الأربعاء 24 يوليو 2024 11:15 مـ 17 محرّم 1446هـ
رابطة علماء أهل السنة

    واشنطن: ليس لحماس أي دور في إدارة غزة بعد الحربطوفان الأقصى ” اليوم ال 292”.. معارك ضارية في خانيونس و3 شهداء بالضفةمجازر مروعة في خانيونس.. 27 شهيدا وعشرات الجرحى حتى الآن نتيجة القصف الإسرائيليطوفان الأقصى ” اليوم ال 287”.. الاحتلال يواصل القصف العشوائي وانفجار يهز تل أبيب40 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المباركمصر .. القبض على فني شاشات إلكترونيةبتهمة الإساء للسيسيهل فرض خلفاء بني أمية سبَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)...إلى المتباكين والمشككين: تفقدوا إيمانكم وتدبروا قرآنكمطوفان الأقصى ” اليوم ال 271”.. الاحتلال يتكبد خسائر كبيرة و4 شهداء بطول كرم وعملية...مرصد الأزهر يرد على تصريحات بن غفير بشأن ”قتل السجناء الفلسطينيين”طوفان الأقصى ” اليوم ال 270”.. قصف عنيف لخان يونس والاحتلال يعترف بخسائره والشاباك يلغي...طوفان الأقصى ” اليوم ال 265”.. الاحتلال يواصل مجازره ضد المدنيين والمقاومة تستمر في تكبيده...
    أخبار أفريقيا

    السودان .. الجيش يقوم بتسليح المدنيين تأمينا لأنفسهم وذويهم من نهب ميليشيا حميدتي

    رابطة علماء أهل السنة

    دعت وزارة الدفاع السودانية اليوم الجمعة متقاعدي القوات المسلحة و"كل القادرين على حمل السلاح" للتوجه إلى أقرب قيادة عسكرية لتسليحهم تأمينا لأنفسهم وذويهم، وذلك ردا على تجاوزات قوات الدعم السريع ضد المدنيين ومتقاعدي الجيش، وما وصفته بـ"إذلال رموز الدولة".

    يأتي ذلك في وقت يسود فيه هدوء حذر على جبهات القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع في العاصمة الخرطوم، بعد يوم من الاشتباكات التي وُصفت بأنها الأعنف خلال هدنة الأيام السبعة التي توصل لها الطرفان بوساطة سعودية وأميركية في 20 مايو/أيار الجاري.

    وقال وزير الدفاع السوداني ياسين إبراهيم ياسين -في بيان للوزارة- "نهيب بكل متقاعدي القوات المسلحة من ضباط وضباط صف وجنود وكل القادرين على حمل السلاح التوجه إلى أقرب قيادة عسكرية لتسليحهم تأمينا لأنفسهم وحرماتهم وجيرانهم وحماية لأعراضهم والعمل وفق خطط هذه المناطق".

    وأضاف أن هذا النداء جاء بعد "أن تمادت قوات التمرد في إذلال رموز الدولة من الأدباء والصحفيين والقضاة والأطباء، وأسر ومطاردة والقبض على متقاعدي القوات النظامية".

    كما اتهم قوات الدعم السريع باتخاذ المدنيين دروعا بشرية، قائلا إن "التمرد قد كسرت شوكته ولاذ بالمستشفيات والمرافق الخدمية واعتمد المواطنين دروعا بشرية، وهي (قواته) الآن تجوب بين الأزقة والحواري في الأحياء السكنية".

    وتعليقا على هذا القرار قالت قوات الدعم السريع إن إعلان الجيش السوداني التعبئة العامة بتسليح متقاعديه "يعكس فشله في ميدان المعركة".

    البرهان وبيرتس

    من ناحية أخرى، طلب رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان -في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش- ترشيح بديل لفولكر بيرتس ممثله في السودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال هناك، وذلك "للحفاظ على العلاقة التي تربط المؤسسة الدولية بالسودان".

    وأشار البرهان في رسالته إلى أن ممثل الأمين العام بالسودان منح انطباعا سالبا عن حيادية الأمم المتحدة واحترامها لسيادة الدول، وكان سلوكه يتسم بنسج التعقيدات وإثارة الخلافات بين القوى السياسية؛ مما أدى إلى أزمة منتصف أبريل/نيسان الماضي.

    وشدد البرهان في رسالة على أنه ما كان لقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي أن يتمرد إن لم يجد إشارات ضمان وتشجيع من عدد من الأطراف، ومن بينها فولكر بيرتس.

    كما قال إن بيرتس مارس التضليل في تقاريره بزعمه أن هناك إجماعا حول الاتفاق الإطاري الموقع بين مجلس السيادة ومكونات مدنية سودانية أبرزها قوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي.

