الجمعة 7 أكتوبر 2022 10:12 صـ 11 ربيع أول 1444هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    بريطانيا أطلقت آلية الخروج من الاتحاد الاوروبي ”بلا عودة”

    رابطة علماء أهل السنة

    بدأت المملكة المتحدة الاربعاء عملية تاريخية للخروج من الاتحاد الاوروبي بعد تسعة اشهر من استفتاء قسم المملكة واضعف المشروع الاوروبي الذي تاسس في اعقاب الحرب العالمية الثانية.

    وسلم السفير البريطاني لدى الاتحاد الاوروبي تيم بارو رسالة الطلاق التي وقعتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مساء الثلاثاء، لرئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك لتنطلق بذلك رسميا آلية الخروج من الاتحاد الاوروبي.

    وعلق توسك في تغريدة على الصورة التي خلدت لحظة توقيع الطلاق وستدخل التاريخ وتغير مصير المملكة، كاول بلد ينفصل عن الاتحاد بعد 44 عاما من زواج مزعج، "ما من سبب ليبدو وكأنه يوم سعيد في بروكسل او لندن".

    بدأت المملكة المتحدة الاربعاء عملية تاريخية للخروج من الاتحاد الاوروبي بعد تسعة اشهر من استفتاء قسم المملكة واضعف المشروع الاوروبي الذي تاسس في اعقاب الحرب العالمية الثانية.

    وسلم السفير البريطاني لدى الاتحاد الاوروبي تيم بارو رسالة الطلاق التي وقعتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مساء الثلاثاء، لرئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك لتنطلق بذلك رسميا آلية الخروج من الاتحاد الاوروبي.

    تصوير مشترك/اف ب / ايمانويل دونانرئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك (يمين) مستلما رسالة الانفصال من سفير بريطانيا لدى الاتحاد الاوروبي تيم بارو في بروكسل في 29 اذار/مارس 2017

    وعلق توسك في تغريدة على الصورة التي خلدت لحظة توقيع الطلاق وستدخل التاريخ وتغير مصير المملكة، كاول بلد ينفصل عن الاتحاد بعد 44 عاما من زواج مزعج، "ما من سبب ليبدو وكأنه يوم سعيد في بروكسل او لندن".

    واضاف مخاطبا المملكة المتحدة "نحن من الآن، نشتاق اليكم".

    وقالت ماي امام النواب البريطانيين ان "عملية الانفصال مسار يتم بناء على رغبة الشعب البريطاني، المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الاوروبي. انها لحظة تاريخية ولن تكون هناك عودة الى الوراء".

    واضافت "ان افضل ايامنا هي تلك القادمة" من اجل "بريطانيا عظمى عالمية فعلا" داعية البريطانيين الى "التوحد" للحصول على "افضل اتفاق (طلاق) ممكن".

    وتابعت "سنعزز العلاقات التي توحد الامم الاربع للمملكة المتحدة" في وقت تهدد فيه التطلعات الاستقلالية لاسكتلندا والازمة السياسية في ايرلندا الشمالية وحدة المملكة.

    اف ب / بن ستانسلرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تغادر مقر رئاسة الحكومة في لندن في 29 اذار/مارس 2017

    واضافت ماي ان مصير الثلاثة ملايين اوروبي المقيمين في المملكة المتحدة سيكون "اولوية" في المفاوضات المعقدة التي تبدأ في الاسابيع القادمة.

    بدوره قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان "لا عودة" عن الخروج من الاتحاد الاوروبي وانه "لا يمكن ان يستغرق اكثر" من سنتين.

    واضاف ان الخروج "سينتهي باتفاق تجاري بين المملكة المتحدة واوروبا، ونتمنى ان يكون افضل اتفاق تجاري ممكن، سواء لأوروبا او للمملكة المتحدة".

    وفي واشنطن، قال المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر "نحترم رغبة الناخبين البريطانيين ومملكة فخامتها في اتخاذ خطوات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي".

    وأضاف "اذا كان مستقبل العلاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، نريد أن تظل المملكة المتحدة قائدا قويا في أوروبا".

