الإثنين 22 يوليو 2019 12:20 صـ 18 ذو القعدة 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار العراق

    استعادة الموصل، حلقة في سلسلة : تدمير الحواضر السنّية والتمدد الشيعي المدعوم من الغرب

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت الحكومة العراقية هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية واستعادة مدينة الموصل ثانية كبرى حواضرالعراق، وطاف الجيش العراقي يهتف بحياة السيستاني، ليظهر بكل وضوح، أبعادا طائفية تعبر عنها كل مجريات الأحداث.

      وكشفت صور التقطت جوا حجم الدمار الهائل الذي أصاب المدينة بعد قتال استمر أكثر من تسعة أشهر.

    وأعادت صور دمار الموصل إلى الذاكرة صورا مشابهة التُقطت بالتقنية الحديثة ذاتها في كل من حلب وحمص، خلال أقل من عامين.

    لقد أماطت الصور لثام التعتيم -الذي لا يزول عادة إلا بعد فوات الأوان- عن ما أصاب المدينة الضاربة الجذور في أعماق التاريخ إلى أكثر من ثمانية قرون قبل الميلاد، لتكشف عن مجرد أنقاض وحطام.

    ولا يجادل أحد تقريبا في خطورة تنظيم الدولة وضرورة التصدي له، لكن أسئلة كثيرة لم تجد جوابا قبل ثلاث سنوات حول ظروف استيلاء التنظيم على مدينة الموصل وغيرها.

    ودارت في المدينة حرب على التنظيم قادتها القوات العراقية وما في ركابها من مليشيات طائفية بدعم من قوات التحالف الدولي وطيرانه، وطُحنت المدينة العريقة ببشرها وحجرها بين مطرقة التنظيم وسندان الجيش العراقي ومن يدعمه.

    وثمة سؤال يطرح نفسه، هل من المصادفة أن تتلاشى في أقل من عامين ثلاث حواضر عربية إسلامية سنيّة واحدة تلو أخرى بدعاوى مختلفة؟ إذ تكاد صور الدمار في الموصل وحلب وحمص تتطابق، وإن كانت بفروق فهي خفيفة.

    دمرت أحياء حمص في فبراير/شباط 2016 وكذلك حلب، من حاكم بعثي بدعوى الإرهاب، كما دمرت الموصل بذريعة الإرهاب وبأبعاد طائفية غير خافية.

    مشهد دمار الموصل كمشهد حلب من قبلها يشبه نهاية العالم، ويشير إلى صعوبة عودة أهاليها الذين فروا من القتال، وإلى حال الذين عاشوا داخلها ظروفا مرعبة من نقص الأغذية والتفجيرات واستخدامهمدروعا بشرية من قبل مسلحي تنظيم الدولة.

    والسؤال الثاني الذي يطرح نفسه بقوة، بعد أن تنتهي الحرب المزعومة على الإرهاب، وتبدأ الأيدي التي دمرت في إعادة البناء، ما هي التركيبة الديموجرافية الجديدة التي ستسكن هذه الديار بعد تهجير أهلها، أو قتلهم في كثير من الأحيان؟

     

     

    2.jpg3.jpg4.jpg5.png6.jpg
    العراق الموصل الشيعة السيستاني حلب حمص الفالوجا

    أخبار