي" في منطقة تفير (شمال موسكو) بُعيد إقلاعها باتجاه سان بطرسبورغ. وحسب مصادر روسية، فإن بريغوجين عاد للتو من رحلة لأفريقيا، وكان قد ظهر قبل يوم في مقطع مصور حاملا بندقية في صحراء.

    وأكدت مصادر رسمية روسية -بينها هيئة الطيران المدني- أن بريغوجين من بين الأشخاص العشرة الذين كانوا على متن الطائرة ولم ينج منهم أحد.

    وقالت هيئة الطيران الروسية إنه كان على متن الطائرة المنكوبة 7 ركاب و3 من أفراد الطاقم، مشيرة إلى أن من الركاب الرجل الثاني في مجموعة فاغنر دميتري أوتكين.

    وكتبت قناة "غراي زون" الموالية لفاغنر على تليغرام "رئيس مجموعة فاغنر، بطل من روسيا، وطني حقيقي لوطنه الأم، يفغيني فيكتوروفيتش بريغوجين قُتل نتيجة أفعال خونة لروسيا".

    وأضافت القناة في المنشور "لكن حتى في الجحيم سيكون الأفضل، المجد لروسيا".

    كما نقل موقع "ريدوفكا" الروسي عن مصادر أنه تأكد مقتل رئيس مجموعة فاغنر، وهو ما أفادت به أيضا مصادر من السلطات الموالية لروسيا في مقاطعة زاباروجيا الأوكرانية.

    بدوره، قال مصدر سياسي في مجموعة فاغنر للجزيرة إنه من المفترض أن يكون يفغيني بريغوجين في الطائرة أثناء عودته من أفريقيا إلى سان بطرسبورغ عبر موسكو.

    وأكد المصدر أنه لم يتم التعرف على جثة بريغوجين لكن تم العثور على هاتفه.

    سبب التحطم

    وفي حين عاين المحققون موقع تحطم الطائرة وتم رفع جثث الضحايا، أعلنت وزارة الطوارئ الروسية أنها فتحت تحقيقا في الحادثة.

    ونقلت قناة "آر بي سي" الروسية عن مصادر أمنية أنه يجري النظر في جميع السيناريوهات، بما في ذلك خطأ من الطيار أو خلل تقني أو عامل خارجي.

    من جهتها، نشرت صحيفة "كومرسانت" الروسية تقريرا نقلت فيه عن خبراء في مجال تحقيقات الكوراث الجوية أن الطائرة التي كان على متنها بريغوجين وقادة آخرون في فاغنر ربما تعرضت لانفجار في الجزء الخلفي منها.

    وقال الخبراء -حسب المعاينات الأولية- إن الثقوب في جسم الطائرة وجناحيها تشير إلى أنها ربما أصيبت بصاروخ، لكن الصحيفة أوضحت أن المحققين لم يتوصلوا بعد إلى سبب تحطم الطائرة.

    ونقلت كومرسانت عن مصادر من مجموعة فاغنر أنه تم التعرف بالفعل على جثتي بريغوجين ومساعده أوتكين، لكنها أوضحت أنه يتعين إجراء فحص الحمض النووي للتأكد من ذلك.

    وبحسب روايات شهود نقلتها حسابات روسية على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد سُمع دوي انفجارين قبل أن ينفصل أحد جناحي الطائرة وتبدأ في السقوط.

    من جانبها، نقلت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية عن مسؤول غربي أنه تم إبلاغهم بأن الطائرة أسقطها صاروخ روسي مضاد للطائرات.

    كما نقلت الصحيفة عن قناة تليغرام المرتبطة بفاغنر أن معلومات أولية تشير إلى أن دفاعات جوية أسقطت الطائرة شمال موسكو، لكن موقع "ريبار" العسكري الروسي قال إن طبيعة الأضرار بالطائرة لا تشير -على الأرجح- إلى أنها استهدفت بنيران دفاعات جوية.

    وحسب مصادر روسية، فإن الطائرة اختفت بعد 26 دقيقة من تحليقها، وأنها هبطت من ارتفاع 30 ألف قدم إلى 8 آلاف. وقالت مصادر أخرى إن الطائرة لدى سقوطها كانت بجناح واحد.

    وفي سان بطرسبرغ (غرب)، وضع مواطنون روس الزهور أمام مقر مجموعة فاغنر تعبيرا عن حزنهم على بريغوزين.

    وأفادت تقارير من بيلاروسيا بانقطاع خدمة الإنترنت مساء أمس عن الهواتف المحمولة في منطقة معسكر فاغنر في "أسيبوفيتشي" (100 كيلومتر تقريبا عن العاصمة مينسك)، وذلك تحسبا لأي تحرك قد يقوم به عناصر المجموعة المتمركزون هناك منذ أسابيع.

    وبينما كانت فرق الإنقاذ تنتشل الجثث من موقع تحطم الطائرة، كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي كلمة بمناسبة الذكرى الثمانين لمعركة كورسك في الحرب العالمية الثانية.

    وفي كلمة ألقاها بالمناسبة في كورسك القريبة من الحدود مع أوكرانيا، أشاد بوتين بالجنود الروس الذين يقاتلون في أوكرانيا، لكنه لم يتطرق إلى التقارير عن مصرع رئيس مجموعة فاغنر الذي تمرد على القيادة العسكرية الروسية أواخر يونيو/حزيران الماضي.

    ردود فعل خارجية

    وفي ردود الفعل الدولية، قال المتحدث باسم الحكومة أوليفييه فيران الفرنسية اليوم الخميس إن باريس تبدي "شكوكا منطقية" حول ظروف تحطم طائرة رئيس مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين.

    وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال أمس الأربعاء إنه لم يُفاجأ من حادثة تحطم الطائرة الخاصة التي كانت تقل بريغوجين.

    وقال بايدن للصحفيين إنه لا يعرف ما حدث بالضبط، لكنه أكد أن من النادر حدوث شيء في روسيا لا يقف خلفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حسب تعبيره.

    بدورها، نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أميركي أن وفاة بريغوجين في نهاية المطاف كانت متوقعة إلى حد كبير من قبل إدارة بايدن، وأن تحطّم الطائرة الروسية لن يغير موقف البيت الأبيض تجاه الكرملين أو الحرب في أوكرانيا.

    وأضاف المسؤول الأميركي أن لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تاريخا طويلا للغاية في إسكات منتقديه.

    وفي كييف، قالت الرئاسة الأوكرانية إن تحطم الطائرة في روسيا رسالة من بوتين للنخب الروسية. ورأى مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك أن رئيس فاغنر "وقع قرار إعدامه حين صدق وعد بوتين وضمانات لوكاشينكو".

    وكان بودولياك يشير إلى الاتفاق الذي توسط فيه رئيس بيلاروسيا وتضمن وعدا من الكرملين بعدم ملاحقة رئيس فاغنر مقابل وقف وقف زحف قواته باتجاه موسكو.

    من جانبها، قالت زعيمة المعارضة البيلاروسية في المنفى سفيتلانا تيخانوفسكايا إن بريغوجين "قاتل"، مؤكدة أنه "لن يفتقده أحد".

    المصدر : الجزيرة

    روسيا فاغنر بوتين يفغيني بريغوجين تحطم طائرة

    أخبار