    اف ب / دانيال ليل اوليفاسالزعيم السابق لحزب "يوكيب" المناهض لاوروبا نايجل فاراج في وستمنستر في 29 اذار/مارس 2017

    واستبعد الرئيس الفرنسي قيام "نظام وسيط" داعيا الى ان "تحترم" اوروبا البريطانيين، والبريطانيين الى ان يحترموا المواطنين الاوروبيين الذين يعيشون على اراضيهم.

    وقال هولاند انه اذا كان بريكست "مؤلما على الصعيد العاطفي" للاوروبيين، فسيكون "مؤلما على الصعيد الاقتصادي" للبريطانيين.

    وبدا نايجل فاراج الزعيم السابق لحزب "يوكيب" المناهض لاوروبا واحد ابرز مهندسي الخروج من الاتحاد، مسرورا وقال "ان الاتحاد الاوروبي لن ينهض (من هذه الضربة). نحن اول المغادرين.هذا تاريخي. والآن نحن من يتولى زمام الامور".

     

    - "عراقيل منذ الان" -

    واشارت المتحدثة باسم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الى انه "لا يجب ان ننسى ان المملكة المتحدة تبقى شريكا في الحلف الاطلسي وفي اوروبا".

    ونشرت الحكومة البريطانية مساء الثلاثاء صورة للحظة توقيع ماي على رسالة الطلاق. وتفتح الرسالة المفاوضات للتوصل الى اتفاق الخروج من الاتحاد التي يفترض ان تدوم سنتين.

    وفي 28 آذار/مارس 2019 تنفصل المملكة المتحدة عن الاتحاد الاوروبي اي بعد نحو ثلاث سنوات من استفتاء 23 حزيران/يونيو 2016 عندما ايد 52 بالمئة الخروج.

    وقالت ماي في رسالتها الى توسك انه على بروكسل ولندن "العمل بكد" للتوصل الى اتفاق.

    ورد المجلس الاوروبي ان الاتحاد "سيتصرف بشكل موحد ويحافظ على مصالحه" في عملية التفاوض.

    وترفض ماي ضمان حقوق نحو ثلاثة ملايين اوروبي يقيمون في بريطانيا بينما هدفها الاساسي يقوم على الحد من الهجرة القادمة من الاتحاد الاوروبي.

    اف ب / دانيال ليل اوليفاسالوزير البريطاني المكلف ملف بريكست ديفيد ديفيس مغادرا عقب جلسة للحكومة في لندن في 29 اذار/مارس 2017

    وألمح الوزير المكلف ملف بريكست ديفيد ديفيس الاربعاء الى ان لندن لن تدفع الفاتورة التي سيقدمها الاتحاد الاوروبي او على الاقل لن تدفعها كاملة.

    وقال لهيئة الاذاعة البريطانية ان الحكومة "لا تعترف بالمبالغ الكبيرة جدا احيانا التي تروج في بروكسل".

    وقال مسؤول اوروبي كبير ان المفوضية الاوروبية قدرت قيمة الفاتورة بين 55 و60 مليار يورو.

    - بلا اسف-

    وإزاء هذه الخلافات ورغبة بروكسل في تاكيد ان المملكة المتحدة لا يمكنها الحصول على اتفاق افضل "خارج الاتحاد الاوروبي مما لو كانت في داخله" وذلك لتفادي انتقال عدوى الخروج الى دول اخرى، هناك مخاوف فعلية بعدم التوصل الى اتفاق بين الطرفين.

    اف ب /التبادل التجاري البريطاني مع الاتحاد الاوروبي وباقي دول العالم

    وتؤكد ماي أنها لا تخشى هذا الاحتمال، قائلة "عدم التوصل الى اتفاق يظل افضل من توقيع اتفاق سيء". لكن الاوساط الاقتصادية ترى ان ذلك سيكون السيناريو الاسوأ بما ان نصف المبادلات التجارية لبريطانيا تتم مع الاتحاد الاوروبي.

    في الوقت الحالي، الاقتصاد البريطاني متين، فنمو اجمالي الناتج الداخلي ثابت عند 1,8 بالمئة في 2016، ويمكن ان يبلغ 2 بالمئة العام 2017.

    لكن تفعيل بريكست يمكن ان يحمل بعض المستثمرين على الرحيل في حين بدأت الاسر تشعر بتأثير التضخم الناتج عن تراجع سعر العملة الوطنية.

     

    المصدر : أ.ف.ب.

    أوروبا بريطانيا الاتحاد الأوروبي بريكست

    أخبار