الجمعة 14 أغسطس 2020 07:49 مـ 24 ذو الحجة 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    مقالات

    تهجم دار الإفتاء المصرية على الفتح الإسلامي العثماني للقسطنطينية.. افتراء مُسيَّس وليس حقيقة تاريخية

    رابطة علماء أهل السنة

    يُفتون ويَفترون ثم يَعتذرون... إنها الفتاوى الاستفزازية التي جَهرت بها ثلة دخيلة على مؤسسة الفتوى في مصر (بلد العلماء والعلم والتاريخ والحضارة)؛ فنراهم يوماً يُفتون بأن مشاهدة الدراما التاريخية العثمانية (مسلسل قيامة أرطغرل وغيره) من المحرمات، ويوماً يَعتبرون أن الفتح الإسلامي العثماني بقيادة الفاتح العظيم السلطان محمد الفاتح لمدينة القسطنطينية غزو واحتلال، ولم يكتفوا بذلك بل هاجموا تحويله لكنيسة آيا صوفيا إلى مسجد بدوافع سياسية مغرضة، متناسين تاريخ وجهاد أمة عظيمة وسلاطين عظام جاهدوا ونشروا الدين الإسلامي في ربوع الشرق والغرب الأوروبي. فما أصداء حركة الفتح الإسلامي العثماني وبِشارات الحضور في العالم الإسلامي قديماً وحديثاً، ومشاركتها لقضايا وهموم الأمة والتي تبدّد تلك الدعاوى والافتراءات؟


    1. فتح القسطنطينية والإعداد المعنوي ومواقف العلماء:
    تحقيقاً للبشارة النبوية التي وردت في حديث رسول الله ﷺ: "لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش". وبعد حوالي ثلاث سنوات فقط من توليه الحكم كان السلطان العثماني الكبير محمد الفاتح يدق أبواب القسطنطينية طالباً فتحها، وظل ماضياً في محاولته إلى أن تمكن من تحقيق النصر ودخل حصن الروم الأعظم، وأفاضت المصادر والدراسات التاريخية كثيراً في قضية هذا الفتح وتأثيره وارتداداته المدوية التي شغلت الدنيا بمن فيها.
    ومما يسجل للفاتح في هذا الجانب أنه كان مهتماً بتفعيل دور العلماء في الإعداد المعنوي للمعركة، ولذلك كان يحرص كل الحرص على مرافقة العلماء للجيوش، ويقول المؤرخ الرشيدي عن ذلك: "كان العلماء يصحبون الفاتح في غزواته وحروبه فكانوا في كل ميدان من ميادين القتال في طليعة الجيش إلى جانب السلطان يثيرون الحماس في نفوس الجند ويتلون عليهم آيات الجهاد والنصر" (الرشيدي، ص 389).
    ويقول الدكتور عبد العزيز العمري في دراسته عن حركة الفتوح الإسلامية عبر العصور عن الإعداد المعنوي للمعركة بعد أن تحدث عن الإعداد العسكري لها: "كما اعتنى الفاتح بإعدادهم إعداداً معنوياً قوياً، وغرس روح الجهاد فيهم، وتذكيرهم بثناء الرسول ﷺ على الجيش الذي يفتح القسطنطينية، وعسى أن يكونوا هم الجيش المقصود بذلك، مما أعطاهم قوة معنوية وشجاعة منقطعة النظير، كما كان لانتشار العلماء دور كبير في تقوية عزائمهم وربطهم بالجهاد الحقيقي المؤصل وفق أوامر الله". (العمري، ص. ص 359 – 360).
    وكان الشيخ آق شمس الدين الدمشقي من العلماء البارزين الذين صحبوا الفاتح في هذه المعركة وكان له أثر بارز في رفع الروح المعنوية عند الفاتح وعند القادة والجيش الإسلامي في تثبيت عزمهم ودفعهم للإصرار، والمضي في سبيل تحقيق البشارة والمديح النبوي بفتح القسطنطينية". (الصلابي، الدولة العثمانية، ص 181 – 187).

