الإثنين 19 أغسطس 2019 11:26 مـ 17 ذو الحجة 1440هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    في معنى الشهادة والشهيد ... بين شهادة الموت وشهادة الحياة

    رابطة علماء أهل السنة

                                                             في معنى الشهادة والشهيد
                                                          بين شهادة الموت وشهادة الحياة

    أ.د. وصفي عاشور أبو زيد

    ربما قد استقر في خلَد الكثيرين المنزلة العظيمة للشهادة في سبيل الله، وبخاصة شهيد الدنيا والآخرة، وهي كذلك، فكثير من الناس يتمنى الشهادة، وللشهادة رجالها، لهم صفات خاصة ونفوس خاصة أهَّلها الله لهذا الاصطفاء المنشود.. وهو اصطفاء له ما بعده في عالم الآخرة، وحتى في عالم الدنيا، وحسبنا قول الله تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)) (آل عمران).


    وما أخرجه البحاري ومسلم عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أحدٌ يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة".

     لكن هناك معنى آخر للشهادة مهم يغفُل عنه الكثيرون، وهو الشهادة على هذه الحياة بمنهج الله، والجهاد فيها من أجل نصر دينه وإقامة دولته، وكما يصطفي الله تعالى أناسا للشهادة في سبيله، فإنه يصطفي أقواما للاستبقاء في هذه الحياة يجاهدون في سبيله، ويعملون على مصارعة الباطل وإرساء معالم الحق، وتمكين حقائق الدين؛ ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون.

    معنى الشهيد:

    وإذا تأملنا اجتهادات أهل اللغة - كما جاء في تهذيب اللغة وتاج العروس ولسان العرب وغيرها في تبيين معنى الشهيد، فسوف نجد عجبًا، فقد فسروها من خلال اشتقاقين: اشتقاق على أن الشهيد بمعنى شاهد، واشتقاق آخر بمعنى مشهود.

    فأما بمعنى شاهد:
    1- فلأنه ممن يُستشهد يوم القيامة مع النبي- صلى الله عليه وسلم- على الأمم الخالية، قال تعالى: (لّتكونوا شهداء على النّاس ويكون الرّسول عليكم شهيداً) (البقرة: 143).

    2- ولأن أرواحهم شهدت دار السلام، أي حضرتها، وأما أرواح غيرهم فلا تحضرها إلى يوم البعث. قال الأزهري: «وقال ابن شميل في تفسير الشهيد الذي يستشهد: الشهيد: الحي.

    لت: أراه تأول قول الله جل وعز: (ولا تحسبنّ الّذين قتلوا في سبيل اللّه أمواتاً بل أحياء عند ربّهم يرزقون) (آل عمران: 169). كأن أرواحهم أحضرت دار السلام أحياءً، وأرواح غيرهم أخرت إلى يوم البعث، وهذا قول حسن".

    3- ولقيامه بشهادة الحق في أمر الله حتى قتل.

    4- ولأنه يشهد عند خروج روحه ما أعد الله له من الثواب والكرامة بالقتل.

    5- ولأنه شهد المغازي.

    6- ولأنه شهد لله بالوجود والإلهية بالفعل، كما شهد غيره بالقول.

    7- ولأنه يشاهد الملائكة عند احتضاره.

    8- ولأنه يشاهد الدارين: دار الدنيا، ودار الآخرة.

    وأما الشهيد بمعنى مشهود، أي فعيل بمعنى مفعول:


    1- فلأن ملائكة الرحمة تشهده؛ فالشهيد: هو المحتضر، فتسميته بذلك لحضور الملائكة إياه، إشارة إلى ما قال الله عز وجل: (تتنزّل عليهم الملائكة ألاّ تخافوا) (فصلت: 30).

    2- ولأن الله وملائكته شهود له بالجنة، أو بالخير.

    3- ولأنه شهد له بالإيمان، وحسن الخاتمة بظاهر حاله.

    4- ولأن عليه شاهدًا يشهد بشهادته؛ وهو دمه.

    **
    وهذه كلها- سواء أكان الشهيد بمعنى شاهد أم مشهود- معانٍ سامية وكبيرة، تنبئ عن منزلة عظيمة في الدنيا والآخرة.

    ولهذا إذا احتدمت المقاومة والجهاد في سبيل الله تمنى كثير من المسلمين أن ينالوا هذه المنزلة، وأن يحظوا بهذا الأجر، وأن يحرزوا هذا المجد والسؤدد في الآخرة والأولى.

    وقد ذهب الظن بالبعض إذا انقشع غبار اللقاء، ووضعت الحرب أوزارها إلى أن يلوم نفسه، وأن يحتقرها، بما هي نفس لم تتأهل بعدُ لهذا الاصطفاء، ولم ترتق إلى أن يختارها الله في عداد الشهداء.

    وهذا شعور حسن لا سيما إن دفع صاحبه إلى معالجة نفسه، وتخليتها من الشوائب، وتحليتها بالفضائل، ثم تتجلى إلى عالم نقي رحيب تتطلع فيه إلى رضا الله والجنة!

