الإثنين 17 يونيو 2024 08:55 صـ 10 ذو الحجة 1445هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    “نعومي كلاين” والصّنَمِيّة المعاصرة

    رابطة علماء أهل السنة

    “كنت أفكر في موسى وغضبه حين نزل من الجبل ليجد بني إسرائيل يعبدون العجل الذهبيّ، إنه درس عن الأصنام الزائفة، وعن ميل الإنسان إلى عبادة الدنس البرَّاق، في عيد الفصح التاريخي هذا نجد الكثيرين من شعبنا يعبدون مجددًا صنمًا زائفًا، إنّهم مُتَيَّمون به ومُدَنَّسون به، هذا الصنم الزائف هو (الصهيونية)، إنّه صنم زائف حقًّا، يأخذ قصة الفُصْح التي هي أعظم قصصنا عن التحرر؛ ويحولها إلى أسلحة وحشية، وإلى سرقةٍ استعمارية، وإلى خُطَطٍ للتطهير العرقي والإبادةِ الجماعية، صنمٌ زائفٌ اتخذ فكرة الأرض الموعودة -وهي كناية عن تحرير الإنسان الذي انتقل عبر الأديان إلى كل ركن من العالم- وتجرأ على تحويلها إلى صَكِّ بيعٍ لدولة عِرْقِيَّةٍ عسكرية، إنَّ نسخة التحرير التي تطرحها الصهيونية السياسية هي في حد ذاتها مدنسة”. كلماتٌ نَفَثَتْها في أثير الأحداث الأخيرة البرلمانيةُ الكندية نعومي كلاين، وهي كاتبة يهودية ذائعة الصيت؛ فهل هي ثورة على الصنمية المعاصرة؟

    حقيقة الصنمية

    ليس الصنم في صورته البسيطة سوى “تِمْثَال من حجر أَو خشب أَو مَعْدن كَانُوا يَزْعمُونَ أَن عِبَادَته تقربهم إِلَى الله”، لكنّه في حقيقته يتسع لكل ما يُعبد من دون الله، على أيّ نحو جاءت العبادة، وقد بيَّن رسولُ الله لعديّ بن حاتمٍ عندما اشتبه عليه قول الله تعالى: {اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ} فقال له: “أليسوا كانوا يُحلّون لكم الحرام فتُحلّونه ويُحرّمون عليكم الحلال فتُحرّمونه؟” قال عديٌّ: بلى، فقال: “فتلك عبادتهم”. ومن هنا مالَ التَّهاوُنِيّ في كشَّاف اصطلاحات الفنون إلى القول بأنّ: “ما شغلك عن الحقّ فهو صنم”، ولعله هو ذاته ما ذهب إليه الصوفية والعُبّاد والزُّهَّاد، ومن ثم تكون الصنمية عبارة عن تقديس غير المقدس واعتباره الحق المطلق، ثمّ التمحور الفكري والثقافيّ والقانوني والتنظيمي حوله، وجرّ المفاهيم والأوضاع لتتكاثف على متنه.

    الصنمية في الفكر المعاصر

    من المؤكد أنّ نيتشة أخطأ في التعميم عندما اعتبر الدين صنمًا؛ فأعلن في غمرة الغرور بالحداثة عن موت الإله، وكذلك أخطأ كارل ماركس في تعميمه بمقولة: “الدين أفيون الشعوب”، ولم يَسْلَمْ من الخطأ ذاته ميشيل فوكو عندما زعم أنّ الدين آلة قمع تستخدم للحفاظ على المجتمع، فلو أنّهم اطلعوا على الإسلام لعلموا أنّه الدين الذي يهدم الأصنام في صورها كافّة، لكنّ دينهم الذي ورثوه من العصور الوسطى -والذي صاغه لاهوتيًّا بولس ورسخه رسميًّا قسطنطين- يُعَدُّ مُنْتِجًا للصنمية بدرجة كانت كافية لإحداث ردٍّ أدَّى بالغرب إلى تصنيمٍ من نوع جديد.

