السبت 19 سبتمبر 2020 06:00 مـ 1 صفر 1442هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار آسيا

    اعتصام العلماء في دار الفتوى نصرة لحفظ مشاعر المسلمين بالتعطيل يوم الجمعة

    رابطة علماء أهل السنة

    اعتصام العلماء في دار الفتوى نصرة لحفظ مشاعر المسلمين بالتعطيل يوم الجمعة

    لبى حشد كبير من  العلماء دعوة هيئة علماء المسلمين في لبنان للاعتصام في دار الفتوى رفضاً لمحاولة تهميش المسلمين وحرمانهم من حقهم في التعطيل يوم الجمعة والمس بأحوالهم الشخصية. 

    كان اعتصام الهيئة قد تقرر أمام مجلس النواب اللبناني في أثناء انعقاد المجلس، لكن مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان تمنى أن يكون الاعتصام في دار الفتوى وبمشاركته.
    بدأ الاعتصام بكلمة رئيس الهيئة الشيخ رائد حليحل الذي أكد حق المسلمين في التعطيل يوم الجمعة حفاظًا على العيش المشترك والإنصاف والميثاقية، مشدداً على التكامل مع دار الفتوى والوقوف إلى جانب سماحة مفتي الجمهورية في مطالباته، مشيراً إلى الخوف الذي ينتاب المسلمين من المشاريع المشبوهة المتلاحقة التي تمس الأحوال الشخصية وضرورة التصدي لها.

    بعد ذلك كانت كلمة مطولة لسماحة المفتي رحب فيها بالسادة العلماء في دارهم ودار المسلمين ودار اللبنانيين مشيدًا بالجهود التي تقوم بها الهيئة، مكررًا موقفه المنسجم مع موقف المفتين السابقين وموقف دار الفتوى التاريخي في المطالبة بأن يكون يوم الجمعة يوم عطلة، واضعاً العلماء في صورة اجتماعاته واتصالاته مع المسؤولين، وتفهمهم المطالب المحقة للمسلمين.

    ثم تطرق سماحته للتصدي المتواصل لشرعنة قوانين مستجلبة تمس الأحوال الشخصية الإسلامية.

    وبعد الاعتصام كانت خلوة بين سماحة المفتي ورئيس الهيئة للتشاور في الخطوات القادمة.

     

    وقد علّق بعض العلماء على مسألة التعطيل يوم الجمعة : 

     فقال أحدهم : نقول نعم اﻷصل أن ديننا يدعو للعمل وحتى يوم الجمعة وأنه ليس عندنا في اﻹسلام يوما ينهى فيه عن العمل كحال اليهود مع السبت او النصارى مع اﻷحد.
    ولكن اذا كان لا بد من الزام الناس بتعطيل يوم فاﻷولى اختيار يوم الجمعة ليتسنى للمسلم القيام بعبادات يوم الجمعة المفروضة والمستحبة.
    كما انه في بلد كلبنان وقد اختلط فيه المسلمون بالعمل والوظائف مع أهل اﻷديان لو رضينا أن يكون الجمعة يوم عمل ﻷدى الى منع كثير من الموظفين من حضور الجمعة كما هو واقع في بعض الشركات التي يديرها غير المسلمين .
    وربما تطور اﻷمر لمنع الطلاب في المدارس والجامعات من حضور الجمعة .
    فحتى لا نصل للمفسدة اﻷعظم نطالب بجعل الجمعة يوم عطلة .
    وإلا في المستقبل سوف نطالب بالسماح للموظفين بحضور الجمعة 
    ثم ياتي يوم نطالب بالسماح للطلاب بحضور الجمعة .
    فلنقطع الطريق من اوله ولنحافظ على حقنا في القيام بشعائرنا 

    وقال آخر : ينبغي تأصيل مسألة التعطيل...والتفريق بين التعطيل الحكومي في الدوائر، والتعطيل الشعبي في الأسواق.
    وبين التعطيل في بلاد يحكمها الاسلام، وبلد يحكمها الطغيان، 
    وينبغي أن ينظر للمقاصد من التعطيل

    لبنان المسلمين المسيحيين التعطيل الجمعة

    أخبار