الخميس 1 أكتوبر 2020 12:18 مـ 13 صفر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    بابا الفاتيكان : جهنم غير موجودة وعقوبة الأرواح الآثمة ستكون ”الفناء”

    رابطة علماء أهل السنة

    قال البابا فرانيس، بابا الفاتيكان،بحسب صديق مقرب منه : إن الأشخاص المذنبين الذي يموتون قبل أن يتوبوا لن يغفر الله لهم، وفي نفس الوقت لن يُدخلهم الجنة، ولكن أرواحهم ستفنى وتتبدد، لأن النار غير موجودة، بحسب تقرير لصحيفة Theguardian البريطانية.

    وبسبب هذه التصريحات شعر الفاتيكان بالحرج، وذهب لضرورة التأكيد على أن البابا فرنسيس يؤمن بمبدأ أساسي للكاثوليكية، وهو أن الجحيم موجود، بحسب صحيفة New York Times الأميركية.  

    الضجَّة أثارها التصريحُ الذي نشرته صحيفة “La Repubblica” الإيطالية على صفحتها الأولى، قبل أيام، لأحد عمالقة الصحافة الملحدة، اليسارية الإيطالية المعارضة لسيطرة القساوسة، ذكر فيها أنه خلال لقائه مؤخراً مع البابا قال الأخير إن الجحيم ليس موجوداً.

    ونقل الصحفي البالغ من العمر 93 عاماً، يوجونيو سكالفاري، عن البابا، أن الأرواح السيئة “لا تُعاقَب”؛ بل تفني، وأنه “لا وجود للجحيم”.

    ووصف الفاتيكان هذه التصريحات بأنها منقولة بشكل خاطئ، لأن كالفاري لم يستعن بمسجل صوت، ولا دفتر الملاحظات، ولا الالتزام بعلامات الاقتباس، في المقالة التي نشرت على صحيفته.

    وفي الماضي، اعترف سكالفاري، مؤسس صحيفة “La Repubblica”، وهي بمثابة إنجيل اليسار الإيطالي، التي قام بالإشراف على تحريرها على مدى عقود، بأنه في بعض الأحيان أنطق البابا كلماتٍ لم يقلها.

    تصريحات شديدة الإغراء للصحف

    وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن هذه التصرحيات أصبحت مادةً شديدة الإغراء  للصحف العالمية، والمواقع المحافظة المعارضة للبابا، لأنها تتزامن مع الاستعداد لاحتفالات عيد الفصح.

    في عنوان كبير على موقع “Drudge Report”، جاء “البابا يصرِّح: لا وجود للجحيم”، وتساءل باتريك جيه. بوكانان، في عمود على موقع إلكتروني “هل يؤمن البابا بالجحيم؟”، بينما ذكر عنوان بارز في مجلة “Metro UK” البريطانية: “الفاتيكان يتفكَّك حرفياً بعد تصريح البابا فرانسيس بأنه “لا وجود للجحيم”.

    وتقول الصحيفة الأميركية إنه غالباً ما تحدَّث البابا عن الجحيم كوجهة نهائية حتمية للمخطئين، وقد أوضح الفاتيكان أن “الكلمات الفعلية التي نطق بها البابا لم تُنقل”، وأنه “لا ينبغي اعتبار أي اقتباس في هذا المقال، بمثابة نقل موثوق لكلمات قداسة البابا”. وهو ما اتفق معه سكالفاري بدوره.

    وقال سكالفاري في مقابلة أجريت معه، مساء الجمعة الماضي، بينما كان البابا يستعد لمراسم احتفالية درب الصليب، في يوم الجمعة العظيمة، “إنهم محقون تماماً، هذه ليست مقابلات، بل اجتماعات، لا أدون فيها ملاحظات، إنها مجرد دردشة”.

    وفي حين قال سكالفاري إنه يتذكر قول البابا بأن الجحيم ليس موجوداً، فقد اعترف باحتمالية خطئه “يمكنني أن أخطئ أيضاً”. وقال إنه ارتكب خطأ سهواً عندما عجز عن الشرح الكامل لجواب البابا، حول الحاجة إلى أوروبا أقوى. وتابع بأنه “في مثل عمري، اعتدت أن يحاورني الناس بدل أن أحاورهم”، بحسب الصحيفة الأميركية.

    وقال رئيس تحرير صحيفة “La Repubblica” ماريو كالابريسي، إن الصحيفة لم تصنف مقال سكالفاري كمقابلة. وقال كالابريسي، إنه ثمرة “تبادل ثقافي وحوار من نوع حوارات القرن التاسع عشر، بين يسوعيٍّ مؤمن ورجلٍ من عصر التنوير، مفتونٍ بالدين”.

    يعرف قراء الصحافة الإيطالية من الطبقة الراقية كيف يقرأون كلام سكالفاري؛ إذ يجب عليهم الشك عندما يتعلق الأمر بالاقتباسات البابوية.

    بابا الفاتيكان فرانسيس جهنم غير موجودة إيطاليا

    أخبار