الإثنين 3 أكتوبر 2022 12:11 مـ 7 ربيع أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أفريقيا

    استفتاء تونس.. هيئة الانتخابات تعلن النتائج الأولية ودعوات لتوحيد المعارضة ولانتخابات مبكرة

    رابطة علماء أهل السنة

    أعلنت هيئة الانتخابات في تونس مساء الثلاثاء النتائج الأولية للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، وبينما تعالت أصوات المعارضة الرافضة لنتيجة الاستفتاء، جددت واشنطن التعبير عن مخاوفها من تقويض الرئيس التونسي قيس سعيد للمؤسسات الديمقراطية في البلاد.

    وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس فاروق بوعسكر إن نسبة التصويت بنعم في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد بلغت 94.6%، في حين بلغت نسبة المشاركة 30.5%.

    وفي مؤتمر صحفي للهيئة، أعلن بوعسكر قبول الهيئة مشروع نص الدستور الجديد للجمهورية التونسية المعروض على الاستفتاء بعد هذه النتيجة.

    وقال إن العدد الإجمالي للمشاركين في الاستفتاء بلغ مليونين و756 ألفا و607 ناخبا من أصل 9,3 ملايين يحق لهم التصويت، وقد صوّت مليونان و607 آلاف و848 ناخبا بـ"نعم" على الدستور الجديد.

    رفض متصاعد

    يأتي ذلك بينما جددت أحزاب وقوى معارضة رفضها لنتيجة الاستفتاء على الدستور ودعت لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.

    واتهمت "جبهة الخلاص الوطني"، وهي تحالف أحزاب معارضة في تونس، هيئة الانتخابات بـ"تزوير" أرقام نسبة المشاركة في الاستفتاء، مدعية أن استفتاء الرئيس قيس سعيد "فشل".

    وقال رئيس الجبهة أحمد نجيب الشابي إن "الأرقام التي خرجت من الهيئة المنظمة للانتخابات مضخمة ولا تتفق مع ما تم ملاحظته في الجهات ومن قبل مراقبين، هذه الهيئة لا تتحلى بالنزاهة والحياد والأرقام مبنية على التزوير".

    وأضاف في مؤتمر صحفي الثلاثاء أن "المرجع الوحيد للشرعية في البلاد هو دستور 2014. قيس سعيد لم يبق له أي مكان. خاب انقلابه، يجب أن يفسح المجال لانتخابات عامة رئاسية وتشريعية حتى يسود الاستقرار".

    وأشار إلى أن الإقبال المنخفض على المشاركة في الاستفتاء الذي قال إن "ثلثَي" الناخبين قاطعوه، يثبت "فشل انقلاب قيس سعيد".

    ووفقا للشابي، فإن أي التزام من جانب صندوق النقد الدولي مع السلطة الحالية سيؤدي إلى مزيد من الاضطرابات الاجتماعية والسياسية.

    يذكر أن تونس طلبت قرضا من صندوق النقد الدولي لمساعدتها في التعامل مع أزمة مالية حادة تفاقمت بعد احتكار الرئيس قيس سعيّد للسلطتين التنفيذية والتشريعية في يوليو/تموز 2021.

    وفي كلمة وسَط حشد من أنصاره بشارع الحبيب بورقيبة قبيل ظهور النتائج الأولية مساء الاثنين، قال الرئيس التونسي إن التوافد كان كبيرا على لجان الاقتراع، وإن تونس دخلت مرحلة جديدة. وكشف أن أول قرار بعد الاستفتاء سيكون سن قانون انتخابي جديد.

    توحيد المواقف

    وإضافة لجبهة الخلاص، تعالت أصوات المعارضة لتوحيد المواقف وتعبئة صفوفها واستثمار ضعف عدد المصوتين في الاستفتاء وبنسبة مشاركة لم تشهدها البلاد في جميع المحطات الانتخابية التي أعقبت الثورة.

    وقال رئيس البرلمان التونسي المنحل راشد الغنوشي إن إجراءات الاستفتاء على مشروع الدستور باطلة.

    وخلال مقابلة مع الجزيرة مباشر، أكد أن مشروع الدستور الذي تم الاستفتاء عليه يكرس نظاما فرديا، مشيرا إلى أن الرئيس قيس سعيد فشل في تعبئة أنصاره وهو ما ظهر من خلال نسبة المشاركة في الاستفتاء.

    من جهتها، قالت نائبة رئيس البرلمان المنحل سميرة الشواشي إن الشعب التونسي رفض مشروع الدستور الجديد من خلال مقاطعته الاستفتاء.

    وأكدت أن جبهة الخلاص متمسكة بدستور عام 2014. وأضافت، في مؤتمر صحفي، أن التونسيين لن ينخرطوا فيما وصفته بالجريمة المرتكبة في حق بلادهم.

    بدوره، قال الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي إن الدستور التونسي الذي اقترحه الرئيس سعيد على التونسيين هو عملة مزيفة وإن العملة الحقيقية هي دستور 2014، وفق قوله.

    من جانبه، شكك الأمين العام لحزب العمال التونسي حمة الهمامي في صحة الأرقام التي تقدمها الهيئة المستقلة للانتخابات بشأن الاستفتاء. وقال في مقابلة مع الجزيرة إن الاستفتاء على مشروع الدستور أفقد الرئيس قيس سعيد الشرعية. وأضاف أنه أمام رئيس لا يعترف بشرعيته، وأمام دستور استبدادي.

    في المقابل، انتقد عميد المحامين التونسيين عضو الهيئة الاستشارية التي صاغت مشروع الدستور التونسي الجديد إبراهيم بودربالة دعوة جبهة الخلاص لسعيّد بالاستقالة، ووصف طلب الاستقالة بالعبثي وغير المقبول. وقال في لقاء إعلامي إن نسبة المشاركة في الاستفتاء كانت منتظرة ومعقولة.

    مخاوف أميركية

    وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس إن واشنطن على علم بأن الدستور الجديد قلل من المراقبة وقلص الحريات، حسب قوله.

    وأشار برايس خلال مؤتمر صحفي إلى القلق من احتواء الدستور التونسي الجديد على فصل ضعيف بين السلطات.

    من جهته، اعتبر بيان أصدره رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي غريغوري ميكس، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ وبوب منينديز، إضافة إلى أعضاء بارزين في اللجنتين، أن الاستفتاء على دستور تونسي جديد خطوة أخرى مقلقة يقوِّض بها الرئيس قيس سعيد المؤسسات الديمقراطية.

    وأشار الموقعون إلى قلقهم بشكل خاص إزاء ما سموه انعدام حد أدنى للإقبال، وعدم كفاية النقاش العام والمشاركة من قبل التونسيين.

    وقال البيان إن التقارير عن استخدام موارد الدولة التونسية للحث على التصويت بـ"نعم"، ومنع مراقبي الانتخابات المحلية والصحفيين من دخول مراكز التصويت تبعث على القلق أيضا.

    وحث الموقعون على البيان الرئيس سعيد على العمل بشكل بناء مع جميع التونسيين، وإنهاء حالة الطوارئ، واتخاذ خطوات لاستعادة تونس الفصل بين السلطات والمؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون.

    المصدر : الجزيرة

    استفتاء تونس البرلمان الدستور انتخابات مبكرة

    أخبار