الأحد 31 مايو 2020 11:00 صـ 8 شوال 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    الرابطة بيانات الرابطة

    بيان من علماء يحضون فيه على التكافل ودعم المضارين بسبب كورونا

    رابطة علماء أهل السنة

    أصدر مجموعة من العلماء بيانا يحضّون فيه المسلمين، في العالم أجمع، على التكافل ودعم المضارين بسبب جائحة كورونا التي أصابت كل البلاد.

    ودعوا فيه إلى المسارعة بإنشاء صناديق تكافل لتحقيق الكفاية لكل المجتمع، وتفقد المضارين والمحتاجين، والمسارعة إلى إغاثة إخوانهم، خصوصا في هذا الشهر الكريم الذي تتضاعف فيه مثوبات أعمال الخير والإنفاق في سبيل الله.

    وكان نص البيان كالتالي :

    بيان من علماء يحضون فيه على التكافل ودعم المضارين بسبب كورونا

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، وبعد،

    فإن العلماء الموقعين على هذا البيان يدعون جميع المسلمين في هذا الشهر المبارك الذي تتضاعف فيه مثوبات أعمال الخير والإنفاق في سبيل الله إلى إغاثة إخوانهم المنكوبين؛ فهناك الملايين من الأسر النازحة والمهجّرة واللاجئة في العديد من الدول يعانون أشد المعاناة وينتظرون مساهمات المسلمين الخيّرة، وملايين الأسر الأخرى التي لا تملك قوت يومها، ومن اضطرهم وباء كورونا للقعود في بيوتهم بلا عمل، والله تعالى يقول: {وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا}.[المائدة: 32].

    وقد نفى النبي – صلى الله عليه وسلم – كمال الإيمان عمن بات شبعان وجارُه جائع، فقال: "ما آمَن بي مَن بات شبعانَ وجارُه جائعٌ إلى جنبِه وهو يعلَمُ به" [أخرجه الطبراني، والبزار بإسناد حسن]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يُسْلِمُهُ، ومَن كانَ في حاجَةِ أخِيهِ كانَ اللَّهُ في حاجَتِهِ". [أخرجه البخاري].

    ويليق بالمسلمين في ذلك أن ينهضوا لتأسيس صناديق تكافل لتحقيق الكفاية لكل المجتمع، وأن يخصص كل مسلم صدقة شهرية ثابتة لتحقيق كفالة قريب أو أكثر، كما نناشد أصحاب الشركات ألا يقطعوا رواتب الموظفين ما استطاعوا، وأن يُحَرَّضَ المسلمون على اعتماد القروض الحسنة، وحسبُهم جميعًا قول الله تعالى: ﴿مَّثَلُ ٱلَّذِینَ یُنفِقُونَ أَمۡوَ ٰ⁠لَهُمۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنۢبَتَتۡ سَبۡعَ سَنَابِلَ فِی كُلِّ سُنۢبُلَةࣲ مِّا۟ئَةُ حَبَّةࣲۗ وَٱللَّهُ یُضَـٰعِفُ لِمَن یَشَاۤءُۚ وَٱللَّهُ وَ ٰ⁠سِعٌ عَلِیمٌ﴾ [البقرة ٢٦١].

