الثلاثاء 25 يناير 2022 08:42 مـ 21 جمادى آخر 1443هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الرابطة بيانات الرابطة

    البيان الختامي لندوة ”الحرب الاقتصاديّة على تركيا وموقف العلماء منها”‏

    رابطة علماء أهل السنة

    عقدت رابطة علماء أهل السنة ومجموعة من الهيئات والمؤسسات العلمائية مشاركة مع جمعيّة رجال الأعمال "الموصياد"، حلقة نقاشية  لبحث أسباب ‏الحرب الاقتصاديّة المعلنة على تركيا وآليّات المواجهة، وقد صدر البيان الختامي للندوة ليؤكد على :

    - اختلاق الذرائع يؤكد على استهداف الدولة التركية لعرقلتها المخططات المتربصة بالأمة.

    - أكد الحاضرون على تثمين الموقف التركي، وتأييدهم له ومناصرته بكل ما أوتوا من قوة.

    - دعوة عموم الأمة شعوبا وإعلاما للوقوف صفا واحدا إلى جانب إخوانهم في تركيا.

    - وأكد الحاضرون على أن هذه الحرب الاقتصادية ما هي إلا حلقة في سلسلة المواجهات للسيطرة على إرادة الأمة كلها.

    وكان نص البيان كالتالي : - 

     

    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    البيان الختامي لندوة "الحرب الاقتصاديّة على تركيا وموقف العلماء منها"‏

    الحمدلله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعه ‏بإحسانٍ ‏إلى يوم الدّين، وبعد:‏

    فقد عقدت مجموعة من مؤسسّات العلماء وهيئاتهم وروابطهم وشخصيّات من علماء ‏الأمّة بالتّعاون مع جمعيّة رجال الأعمال "الموصياد" جلسة نقاشية للبحث أسباب ‏الحرب الاقتصاديّة المعلنة على تركيا وآليّات المواجهة، شارك فيها عدد من المتخصّصين ‏في السياسة والاقتصاد وعلوم الشّرع، وقد تحاور الجميع ليضعوا بين أيدي علماء الشرع صورة واضحةً حول تفاصيل هذه الحرب والآليات ‏المجدية في المواجهة، وبناءً عليه يؤكّد العلماء المشاركون والموقعون من مختلف بلاد العالم ‏الإسلامي على الاتي:‏


    أوّلًا: إنَّ الإجراءات والتّصريحات الأمريكيّة واختلاق الذرائع للعدوان تثبت بما لا يدع ‏مجالًا للشكّ بأنَّ تركيا مستهدفةٌ لما تمثّله اليوم في العالم الإسلاميّ من عنوان للتحرّر من ‏الظلم ودعم قضايا الأمة ومساندة المستضعفين في الأرض؛ فالمستهدفَ ليس تركيا ‏وحدها بل كلّ الأمّة التي لا يراد لها النّهوض وكسر أغلال الاقتصاد العالمي، ولكنَّ  ‏أعداء الدّين ومعهم ضعاف النفوس يبذلون أموالهم في محاولات مستمرة لإخضاع الأمة وتدمير ‏مقدراتها ولكنّ مكرهم إلى زوال ولهم خزي الدارين، قال تعالى: ‏"إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا ‏يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ ‏حَسْرَةً ثُمَّ ‏يُغْلَبُونَ " الأنفال: 36،37‏

    ثانيًا: يؤكّد الموقعون على وقوفهم المطلق إلى جانب القرار التركيّ الرّافض للإذعان ‏والخضوع، القويّ بالله تعالى، المتمثّل في قول فخامة الرئيس رجب طيّب أردوغان: لهم ‏دولاراتهم ولنا الله، كما نؤكّد بأنّ الأمّة جمعاء بكلّ طاقاتها ومكوّناتها تساند الموقف ‏التركيّ الثابت، وأنَّ المسارعين في العداوة والتابعين لهم من المنافقين سيعضون أصابعهم ‏ندما قال تعالى: " إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ۖ وَإِن ‏تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ" آل عمران: 120‏


    ثالثًا: يحيّي الموقعون شعوب الأمّة الحيّة على تحرّكها لمناصرة تركيا الشقيقة في مواجهة ‏الهيمنة ‏الأمريكيّة وقد شهدت الأيام القليلة الماضية ضروبًا من التّعاطف والدّعم من ‏شعوب الأمة في مختلف بلاد المسلمين ما يؤكّد أنّ شعوبنا وفيّةٌ لمن يحملون قضاياها ‏وينافحون عن كرامتها ، ويؤكّدون بأنّه يجب وجوبًا شرعيًّا على كلّ مسلمٍ قادرٍ على ‏دعم الاقتصاد التركي ولو باليسير أن ‏يهبّ لفعل ذلك، وأنَّ هذا الوجوب يشمل كلّ ‏قادرٍ كلٌّ على حسب طاقته ومكانته ومسؤوليّته، وإنَّ هذا من صور موالاة المؤمنين ‏الواجبة، قال تعالى: " وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ ‏وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ ‏سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" التوبة:71‏

