الجمعة 14 أغسطس 2020 08:04 مـ 24 ذو الحجة 1441هـ
رابطة علماء أهل السنة

    أخبار أوروبا

    اليونان ... أجراس الحزن تدق في كافة الكنائس ومظاهرات تندد بإعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا

    رابطة علماء أهل السنة

    تتواصل ردود الفعل الغاضبة باليونان ضد تركيا، على خلفية قيامها بإعادة افتتاح مسجد "آيا صوفيا" للعبادة في وقت سابق الجمعة، حيث نظمت بالعديد من مدنها مظاهرات واحتجاجات شهدت حرق العلم التركي.

    وفي هذا الصدد قام عدد من المسيحيين المتطرفين في مدينة "سلانيك"، بحرق العلم التركي؛ احتجاجًا على افتتاح المسجد رسميًا للعبادة بعد 86 عامًا كان فيها متحفًا.

    وجاء حرق العلم من قبل مجموعة من اليمينيين المتطرفين تسمى "الفرقة المقدسة" وذلك وسط فناء كنيسة تسمى "آيا صوفيا" بالمدينة المذكورة، كانت قد دعت لتنظيم قداس مساء الجمعة ردًا على إعادة افتتاح مسجد "آيا صوفيا" بإسطنبول.

    وعقب ذلك قام هؤلاء المحتجون بترديد هتافات مناهضة لتركيا وهم يحملون لافتات كتبوا عليها "هذا من أجل الوطن، والأمة، والمذهب الأرثوذوكسي".

    كما أن هؤلاء اليمينيين المتطرفين توجهوا صوب القنصلية التركية في سلانيك، لكن تم إيقافهم من قبل قوات الأمن التي اتخذت تدابير أمنية مشدةة لمنع وصولهم للمبنى.

    كما قامو المحتجون بحرق العلم التركي أمام القنصلية، وهم يرددون هتافات معادية لتركيا، ويتغنون بالنشيد الوطني لليونان.

    في سياق متصل شهدت العاصمة اليونانية، أثينا، وغيرها من المدن اليونانية، مساء الجمعة، مظاهرت نظمت للتنديد بافتتاح مسجد "آيا صوفيا" للعبادة.

    وفي وقت سابق الجمعة، دقت أجراس الحزن في كافة كنائس اليونان، وأقيمت طقوس حداد خاصة فيها، وتم تنكيس الأعلام، تزامناً مع إقامة أول صلاة جمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير بإسطنبول.

    وأقيمت طقوس خاصة في كنائس مدينتي باتراس وسالونيك، رفعت فيها أعلام اليونان والامبراطورية البيزنطية، حيث أقيمت الصلوات من أجل "إنقاذ" مسجد آيا صوفيا الكبير.

    وأفاد مراسل الأناضول أن رئيس أساقفة اليونان "ايرونيموس" سيقيم طقوساً خاصة مساء الجمعة في كنيسة أثينا، حيث ستُقرأ ترانيم من العهد البيزنطي لمريم العذراء.

    وألقى رئيس الشؤون الدينية في تركيا، علي أرباش، أول خطبة جمعة من على منبر مسجد آيا صوفيا، حضره مئات الآلاف من الأتراك بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومسؤولين كبار.

    ومنذ صباح الجمعة توافد المواطنون الأتراك بأعداد كبيرة من إسطنبول ومختلف الولايات الأخرى، إلى المسجد ومحيطه لأداء الصلاة، ورفعوا التكبيرات.

    وفي 10 يوليو/ تموز الجاري، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويل "آيا صوفيا" من جامع إلى متحف.

    وبعد ذلك بيومين، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، خلال زيارته "آيا صوفيا"، أن الصلوات الخمس ستقام يوميا في الجامع بانتظام، اعتبارا من 24 يوليو الجاري.

    و"آيا صوفيا"، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة "السلطان أحمد" بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة مسجداً، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

    اليونان أجراس الحزن كنائس مظاهرات المتطرفون

    أخبار