    فمن تصنيم الإنسان، وجعْلِهِ سيدًا للطبيعة يتصرف فيها كما يشاء بلا أدنى وصاية من السماء، واعتبارِ الفرد محورًا بذاته وسابقًا على المجتمع ومقدَّمًا عليه، إلى سحق هذا الإنسان تحت حذاء صنم جديد، هو “الدولة الإله” بحسب كارل شميت وAtger الذي قال: “الأمير هو الإله الديكارتي المنقول إلى العالم السياسي”، ثم إلى صنم أعنف وهو الرأسمالية التي استعبدت الدول والزعماء واستعبدت العالم كله، الصنم الذي حملتْ عليه بمعولها نعومي كلاين في كتابها الأوسع انتشارًا “عقيدة الصدمة”، قبل أن ترتحل مؤخرًا إلى مواجهة الصنم الأخطر “الصهيونية”.

    نعومي كلاين ومعبد شيكاغو

    يُعَدُّ ميلتون فريدمان الكاهن الأكبر الذي صاغ “هبل” العصر، فهو الذي أسس في شيكاغو مدرسته وربّى فيها تلامذته وأرسى فيها فكره الذي صار محورًا للهيمنة، فنادى بحرية السوق وعولمة الاقتصاد ودعا إلى غلّ يد الدولة عن أيّ دور يكون فيه بعد اجتماعيّ، فقام هناك “هبل جديد” وقامت من حوله أصنامٌ متعددة تدور في فلكه الوثنيّ: الإنتاج والسلعة والسوق والدولار، وهنا تنقض نعومي كلاين بكتابها “عقيدة الصدمة” لتفضح الصنمية الماثلة في النيوليبرالية، وتكشف عن أدواتها القمعية، التي منها صدم الشعوب لينخفض سقف مطالبها تحت وقع الصدمة.

    ثم انطلقت لتؤكد ما ذكره تشومسكي من الفظائع التي ارتكبتها أمريكا من خلال جهاز استخباراتها في البرازيل والأرجنتين وتشيلي ونيكاراغوا والسلفادور وأورغواي؛ لا لشيء إلا ليعلو هبل المتمثل في النيوليبرالية واقتصاد السوق الحرة، لكنّها تفوقت على تشومسكي بأمرين، الأول إظهارها للصنم الحقيقيّ، والثاني اعتمادها على الإحصاءات المفصلة، وخُذْ مثلًا على ذلك من نصّ ما كتبت: “كان الإخفاء عن وجه الأرض بحلول منتصف السبعينيّات قد أصبح الطريقة الأولى لتطبيق نظرية مدرسة شيكاغو على امتداد أراضي المخروط الجنوبي، ولم يمارسها أحد بالحماسة التي مارسها بها الجنرالات الذين حكموا القصر الجمهوري؛ ففي نهاية حكم هؤلاء كان قد اختفى ما يقارب ثلاثين ألف شخص، رُمِيَ العديدُ منهم -على غرار التشيليين- من الطائرات في المياه الموحلة”.

    وأصنام أخرى يعكفون عليها

    في بداية التنوير الأوروبي، وقبل الثورة الفرنسية بقرنين، كان للحرية قصة دامية على شواطئ الإدرياتيكي، فعندما أعلن الطاغية جانغالياتسو الحرب على فلورنسا كتب سالوتاتي: “الآن سوف نحمل السلاح للدفاع عن حريتنا وحريات الآخرين”، هناك لم يكن أحدٌ بحاجة إلى من يفسر له الحرية، وكان كافيا أن يمتدح ليوناردو بروني شعب فلورنسا على جهاده ضد الطغاة: “مواطنونا يبتهجون ابتهاجا عظيما بحرية جميع الشعوب، لذا فهم الأعداء المطلقون لجميع الطغاة”، وهذه هي الحرية التي استلهمها ثوار الثورة الفرنسية عندما صاحوا “اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسيس”، وذلك قبل أن تتحول الحرية إلى صنم؛ يشرعن الرذيلة والشذوذ والمثلية التي حَرَّمها الدين.

    وخرافة “الندرة” صنم آخر صنعه للبشرية مالثس؛ ليكون لزامًا علينا -بحسب فرنسيس مورلابيه و جوزيف كولينز- أن “نتعلم كيف ندع الناس يموتون من أجل البقاء النهائي للجنس البشريّ”، بالمخالفة للفطرة، حتى السلعة صارت صنمًا، وصنمية السلعة تعني -بحسب جان بودريار- “عبادة روابط الإنتاج وقوانين السوق”، وما أحسب حراك الجامعات إلا خروجًا على الأصنام؛ فلتعش غَزَّة.

    مقالات