الثلاثاء 27 فبراير 2024 01:20 مـ 17 شعبان 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    أردوغان: مجلس الأمن بات ساحة تصادم لسياسات الدول الخمس

    رابطة علماء أهل السنة

    قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مجلس الأمن الدولي "لم يعد ضمانة للأمن العالمي وبات ساحة تصادم للاستراتيجيات السياسية للدول الخمس دائمة العضوية".

    جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في أعمال الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في ولاية نيويورك الأمريكية.

    وأضاف: "ينبغي علينا بناء هيكل لإدارة عالمية قادرة على تمثيل جميع الأعراق والمعتقدات والثقافات في العالم".

    وأردف: "علينا إعادة هيكلة المؤسسات المسؤولة عن ضمان الأمن والسلام والرفاهية في العالم بسرعة، تحت قيادة الأمم المتحدة".

    وتابع الرئيس التركي: "بالنسبة لمستقبل العالم وبالمقارنة مع خطابنا هنا العام الماضي، مع الأسف لا يمكننا رسم لوحة أكثر تفاؤلا".

    وأشار إلى أنّ العالم بات في مواجهة تحديات أكثر تعقيدا وخطورة قائلا: "جنوب وشرق وشمال وغرب بلدنا. ثمة الكثير من الاشتباكات والحروب والأزمات الإنسانية والتجاذبات السياسية والتوترات الاجتماعية، ومع المشاكل الاقتصادية العالمية ستصبح مجابهة هذه التحديات أكثر صعوبة مع مرور الوقت".

    وأوضح أن "دعوتنا إلى تأسيس نظام دولي لصالح البشرية برمتها، من خلال ندائنا بأن (العالم أكبر من خمسة) تلقى صدى متزايدا. نحن نتفق مع التصريح الذي أدلى به مؤخرا أمين عام الأمم المتحدة غوتيريش، بأن المؤسسات التي أنشئت بعد الحرب العالمية الثانية لا تعكس عالم اليوم".

    وتابع أردوغان: "باعتبارنا بلدا كان رائدا في العديد من المبادرات الرامية إلى تعزيز السلام والاستقرار، نولي أهمية إلى دعوة السيد غوتيريش لوضع خطة جديدة للسلام".

    وأضاف: "رؤيتنا (قرن تركيا) التي بدأنا في تحقيقها في الذكرى المئوية لتأسيس جمهوريتنا، هي التعبير الأكثر وضوحا لهذا التطابق. نحن نؤمن بإمكانية وجود نظام دولي يقضي على الظلم العالمي ويعالج عدم المساواة الاقتصادية ويحقق السلام والأمن والاستقرار والرخاء وفعّال وشامل ومحتضن للإنسانية، أي إمكانية وجود عالم أكثر عدلا".

    وحول الحرب الروسية الأوكرانية، أكد الرئيس التركي على أنّ بلاده ستواصل جهودها بشكل مطرد لإنهاء الحرب عبر الدبلوماسية والحوار، بناء على أساس استقلال أوكرانيا ووحدة أراضيها.

    وتطرق على المبادرات الإنسانية التي قامت بها بلاده لا سيما مبادرة شحن الحبوب مع الأمم المتحدة والتي أثمرت عن تصدير 33 مليون طن من الحبوب إلى الأسواق العالمية وحالت دون وقوع أزمة غذائية عالمية.

    وعلى الرغم من تمديد اتفاقية الحبوب 3 مرات بعد المساعي التركية، إلا أنّها وبحسب الرئيس التركي "دخلت طريقا مسدودا في 17 يوليو/تموز".

    وفي الشأن القبرصي قال الرئيس التركي: "ننتظر من قوة حفظ السلام الأممية في جزيرة قبرص التزام مبدأ الحياد، ولا نريد لها أن تواجه فقدانا جديدا لسمعتها"

    ودعا المجتمع الدولي للاعتراف باستقلال جمهورية شمال قبرص التركية وتأسيس علاقات دبلوماسية وسياسية واقتصادية معها.

    وفي شأن البيئة، قال الرئيس التركي: "أدعو من هذا المنبر كافة الدول والمؤسسات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لدعم حركة صفر نفايات".

    وأردف: "لا يمكننا أن نورث أطفالنا عالماً مليئاً بالتلوث والموارد الطبيعية المستنزفة نتيجة للاستهلاك بلا وعي".

    وبين أنّ الكوارث الطبيعية المتعلقة بالتغير المناخي "باتت جزءا من الحياة اليومية للإنسان الذي يعيش في أي بقعة من المعمورة".

    وتطرق الرئيس التركي للزلزال الذي ضرب تركيا في 6 فبراير/شباط الماضي مستشهدا بوصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأنه: "من أكبر الكوارث الطبيعية في هذا القرن".

