الخميس 5 ديسمبر 2019 11:53 مـ 7 ربيع آخر 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار مصر

    مصر | ومازال التعذيب مستمرا ( شاهد )

    رابطة علماء أهل السنة

    في حوار تليفزيوني روت زوجة الشاب المصري محمد عبد الحفيظ، مهندس زراعي محوم عليه بالإعدام في القضية المسماه بمقتل النائب العام، ما حصل مع زوجها.

    وقالت ولاء الغزالي، أن المحامي أبلغها أن زوجها دخل إلى قاعة المحكمة، رفقة اثنين من ضباط الأمن، وهو ما لم يكن متعارفا عليه في السابق.

    وأضافت أن المحامي أبلغها أن زوجها كان في حالة إعياء شديدة، "مع نقص واضح في وزنه، وهلع شديد".

    وبدأ يعترف مباشرة على نفسه، دون الاستماع لأسئلة القاضي، حتى أن  "القاضي قال له (يا ابني هو أنا سألتك؟) فأجابه: (أنا محمد وعارف بقول إيه)".

    وبحسب الغزالي، فإن المحامي أبلغها أن زوجها لم يكن متزنا عقليا، وكان نظره ضعيفا للغاية، لدرجة أنه لم يستطع رؤية من سأله القاضي عنهم ( هل تعرف هؤلاء، فأجاب لا أرى أحدا ).

    وكان يشير بيده بحركات غريبة، مع ابتسامات غير مفهومة.

    وأشارت إلى أن القاضي تعاطف مع زوجها، وأبلغه أن بإمكانه التراجع عن جميع هذه الاعترافات في الجلسة المقبلة.

     

    وكشفت الغزالي أن عددا من النزلاء في زنازين مجاورة للتي زج فيها بزوجها، أبلغوها أنه تعرض للشبح والتعذيب طيلة الأسابيع الماضية، وهو ما يفسر حالته التي ظهر عليها، بحسب قولها.

     

    يشار إلى أن محمد عبد الحفيظ مهندس زراعي محكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

     

    وحاول عبد الحفيظ اللجوء إلى تركيا قادما من الصومال مطلع العام الحالي، إلا أن أمن مطار إسطنبول قام بترحليه إلى مصر؛ لعدم حصوله على تأشيرة دخول قانونية، وهو ما أُثار تساؤلات عديدة.

    مصر مازال التعذيب مستمرا شاهد

    أخبار