الإثنين 3 أكتوبر 2022 12:01 مـ 7 ربيع أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    إعدامات السعودية ... مضاوي الرشيد: انشغال العالم بالحرب الأوكرانية أفسح المجال أمام ابن سلمان

    رابطة علماء أهل السنة

    قالت الأكاديمية والسياسية السعودية الدكتورة مضاوي الرشيد، في مقال لها بموقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إنه مع انشغال العالم كله بأزمة أوكرانيا وارتفاع أسعار الطاقة، شعر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على ما يبدو أن هذه هي اللحظة المناسبة لمثل هذه الإعدامات.

    وتابعت أن ابن سلمان لا يجد مانعا في التباهي بالإعدامات بذريعة أنها حق سيادي، وهو يتقوّى بذلك باعتماد الغرب على المملكة في النفط، مشيرة إلى الاستقبال الباهت لرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون في الرياض قبل أيام.

    وقالت إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وصل إلى الرياض وسط مذبحة نفذتها حيث تخطت رقمها القياسي في عمليات الإعدام الجماعية بإعدام 81 شخصًا. وأعدم ثلاثة آخرون في اليوم السابق لوصول رئيس الوزراء.

    وأضافت الأكاديمية السعودية أن ابن سلمان بات يعلم أن مستقبل العديد من القادة الغربيين، ولا سيما جونسون والرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى جانب الانتعاش الاقتصادي العالمي بعد عامين من التضخم بسبب أزمة كورونا، يعتمد على تأمين النفط والغاز الرخيصين.

    وكانت هذه هي اللحظة التاريخية لولي العهد لاستعراض عضلاته ومطالبة الغرب بمعاملته باحترام، بعد ثلاث سنوات من اعتباره منبوذًا.

    وفي مقابلة حديثة مع The Atlantic ، سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة قد أساءت فهم شيء ما عنه ، أجاب بن سلمان: "ببساطة ، أنا لا أهتم".

    وأكد أنه لا يوجد بلد آخر لديه الحق في التدخل في كيفية تعامله مع رعاياه. على ما يبدو ، فإن عمليات الإعدام والاحتجاز والمعاملة غير القانونية للسجناء ومختلف انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى كلها مسائل تتعلق بالسيادة الوطنية.

    باختصار ، إذا كان الغرب يريد نفطًا رخيصًا ، فعليه أن يتسامح مع تجاوزاته وعمليات إعدامه ، بدلاً من طرح مثل هذه الأمور على طاولة المفاوضات. هذا بالضبط ما تفعله القوى الأخرى ، مثل روسيا والصين.

    إعدامات السعودية ابن سلمان جونسون بايدن حقوق الإنسان انتهاكات

    أخبار