    وتسببت الكارثة بحسب الرئيس التركي بمصرع أكثر من 50 ألف إنسان وتدمير 850 ألف بناء، وقال: "إن الصداقة التي مدت يدها إلى دولتنا في ذلك اليوم الحالك كانت عزاء لنا".

    وأعرب عن شكره باسم تركيا وشعبها، لأكثر من 100 دولة مدت يد العون لتركيا في كارثة الزلزال.

    وعن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي أكد على ضرورة وضع العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي "على أرضية سليمة في هذا الوقت بالتحديد في ظل التحديات الإقليمية والدولية التي تزداد تعقيدا".

    وقال: "ما ننتظره من الاتحاد الأوروبي هو القيام بمسؤولياته تجاه تركيا وإنهاء المواقف المتناقضة تجاهنا".

    كما أكد دعم بلاده بشكل عملي لعملية تطبيع العلاقات بين كوسوفو وصربيا بعد تصاعد حدة التوتر بين البلدين مؤخرا.

    وأوضح الرئيس أردوغان أن المأساة الإنسانية في سوريا بدخولها العام الثالث عشر، "تجعل الظروف المعيشية أصعب لكل شخص في المنطقة بغض النظر عن أصوله ومعتقده".

    وقال: "تركيا هي الدولة الوحيدة التي تبدي موقفا مبدئيا وبناء وعادلا تجاه التطورات التي تهدد وحدة سوريا السياسية وسلامتها الاجتماعية وبنيتها الاقتصادية".

    وأردف:" كما أن إنهاء الأزمة في منطقتنا الجنوبية عبر إيجاد حل شامل ودائم ومستدام يلبي التطلعات المشروعة للشعب (السوري)، يزداد أهمية يوما بعد يوم. إن التأثير المدمر لزلزال 6 فبراير/ شباط الذي أثّر على 14 مليون شخص في بلدنا، ألقى بظلاله على سوريا أيضا".

    وأشار أردوغان إلى تردي وتفاقم الأوضاع الإنسانية، في شمال غربي سوريا مع توقف المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة عبر الحدود.

    وأردف: "نحن في تركيا بالطبع لن نترك أكثر من 4 ملايين شخص يكافحون من أجل البقاء في ظل ظروف معيشية صعبة في الشمال السوري، يواجهون مصيرهم"

    وأشار إلى أنه "مع اكتمال الوحدات السكنية التي قمنا بدور رائد في تشييدها خلف حدودنا، ستتسارع عملية عودة اللاجئين في بلادنا إلى هذه المناطق".

    وأكد الرئيس التركي أنّ التهديد الأكبر لسلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية "هو الدعم المقدم للمنظمات الإرهابية الخاضعة لسيطرة القوى التي لها مطامع في هذا البلد".

    وقال :"لقد طفح الكيل بالشعب السوري الذي يرزح تحت وطأة تنظيم بي كي كي / بي واي دي من جهة والجماعات المتطرفة التي ظهرت جراء الانقسامات الطائفية من جهة أخرى".

    وعن علاقات بلاده مع دول أمريكا الجنوبية والكاريبي، اعتبر أردوغان بأنها "منطقة فعّلت فيها تركيا كل سياستها الخارجية الإنسانية وعززت معها روابط الصداقة يوما بعد يوم".

    وتهدف تركيا، بحسب أردوغان، إلى تحويل العلاقات مع هذه المنطقة في المستقبل، إلى سياسة شراكة مع دول أمريكا الجنوبية والكاريبي.

    وعن القارة السمراء، أشار الرئيس التركي أنّ الذكرى الستين هذا العام لتأسيس منظمة الاتحاد الإفريقي "تحمل رمزية لتولي القارة زمام أمورها ونهوضها".

    وقال إنّ العملية التي بدأت بإرادة "حلول إفريقيّة لمشاكل إفريقيا" أصبحت من "أهم مشاريع التنمية في العالم".

    وأضاف: "بهدف مرافقة إفريقيا في هذا المسار، قمنا بتتويج علاقاتنا مع القارة بشراكة استراتيجية. نرحب بعضوية الاتحاد الإفريقي في مجموعة العشرين، وقدمنا لها دعمًا قويًا".

    واستدرك أردوغان بالإشارة إلى التحديات السياسة والاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي تواجهها منطقة الساحل.

    وأعرب عن تمنياته بأن تشهد النيجر، التي شهدت انقلابا عسكريا مؤخرا، في أقرب وقت تحولًا نحو النظام الدستوري والحكم الديمقراطي.

    وحذّر من خطورة التدخل عسكريا في النيجر الأمر الذي من شأنه مفاقمة عدم الاستقرار في المنطقة بأكملها.

    أردوغان السلام العالمي ضمانة الدول الخمس قبرص البيئة الزلزال

    أخبار