الأحد 24 أكتوبر 2021 10:37 مـ 17 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتونتركيا توجّه ضربة للموساد بتفكيك شبكة تجسس تستهدف مقيمين عرباالإمارات تطبع مع الاحتلال الصهيوني حتى في الفضاء
    أخبار أفريقيا

    الجزائر | ألف قاض يرفضون الإشراف على الرئاسيات إذا شارك بوتفليقة

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلن أكثر من ألف قاض جزائري أنهم سيرفضون الإشراف على الانتخابات الرئاسية في البلاد المقررة الشهر المقبل إذا شارك فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مما يمثل إحدى أكبر الضربات لبوتفليقة منذ بدء الاحتجاجات قبل أكثر من أسبوعين ضد سعيه لتمديد ولايته.

    وقال القضاة في بيان إنهم سيشكلون اتحادا جديدا.

    ومنذ ثلاثة أسابيع، يتظاهر مئات الآلاف من الجزائريين من مختلف الطبقات الاجتماعية ضد قرار بوتفليقة خوض الانتخابات المقررة في أبريل/نيسان المقبل.

    واستيقظت مدن جزائرية صباح الأحد على إضراب جزئي مسّ المحلات التجارية والمواصلات العامة والمدارس.

    ومنذ أيام، تتداول شبكات التواصل الاجتماعي دعوات لإضراب عام وعصيان مدني، في ظل إصرار السلطات على عدم سحب ترشح بوتفليقة لولاية خامسة، وسط جدل كبير حول جدوى التصعيد، ومن يستفيد منه، ومن يتضرر.

     

              بوتفليقة لم يظهر للعلن منذ شهور طويلة (أسوشيتد برس)

    واستنكر كثير من الناشطين الجزائريين الدعوة إلى "عصيان مدني" باعتباره تصعيدا يضر الحراك السلمي الذي تشهده البلاد ودخل أسبوعه الثالث، معتبرين أن المتضرر الوحيد من هذه الخطوة هو الشعب وليس مسؤوليه.

    وقالت مصادر إعلامية مقربة من الحكومة إن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم دعا قبل ساعات من وصول بوتفليقة جميع الأطراف إلى العمل معا لإنهاء الأزمة وتعزيز المصالحة الوطنية.

    وندر ظهور بوتفليقة (82 عاما) في مناسبات عامة منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013، وظهر في أبريل/نيسان الماضي في مدينة الجزائر على كرسي متحرك.

    الجزائر ألف قاض يرفضون الإشراف الرئاسيات شارك بوتفليقة

    أخبار