    اصطفاء الاستبقاء:

    لكنْ هناك ملمح مهم جدًّا ، كما سبقت الإشارة، ينبغي أن نتنبه له، وهو أن الله تعالى كما يصطفي أناسًا للشهادة، فإنه- كذلك- يصطفي أناسًا يستبقيهم لبناء الحياة وعمارة الكون، واستمرارًا للمدافعة بين الحق والباطل... ومن ثم فلا حزن ولا فرح، ولا خوف ولا قلق؛ فالذي يصطفيه الله شهيدًا لا أحسبه أعظم أجرًا ممن يصطفيه الله ليستبقيه للعبادة بمفهومها الشامل، والبناء والعمارة، والصدع بالحق، ودمغ الباطل ومقارعة صناديده، فهؤلاء ممن يُمسِّكون بالكتاب، ولا يأخذون عرض هذا الأدنى، ولا ممن يودُّون أن غير ذات الشوكة تكون لهم، وإنما ممن باعوا أنفسهم وأموالهم لله بأن لهم الجنة، وممن يرجون أن يحيَوْا في هذه الحياة يطلبون رضا الله، ويقفون على بابه وحده دون سواه، حتى يلقونه ثابتين على أخلاقهم ومبادئهم ومنهجهم، غير مبدلين ولا مغيرين!

    نصوص مؤيدة:

    وقد وردت نصوص كثير في السنة تشير إلى هذا المعنى، من ذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده برقم: 1389 عن أبي سلمة قال: نزل رجلان من أهل اليمن على طلحة بن عبيد الله، فقتل أحدهما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم مكث الآخر بعده سنة، ثم مات على فراشه، فأُرِي طلحة بن عبيد الله أن الذي مات على فراشه دخل الجنة قبل الآخر بحين، فذكر ذلك طلحةُ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كم مكث في الأرض بعده؟ "قال: حولاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلى ألفًا وثمان مائة صلاة، وصام رمضان". (قال شعيب الأرناؤوط: حسن لغيره).

    وفي المسند أيضًا برقم: 1401 عن عبد الله بن شداد: أن نفرا من بني عذرة ثلاثة أتوا النبي صلى الله عليه وسلم، فأسلموا. قال: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من يكفنيهم؟" قال طلحة:

    نا. قال: فكانوا عند طلحة، فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثًا، فخرج فيه أحدهم، فاستشهد. قال: ثم بعث بعثًا، فخرج فيهم آخر، فاستشهد قال: ثم مات الثالث على فراشه. قال طلحة:

    رأيت هؤلاء الثلاثة الذين كانوا عندي في الجنة، فرأيت الميت على فراشه أمامهم، ورأيت الذي استشهد أخيرًا يليه، ورأيت الذي استشهد أولهم آخرهم. قال: فدخلني من ذلك. قال: فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرت ذلك له. قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وما أنكرت من ذلك؟ ليس أحد أفضل عند الله من مؤمن يعمر في الإسلام لتسبيحه وتكبيره وتهليله". (قال شعيب الأرناؤوط: حسن لغيره، مع ضعف الإسناد عنده، وقال الباني في السلسلة الصحيحة (654): "وهذا إسناد حسن، وهو صحيح على شرط مسلم").

    وفيه أيضا برقم: 1403 عن طلحة بن عبيد الله: أن رجلين قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان إسلامهما جميعًا، وكان أحدهما أشد اجتهادًا من صاحبه، فغزا المجتهد منهما، فاستشهد، ثم مكث الآخر بعده سنة، ثم توفي، قال طلحة: فرأيت فيما يرى النائم، كأني عند باب الجنة: إذا أنا بهما، وقد خرج خارج من الجنة، فأذن للذي توفي الآخر منهما، ثم خرج، فأذن للذي استشهد، ثم رجعا إلي، فقالا لي: ارجع. فإنه لم يأنِ لك بعد، فأصبح طلحة يحدث به الناس، فعجبوا لذلك، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: "من أي ذلك تعجبون؟" قالوا: يا رسول الله! هذا كان أشد اجتهادًا، ثم استشهد في سبيل الله، ودخل هذا الجنة قبله. فقال: "أليس قد مكث هذا بعده سنة؟" قالوا: بلى. "وأدرك رمضان، فصامه" قالوا: بلى.

    وصلى كذا وكذا سجدة في السَّنَة" قالوا: بلى. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فلما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض". (وهذا الحديث رواه أحمد، و قال شعيب الأرناؤوط: حسن لغيره، ورواه ابن ماجه وابن حبان والبيهقي وغيرهم، وبمجموع طرق الحديث وشواهده يكون الحديث حسنًا).

    فلا يلومنَّ أحدكم نفسه، أو يحتقرها؛ لأن الشهادة فاتتْه، إلا على سبيل الإصلاح من نفسه وتهذيبها، فلعل الحياة في سبيل الله أشق وأصعب وأعظم أجرًا من الشهادة في سبيل الله. والله أعلى وأعلم.

    معنى الشهادة الشهيد شهادة الموت شهادة الحياة

    مقالات