    وأكد مصدر دبلوماسي بالأمم المتحدة للجزيرة أن غوتيريش تلقى رسالة من بعثة السودان تطالب باستبدال الممثل الأممي. كما قال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك إن غوتيريش "مصدوم" من رسالة البرهان، وإنه فخور بالعمل الذي يقوم به ممثله الخاص للسودان ويعيد التأكيد على ثقته الكاملة به.

    اشتباكات متقطعة

    ميدانيا، قال مصدر عسكري بالجيش السوداني للجزيرة إن القوات المسلحة صادرت أسلحة وذخائر بولاية البحر الأحمر شرقي البلاد قادمة من دولة أجنبية، مشيرا إلى أن المجموعات التي تم القبض عليها تتعامل مع المتمردين لإمدادهم من الخارج.

    كما أفاد مراسل الجزيرة بسماع إطلاق نار متقطع في جنوب غرب أم درمان. وكان حساب الجيش السوداني عبر فيسبوك، قد نشر فيديو قال إنه يوثق المواجهات والاشتباكات المباشرة مع قوات الدعم السريع في أم درمان، أمس الخميس.

    وتظهر اللقطات المصورة جنودا من الجيش السوداني في اشتباك بالأسلحة الخفيفة داخل أحد الشوارع الرئيسية في منطقة "سلاح المهندسين"، بأم درمان.

    ويسود هدوء حذر جبهات القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع في الخرطوم بعد يوم من الاشتباكات "العنيفة" رغم إعلان هدنة لـ7 أيام إثر مفاوضات جرت السبت الماضي بجدة السعودية، بعد معارك ضارية منذ 5 أسابيع بين الجيش وقوات الدعم السريع.

    وشهدت أيضا ولايات جنوب وغرب دارفور وشمال كردفان غربي البلاد، هدوءا مماثلا.

    وفي الأحياء القريبة من مناطق القتال، خلت الشوارع من الحركة، بينما تدافع الناس في مناطق أخرى للاستفادة من الهدنة لشراء احتياجاتهم؛ فيما حاول بعض التجار نقل بضائعهم إلى أماكن أكثر أمنا.

    وكانت السفارة الأميركية في الخرطوم قد أعلنت في وقت سابق اليوم الجمعة، -في بيان مشترك- إن كلا من السعودية والولايات المتحدة لاحظتا تحسنا في احترام اتفاق وقف إطلاق نار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية.

    وأوضح البيان أنه رغم تسجيل استعمال الطيران الحربي ووقوع إطلاق نار متفرق في الخرطوم، فإن الوضع تحسّن.

    وأضاف أن خروق وقف إطلاق النار عرّضت المدنيين للخطر، وعرقلت المساعدة الإنسانية، وحالت دون استعادة الخدمات الأساسية، وقوّضت الأهداف الرئيسة لوقف إطلاق النار.

    وحذّر البيان المشترك بين أميركا والسعودية الأطرافَ السودانية من خرق إضافي لوقف إطلاق النار، مطالبا باحترامه.

    كما دعا الأطراف السودانية إلى الالتزام بتعهداتها لحماية المدنيين واتخاذ الخطوات الضرورية لإيصال المساعدات الإنسانية واستعادة الخدمات الأساسية.

    قلق أممي

    بدورها، أبدت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة إلى القرن الأفريقي حنّا تيتيه قلقها تجاه التطورات في السودان، وكتبت على حسابها في تويتر الخميس "التطورات في السودان مقلقة، تم التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار.. ومع ذلك لا يزال القتال مستمرا".

    وأضافت "هذا غير مقبول ويجب أن يتوقف.. يجب أن يكون الناس قادرين على عيش حياتهم في سلام".

    كما قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أمس "لا نزال نشهد انتهاكات لوقف إطلاق النار"، وخصوصا في الخرطوم ودارفور.

    وأضاف "نمارس ضغطا على الطرفين في شأن هذه الانتهاكات"، مؤكدا أن الولايات المتحدة تحتفظ بحقها في فرض عقوبات "عند الضرورة"، لكنه لم يتحدث عن جدول زمني أو عن الأفراد الذين قد تستهدفهم هذه العقوبات.

    يشار إلى أن النزاع المتواصل في السودان منذ 15 أبريل/نيسان الماضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع أسفر عن مقتل المئات ونزوح أكثر من مليون شخص داخليا وفرار أكثر من 300 ألف شخص إلى الدول المجاورة.

    وحسب بيانات موقع النزاعات المسلحة ووقائعها "إيه سي إل إي دي" (ACLED)، فقد بلغت حصيلة القتلى منذ اندلاع النزاع 1800 شخص، سقط معظمهم في الخرطوم وفي الجنينة عاصمة غرب دارفور.

    المصدر : الجزيرة

    السودان الجيش الدعم السريع حميدتي البرهان

    أخبار