الإثنين 25 أكتوبر 2021 08:05 صـ 18 ربيع أول 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الأردن.. ”الهوية الجامعة” هل تضيع حق العودة؟ترسيخا للخيانة ... أبوظبي توقع اتفاق ”الممر الأخضر” مع الكيان الصهيونيالأمم المتحدة تتهم جيش ميانمار بحشد قواته في الشمال وتحذر من تكرار مأساة إبادة الروهينغااليمن... اغتيال ضياء الحق الأهدل وأصابع الاتهام تشير إلى أبي ظبيأكثر من 40 دولة تنتقد الصين بسبب قمعها حقوق أقلية الإيغور المسلمة.. وبكين تنفيمصر... ”أحرارنا_في_القلب” يتفاعل بقوة على التواصل ومغردون: ملعون من يسجن شعباهيئة أممية تدعو السلطات السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين فورًاالسودان.. 36 مصابا في مظاهرات مؤيدة للحكم المدني وحمدوك يتعهد باستكمال مؤسسات الحكم الانتقاليتونس ... قيس سعيد يدعو إلى حوار وطني لا يشارك فيه معارضوهفلسطين... الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بالضفة والمستوطنون يقتلعون 300 شجرة زيتونتركيا توجّه ضربة للموساد بتفكيك شبكة تجسس تستهدف مقيمين عرباالإمارات تطبع مع الاحتلال الصهيوني حتى في الفضاء
    أخبار آسيا

    كمال الخطيب متحدثا عن آل سعود: انتظرناهم فاتحين فجاؤوا لاعبين

    رابطة علماء أهل السنة

    تعليقا على زيارة المنتخب للمسجد الأقصى تحت حماية جنود الاحتلال الصهيوني، قال الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948، في تغريدة له : 

    كنا نعيش على أمل أن نرى الجيش السعوديّ يدخل المسجد الأقصى فاتحًا، وإذا بنا نرى المنتخب السعودي لكرة القدم يدخل المسجد الأقصى سائحًا!
    بدل كتائب التحرير جاءت وفود ومنتخبات التطبيع..انتظرناهم فاتحين فجاؤوا لاعبين!
    أمّا الجيش السعودي، فبدل أن يتجه نحو فلسطين، اذا به يتجه نحو اليمن!

    وقال “الخطيب” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن):”كنا نعيش على أمل أن نرى الجيش السعوديّ يدخل المسجد الأقصى فاتحًا، وإذا بنا نرى المنتخب السعودي لكرة القدم يدخل المسجد الأقصى سائحًا!”

    وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم أعلن في سبتمبر من عام 2015، رفضه لعب مباراته مع منتخب فلسطين التي كانت مقررة في 13 أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام في مدينة رام الله، خشية الاتهامات بالتطبيع مع إسرائيل، حيث أن الدخول إلى مدينة رام الله، عاصمة السلطة الفلسطينية يتطلب المرور عبر الجوازات الإسرائيلية، الأمر الذي يعد نوعًا من التطبيع ترفضه أغلب اتحادات كرة القدم العربية آنذاك.

    الأمر اختلف الآن، ففي إطار منافسات الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامتها في قطر في عام 2022، وبطولة كأس آسيا المقرر إقامتها في الصين 2023، يلتقي المنتخب السعودي مع نظيره الفلسطيني على ملعب فيصل الحسيني في مدينة رام الله، الثلاثاء.

    المباراة سبقها تباين في ردود الفعل حول ما يمكن اعتباره مواقف سياسية متغيرة عن سابقتها، حيث رحبت إسرائيل بالمنتخب السعودي لكرة القدم، فيما زار لاعبو المنتخب وإدارييه المسجد الأقصى قبل موعد المباراة.

    وقال موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إن “التطبيع مع الاحتلال الصهيوني جريمة، مهما كان العنوان الذي يجري التعاون تحته، الضفة الغربية تحت الاحتلال، والسيادة عليها ليست للفلسطينيين، والدخول والخروج للفلسطينيين وضيوفهم عبر (الإسرائيلين)، والعلاقة معهم تطبيع يضر بالقضية الفلسطينية، والرياضة وزيارة الأقصى الأسير ليست مبررًا”.

    كمال الخطيب فلسطين المسجد الأقصى آل سعود انتظرناهم فاتحين فجاؤوا لاعبين

    أخبار