    رابعًا: يضع علماء الأمّة بناء على استشارة أهل الاختصاص والخبرة ثلّة من الإجراءات العمليّة التي نشجع رجال الأعمال ‏والمستثمرين والفعاليّات التجارية والشّعبيّة المبادرة عليها وهي من باب التمثيل لا ‏الحصر:‏
    •    دعم قطاعات الاقتصاد التركي من صناعة وسياحة وزراعة وتشجيع المستثمرين ‏وتطمينهم.‏
    •    دعم مبادرات الحكومة التي تهدف الى تخفيض الديون الخارجية والتعاون مع ‏الحكومة في السياسات طويلة الأمد
    •    دعوة السياح والزائرين لقضاء إجازاتهم في تركيا وتشجيع السياحة العلاجيّة، ‏وعدم الاستماع للمثبطين الذين آثروا أن يكونوا في صفّ الباطل
    •    الاستمرار في تحويل المبالغ النّقديّة إلى اللّيرة التركية
    •    ‏ شراء البضائع التركية الموجودة في مختلف العالم الإسلامي
    •    تحويل كل ارصدة المؤسسات العاملة في الحقل الاجتماعي الى الليرة التركية
    •    مقاطعة البضائع الأمريكيّة بأشكالها كافة لا سيما التقنية والالكترونيّة منها
    ‏ ‏
    خامسًا: يدعو الموقعون دول العالم الاسلاميّ والعالم المتضرر من هيمنة أمريكا الاقتصادية والسياسية  إلى اعتبار هذه ‏المعركة معركتهم جميعًا، ولتكن ‏معركة تحرّرٍ من الهيمنة الأمريكيّة على الاقتصاد العالمي، ‏فإن مصلحة الدول والعالم كله تكمن ‏في لجم هذا العدوان الأمريكيّ الذي يستهدف الجميع وإن العلماء يدعون دول العالم المتضررة إلى إنشاء حلف الفضول الذي يقوم على التعاون والتحالف  مع تركيا المعتدى عليها في وجه الغطرسة الامريكية.

    سادسًا: يدعو الموقعون أن تكون خطبة عرفة ـ ونحن في أيّام الحجّ المباركات ـ وخُطب ‏العيد في العالم الإسلامي تبيينًا للأمة كلّها حول خطورة هذه الحرب، واستهدافها الأمة ‏جمعاء، وإنَّ هذا من أهم مظاهر وحدة المسلمين التي تقصد إليها شعائر الحج والعيد، ‏ومن واجبات علماء الأمة ودعاتها في التبيين وعدم الكتمان، قال تعالى: " وَإِذْ أَخَذَ ‏اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ" آل عمران:187‏


    سابعا: يدعو الموقعون وسائل الاعلام المختلفة والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي الى مواجهة الحرب الاعلامية الرديفة لهذه الحرب الاقتصادية من جهة وتوجيه شعوبنا الحيّة إلى وسائل وآليات مناصرة تركيا في هذه الحرب التي لا تقل شراسة عن الحروب العسكرية من جهة أخرى.


    ثامنا: يؤكّد الموقعون بأنَّ هذه المعركة هي جولةٌ من جولات المعركة المستمرّة بين الحقّ ‏والباطل، وإنَّ ‏العاقبة فيها للحقّ وأهله، وأنَّ الباطل زاهق لا محالة، فطوبى لمن كان في ‏ركب الحقّ من الحكام ‏والعلماء والأفراد والخزي والعار لمن قبل على نفسه أن يكون في ‏ركب الباطل، قال تعالى: " بَلْ نَقْذِفُ ‏بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ۚ وَلَكُمُ ‏الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ" الأنبياء: 18‏

    إسطنبول في
    ‏5/ذو الحجة/1439ه
    الموافق 16/آب"أغسطس"/2018م
    الموقعون:‏
    هيئة علماء فلسطين في الخارج 
    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين 
    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تركيا 
    المجلس الإسلامي السوري 
    رابطة علماء أهل السنة
    مجلس علماء العراق
    هيئة علماء المسلمين في العراق
    رابطة الأئمة والخطباء في العراق
    هيئة علماء اليمن 
    مركز تكوين العلماء
    هيئة علماء ليبيا 
    هيئة علماء السودان

    مركز النور التعليمي بجنوب أفريقيا

    مؤسسة الايمان الخيريه بجنوب أفريقيا

    مؤسسه الهدي الخيريه  بجنوب أفريقيا

    جمعيه الإصلاح بجنوب أفريقيا

    جماعة عباد الرحمن  في السنغال

    البيان الختامي لندوة الحرب الاقتصاديّة تركيا موقف العلماء منها

    الرابطة