    2. آثار وأصداء الفتح المبين (فتح القسطنطينية) وأقوال المؤرخين والعلماء فيه:
    لم يكن فتح القسطنطينية فتحاً للأراضي فحسب، بل هو فتح للقلوب والعقول ونشر للعلم والحضارة والهدي النبوي الكريم، وبداية ميلاد حضارة إنسانية جديدة في أوروبا، وقد دخل الفتح ذاكرة الأمة من أوسع أبوابها وأخذ وضعه الطبيعي في صفحاتها المشرقة، بدءاً من معركة اليرموك (15ه/636م) وفتح بلاد الشام في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ومروراً بمعركة القادسية وفتح العراق وفارس (15ه/636م)، وفتح عمرو بن العاص لمصر في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه (19ه/640م) ، ومن ثم فتوح إفريقيا في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه (23ه-35ه)، ومعركة حطين التي فتحت بيت المقدس في عهد صلاح الدين الأيوبي (583ه/1187م)، وعين جالوت التي كانت بداية النهاية للغزو المغولي للشام والعراق (658ه/1260م). حتى جاء فتح القسطنطينية تتويجاً لمسيرة الفتوح والانتصارات المتتالية في تاريخ الأمة.
    لقد كان لفتح مدينة القسطنطينية على أيدي العثمانيين دوي عظيم في جميع أنحاء العالم بمختلف ملله ونحله وأقطاره، ولكن اختلف وقعه وتأثيره في الغرب عن وقعه في الشرق الإسلامي.
    فالغرب الأوروبي صعقه الخبر وانتاب النصارى شعور بالفزع والخزي، وأخذ الناس يستنفرون بعضهم البعض عن طريق الشعر والأدب والمسرحيات الجادة والهزلية، وعن طريق عقد الاجتماعات بين الأمراء والملوك حتى انبعث فيهم نوع من الروح الصليبية القديمة، وكان البابا نيقولا الخامس أشد الناس تأثراً بنبأ سقوط القسطنطينية، وعمل جهده في توحيد الدول الإيطالية ضد العثمانيين. ولعل الصدمة العنيفة أودت بالبابا في 25 مارس 1455م.
    وأما آثار هذا الفتح المبين في المشرق الإسلامي، فقد عم الفرح والابتهاج المسلمين في ربوع آسيا وأفريقيا فقد كان هذا الفتح حلم الأجداد وأمل الأجيال، ولقد تطلعت له طويلاً وها قد تحقق، فأذيعت أنباء الانتصار من فوق المنابر، وأقيمت صلوات الشكر، وزينت المنازل والحوانيت وعلقت على الجدران الأعلام والأقمشة المزركشة بألوانها المختلفة.
    وقد بعث السُّلطان محمَّد الفاتح برسائل الفتح إِلى حكام الديار الإسلامية وعلى رأسهم سلطان مصر المملوكي، وشاه إِيران، وشريف مكَّة، وأمير القرمان. كما بعث بمثل هذه الرَّسائل إِلى الأمراء المسيحيِّين المجاورين له في المورة، والأفلاق، والمجر، والبوسنة، وصربيا، وألبانيا، وإِلى جميع أطراف مملكته. كما أرسل العديد من الحكام المسلمين كالبهمني سلطان الهند الجنوبية وآخرون سفراء إلى القسطنطينية لتهنئة السلطان الفاتح بنصره، وشاركوه مراسم هذا الفتح التاريخي (الصلابي، محمد الفاتح وفتح القسطنطينية... ذكرى خالدة، 3 يونيو 2018).
    ويقول مؤرخ مصر وصاحب كتاب بدائع الزهور ابن إياس في هذه الحادثة: "فلما بلغ ذلك، وصل وفد الفاتح، دقت البشائر بالقلعة، ونودي في القاهرة بالزينة، ثم إن السلطان عين برسباي أمير آخور ثاني رسولاً إلى ابن عثمان يهنئه بهذا الفتح".
    وكما وصف المؤرخ المصري ابن تغردي بردي في كتابه حوادث الدهور في هذه الواقعة التاريخية الكبيرة، فوصف شعور الناس وحالهم في القاهرة بعد أن وصل إليها قاصد السلطان الفاتح ورفاقه في الثالث والعشرين من شهر شوال سنة 857ه/27 أكتوبر 1453م، نبأ فتح القسطنطينية ومعهم الهدايا وأسيران من عظماء الروم، قال: "... قلت: والحمد لله والمنة على هذا الفتح العظيم، وجاء القاصد المذكور ومعه أسيران من عظماء إستانبول، وطلع بهما إلى السلطان إينال سلطان مصر في ذلك الوقت، وهما من أهل القسطنطينية، فسر السلطان والناس قاطبة بهذا الفتح العظيم، ودقت البشائر لذلك، وزينت القاهرة بسبب ذلك أياماً، ثم طلع القاصد المذكور وبين يديه الأسيران إلى القلعة في يوم الاثنين الخامس والعشرين من شوال بعد أن اجتاز القاصد المذكور ورفقته بشوارع القاهرة، وثد احتفلت الناس وزينت الحوانيت والأماكن، وأمعنوا في ذلك إلى الغاية، وعمل السلطان الخدمة بالحوش السلطان من قلعة الجبل...". (فهمي، ص 136 – 142).

