الأربعاء 12 أغسطس 2020 08:32 مـ 22 ذو الحجة 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أستراليا

    صور تعذيب أطفال معتقلين تكشف عن ”أبو غريب” جديد بأستراليا

    رابطة علماء أهل السنة

    فتح رئيس الوزراء الأسترالي تحقيقاً علنياً بعيد نشر صور لأطفال في سجن للأحداث يتعرضون للإساءة والانتهاك والتكميم والربط بطريقة ذكرت الجميع بممارسات سجني أبوغريب وخليج غوانتانامو.
    ومن بين الصور التي نشرتها قناة ABC الحكومية في برنامجها فور كورنرز Four Corners , ظهر شاب صغير يقوم الحرس بتجريده من ثيابه ثم بطحه أرضاً.
    وفي صورة أخرى قارنها برنامج "فور كورنرز" بالصور الشهيرة من سجن أبوغريب في بغداد أو سجن غوانتانامو الأميركي، ظهر المراهق ديلان فولر (17 عاماً) وقد كُمم وغُطي رأسه ورُبط مقيداً بكرسي يعيق حركته وذلك لمدة ساعتين.
    وتعد هذه الكراسي من الأدوات المدرجة في قائمة "أدوات الكبت الموافق عليها"، والتي ضمّت مؤخراً لائحة واسعة من الأدوات الأخرى التي صادقت عليها قوانين حكومة المقاطعة الشمالية المذكورة.

    المحامي بيتر أوبراين والذي يمثل ديلان فولر وسجيناً سابقاً آخر هو جيك روبر قال إن فولر حالياً محبوس انفرادياً ضمن سجن لكبار الأحداث اليافعين، وطالب المحامي بإطلاق سراح فولر فوراً "فعواقب وآثار سنوات المعاملة الوحشية هذه لابد من قياسها، وهو بحاجة للمساعدة الفورية".
    الصور سلطت كذلك الضوء من جديد على قضية معاملة السلطات الأسترالية للمجموعة العرقية المسماة بالسكان الأصليين، كما أثارت قضية طريقة التعامل الوحشية التي تنتهجها حكومة المقاطعة الشمالية إزاء الجرائم.
    هذا ويشكل شباب ومراهقو السكان الأصليين نسبة 96% من نزلاء سجن الأحداث في المقاطعة الشمالية، كما أن نسبة السكان الأصليين كبيرة وطاغية كذلك في جميع الفئات العمرية الأخرى لنزلاء سجون المقاطعة الشمالية؛ ففي تلك المقاطعة تبلغ نسبة السكان الأصليين 30% من كامل السكان هناك.
     

    استراليا تعذيب أطفال سجون

    أخبار