    صدر في 17 رمضان 1441هـ الموافق 10 مايو 2020م

    *الموقعــــــــــــــــــــون: (رُتِّبَت الأسماء أبجديًّا):*

    1. د. إبراهيم أبو محمد، المفتى العام للقارة الأسترالية.
    2. د. إبراهيم مهنا، مسئول العلاقات الخارجية بهيئة علماء فلسطين في الخارج.
    3. د. أبو زيد المقرئ الإدريسي، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    4. د. أحمد العمري، رئيس لجنة القدس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    5. د. أسامة أبوبكر،الأمين العام لمنظمة الزكاة العالمية، وعضو رابطة علماء الأردن.
    6. د. أسامة عبد الكريم الرفاعي، رئيس المجلس الإسلامي السوري.
    7. الشيخ بشيربن حسن،عضوالاتحاد العالمي لعلماءالمسلمين وعضو المجلس الأوروبي للأئمة.
    8. د. جمال عبدالستار،الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة.
    9. د. حاتم عبد العظيم أبو الحسب، أستاذ الفقه وأصوله.
    10. د. حسن الكتاني،عضو رابطة علماء المغرب العربي ورابطة علماء المسلمين.
    11. د. حسن قاطرجي، رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان.
    12. د. حسين حلاوة، الأمين العام للمجلس الأوربي للإفتاء والبحوث.
    13. د. خالدحنفي، الأمين العام المساعد للمجلس الأوربي للإفتاء والبحوث.
    14. د. خالد سيف الله الرحماني، الأمين العام للمجمع الفقهي بالهند.
    15. د. رأفت رشيد محمد ميقاتي، رئيس جامعة طرابلس في لبنان.
    16. د. رمضان خميس الغريب، أستاذ التفسير وعلوم القرآن في جامعة الأزهر.
    17. د. زغلول راغب النجار، أستاذ الجيولوجيا، ورئيس لجنة الإعجاز في القرآن الكريم.
    18. د. سعد الكبيسي، عضو وممثل المجمع الفقهي العراقي في الخارج.
    19. د. سلمان نصر الداية، أستاذ الفقه وأصوله بالجامعة الإسلامية بغزة.
    20. د. الصادق الغرياني، مفتي عام الديار الليبية.
    21. د. صلاح عبد الفتاح الخالدي، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعات أردنية سابقا.
    22. د. طاهري بلخير الإدريسي، أستاذ في جامعة واهران بالجزائر.
    23. د. عبدالحي يوسف، نائب رئيس هيئة علماء السودان.
    24. الشيخ عبد الله لام، أمير جماعة عباد الرحمن في السنغال.
    25. د. عبدالحكيم عبدالرحمن السعدي، أستاذ أصول الفقه. كلية الشريعة بجامعة قطر.
    26. د. عبدالوهاب أحمد حسن الطه، خطيب جامع الإمام الأعظم، وعضوالهيئة العليا في المجمع الفقهي العراقي.
    27. د. عجيل جاسم النشمي، عميد كلية الشريعة بالكويت سابقا.
    28. د. عصام أحمد البشير، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    29. الشيخ عصام تليمة، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    30. د. عطية عدلان، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    31. د. علي الصلابي، عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    32. د. علي محيي الدين القرهداغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    33. د. عمرعابدين القاسمي المدني، نائب رئيس المعهد العالي الإسلامي بحيدر آباد الهند.
    34. د. فضل مراد، أستاذ الفقه والقضايا الفقهية المعاصرة بجامعة قطر.
    35. د. محمد الحسن ولد الددو، رئيس مركز تكوين العلماء في موريتانيا.
    36. د. محمدالصغير، مستشار وزيرالأوقاف المصري سابقا.
    37. د. محمد سليمان نصرالله الفرا، عضو رابطة علماء فلسطين.
    38. د. محمد عبد الكريم الشيخ، الأمين العام لرابطة علماء المسلمين.
    39. د. محمد عبد المقصود عفيفي، الداعية الإسلامي المعروف.
    40. د. محمد غورماز، وزير الشئون الدينية السابق بتركيا، ورئيس معهد التفكر الإسلامي.
    41. د. محمد يسري، عضوالهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين.
    42. د. محيي الدين غازي، عميد كلية القرآن. الجامعة الاسلامية بالهند.
    43. د. مروان أبو راس، رئيس رابطة علماء فلسطين.
    44. د. مصباح الله عبد الباقي، رئيس جامعة سلام في أفغانستان.
    45. د. منيرجمعة أحمد محمد، عضوالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    46. د. نواف هايل تكروري، رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج.
    47. د. نور الدين الخادمي، رئيس لجنة الفتوى في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    48. د. همام سعيد، عضو مجلس الأمناء للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    49. د. وصفي عاشور أبو زيد، عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

    بيان من علماء التكافل المضارين كورونا

    الرابطة