    3. هل تعامل الفاتحون العظام من آل عثمان مع أهل القسطنطينية كغزاة!؟
    كانت أولى الخطوات الدالة على العلاقة الإيمانية بفتح القسطنطينية، وعلى هذا التأثير العلمائي في مجريات الفتح أن بادر السلطان الفاتح في أعقاب فتح القسطنطينية إلى استبدال اسمها باسم إسلامي ليضفي عليها الطابع والهوية الإسلامية التي كانت هذه المدينة العريقة تنتظرها، حيث أطلق عليها اسماً جديداً هو إسلامبول (دار الإسلام) وهي كلمة تركية تحولت فيما بع إلى استنبول (الشناوي، ج1، ص 63).
    و سيراً على النهج الإسلامي المميز بمعاملة غير المسلمين في ديار المسلمين من أهل الذمة، أعلن السلطان محمد الفاتح بعد الفتح في كافة الجهات: " بأنه لا يعارض إقامة شعائر ديانة المسيحيين، بل إنه يضمن لهم حرية دينهم وحفظ أملاكهم، فرجع من هاجر من المسيحين وأعطاهم نصف الكنائس وجعل النصف الآخر جوامع للمسلمين، ثم جمع أئمة دينهم لينتخبوا بطريقاً لهم فاختاروا جورج سكولاريوس واعتمد السلطان هذا الانتخاب وجعله رئيساً لطائفة الأروام...". (محمد فريد بك، ص 61).

    خلاصة القول:

    إن علماء الأزهر وفقهائه الربانيين بريئون من تلك الافتراءات والأكاذيب التي هي توجيهات استخباراتية هدفها زعزعة ثقة الشعب المصري بمؤسساته الدينية والروحية، وإنها لسياسة ظلامية تستهدف هوية الأمة وتاريخها وحضارتها.
    لقد كان فتح القسطنطينية فاتحة خير على الإنسانية جمعاء، وإنه لبيان عملي على عظمة الإسلام في قيمه مع أبناء الإنسانية والقائمة على العدل والرحمة والإنصاف وحقوق الإنسان، وهذا الفتح دخل في ترتيبه الطبيعي على رأس أعظم الفتوحات الإسلامية واعتبر مرحلة جديدة من تاريخ العالم، وكثير من المؤرخين اعتبروه مطلع العصور الحديثة.
    تحولت القسطنطينية (إستانبول) في العهد الإسلامي العثماني إلى منارة للعلم والعمران والنهضة والحضارة، نتيجة التشجيع الذي لقيه العلماء من السلطان العثماني وخلفائه، فقد أثمر الفتح العثماني عن نهضة علمية وحضارية عامرة لا تزال تشع حتى يومنا هذا.
    رحم الله السلطان محمد الفاتح وسلاطين آل عثمان وجزاهم الله عن الإسلام وعن المسلمين خير الجزاء على ما قدموه لدينهم وأمتهم، ونسأل الله تعالى أن يُعيد الرخاء والازدهار لهذه الأمة ويُهيأ لها من أبنائها من ينهض بها ويحمل أعباءها لتصل إلى صدارة الأمم.

    {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ} "الرعد:17".
    صدق الله العظيم.

    ----------------------------------------------------------------------------------------------------
    مراجع:
    1. سالم الرشيدي، محمد الفاتح، بتصرف.
    2. عبد السلام عبد العزيز فهمي، السلطان محمد الفاتح فاتح القسطنطينية وقاهر الروم، دار القلم، دمشق، ط5 1993م.
    3. عبد العزيز إبراهيم العمري، الفتوح الإسلامية عبر العصور، الطبعة الأولى، مركز الدراسات والإعلام، دار إشبيليا، الرياض، 1997.
    4. عبد العزيز الشناوي، الدولة العثمانية دولة إسلامية مفترى عليها، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1980، ج1.
    5. علي الصلابي، الدولة العثمانية؛ عوامل النهوض وأسباب السقوط، دار ابن كثير، دمشق، ط1 2012.
    6. علي محمد الصلابي، محمد الفاتح وفتح القسطنطينية... ذكرى خالدة، مدونات الجزيرة، الدوحة، 3 يونيو 2018.
    7. عمر بن صالح بن سليمان العمري، محمد الفاتح بين العلم والعلماء، دار المنظومة، المجلد 2، العدد 8، الدرعية، فبراير 2000.
    8. محمد فريد بك المحامي، تاريخ الدولة العلية، بتصرف.

    تهجم دار الإفتاء المصرية الفتح الإسلامي العثماني للقسطنطينية افتراء مُسيَّس حقيقة تاريخية

    مقالات